facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السوري فلسطينيا: مهمة بناء الدولة بعد العدوان


ياسر ابوهلاله
08-05-2013 05:26 AM

أتفق مع توصيف "الفايننشال تايمز" لمشاعر "نيرون دمشق": "النيران والدخان اللذان غطيا سماء دمشق صباح الأحد جراء الغارة الإسرائيلية، أسعدا قلب الأسد"؛ بحسب مقال في الصحيفة لمراسلها في بيروت، ديفيد غاردنير، بعنوان "الغارات الإسرائيلية الأخيرة على سورية تصب في مصلحة الأسد".

وبحسب الصحافة الإسرائيلية، تلقى النظام رسائل طمأنة، ذكرت أن المقصود هو حزب الله وليس النظام. واللافت أن تلفزيون المنار يصل قبل "الإخبارية" السورية لأي موقع، كما حصل في مجزرة البيضا في بانياس قبيل الغارة الإسرائيلية، فيما "الإخبارية" تصل قبل انفجار المفخخات التي تستهدف المدنيين؛ لكن في هذه الانفجارات التي هزت دمشق، لم نشاهد نقلا على الهواء، ولا تصويرا لجثامين الشهداء، مع أن من مصلحة النظام إظهار تضحيات جنده في مواجهة العدوان. حتى

حزب الله لم يكشف عن عناصر قتلت في مهمات جهادية خارجية. ما شهدناه بعد أيام، هو مبان مدمرة محترقة، يقوم الدفاع المدني السوري بإخماد حرائقها، وبدون وجود سيارات إسعاف تنقل جرحى وقتلى!

هل جرى تحذير الفرقة الرابعة، وغادر جندها بهدوء؟ في العدوان الأميركي على العراق في العامين 1990 و2003، كنا نشاهد سماء بغداد تضاء بالمضادات. في دمشق، صمتت المضادات التي سبق أن أسقطت طائرة تركية بدون فترة إمهال أو تحذير. من المهم الإجابة عن هذه الأسئلة. فالصمت تواصل كما هو منذ أربعين عاما. في الخط الأول في الجولان كان طيران الميغ في اليوم التالي ومدفعية النظام وراجماته تدك قرى وادي اليرموك، بعد تراجعهم واستسلام سرية صيصون لثوار لواء شهداء اليرموك.

في التفاصيل: غنم الجيش الحر ست دبابات من السرية التي ترابط على الخط الأول، وهي دبابات من نوع "تي 52"، أي أقدم جيل من الدبابات السوفيتية، فيما دبابات "تي 72" و"تي 82" والجيل الأحدث من السلاح، فهو في العاصمة عند الفرقة الرابعة، لاقتحام داريا والمعضمية وغيرها. الفرقة الرابعة التي لم تطلق في تاريخها طلقة على العدو، سربت فيديو لأبطالها وهم يعذبون بشكل وحشي فتى أعزل، ويسمعونه سبابا لا يخطر على بال بشر.

قالوا إن العدوان جاء بعد تحقيق جيش النظام تقدما استراتيجيا. والواقع أن النظام في أسوأ لحظاته عسكريا منذ عامين؛ فجنوبا لا يفصل بين الثوار ودمشق غير مثلث إزرع نوى الشيخ مسكين، وهم يتقدمون غربا ويكادون يصلون بين القنيطرة ودرعا، في حلب حرروا مطار منغ، ويضربون موكب رئيس الوزراء في قلب دمشق. على العكس، العدوان يأتي في وقت يخشى فيه الصهاينة من انهيار النظام بشكل مفاجئ، وحصول الثوار على السلاح غير التقليدي.

باختصار، الموقف ليس ثارات طائفية؛ الموقف الأخلاقي الثابت من الاحتلال الصهيوني باعتباره عدوانا مفتوحا على الإنسان والأرض في فلسطين، هو ذاته الموقف الأخلاقي الثابت من الاستبداد باعتباره عدوانا على الإنسان والأرض في سورية. ومن الانحطاط الابتهاج لطيران صهيوني قتل أطفالنا في غزة وقانا، تماما كما أن من الانحطاط الابتهاج للجيش النظامي السوري الذي يقوم بأعمال تطهير عرقي، وذبح للأطفال والنساء والعزل من بانياس إلى درعا.

لم يعد الحديث مهما عن الدولة السورية، فقد دمرها بشار و"قعد على تاليها" يقهقه. فقد دمر الإنسان والبنيان وتركها خرائب، والجروح الغائرة التي تركها في النفوس تحتاج أجيالا لتلتئم. الثوار اليوم أمام مهمة بناء الدولة من الصفر؛ من الركام والرماد، فقد حولهم النظام إلى فلسطينيين حرفيا. مشردون ونازحون ولاجئون، يحاولون بناء دولتهم ومجتمعهم. السوري اليوم يشبه الفلسطيني أيام النكبة قبل 65 عاما.

الغد




  • 1 .... 08-05-2013 | 09:32 AM

    السوري ليس له علاقة بالوطن البديل

  • 2 مملكة التجنيس والتوطين 08-05-2013 | 09:34 AM

    الشعب الفلسطيني قبل التوطين والتجنيس

  • 3 يا أمة ضحكت من جهلها الأمم 08-05-2013 | 09:42 AM

    هذا منطق الوطن البديل

  • 4 حمدان 08-05-2013 | 09:42 AM

    اذا قرات التايمز جيدا تقول الصحيفة ان روسيا ضغطت على بشار ان يضرب اسرائيل - .....

  • 5 بياع ................... 08-05-2013 | 09:46 AM

    ياهنيالك بفلسطين والفلسطينية

  • 6 ............ 08-05-2013 | 09:59 AM

    :P

  • 7 .... 08-05-2013 | 10:07 AM

    يعني قطر هي المخلصة وحبيبت الشعب الفلسطيني

  • 8 من هنا نبداء 08-05-2013 | 10:22 AM

    التوطين والتجنيس ....

  • 9 من لايقرر مصيره يقرر له غيره 08-05-2013 | 10:30 AM

    نعتذر...

  • 10 التجنيس والتوطين باطل ومحو للهوية 08-05-2013 | 10:35 AM

    لماذا قبل الفلسطينية بالوطن البديل

  • 11 عنصرية بسم الدين 08-05-2013 | 10:48 AM

    الدولة الدينية مصيرها ...

  • 12 راحت بلادنا 08-05-2013 | 10:50 AM

    نعتذر...

  • 13 المحب لياسر ابو هلاله 08-05-2013 | 11:03 AM

    احسنت بهذا التشبيه يا استاذ ياسر . نعم هذه الشرذمه من شذاذ الافاق سواء في تل أبيب أو دمشق حولت العزيز الى ذليل . "اذلهم الله"
    الحمد لله اولا على أن هذه الازمه كشفت الاقنعه. من مقاومه وممانعه وعداء لاسرائيل "المراجل الكذابه "عبر شاشات التلفاز تحولت بالفعل الى مراجل لكن على الاطفال والنساء والشيوخ والعزل تصور " الخبر بقول 85 صاروخ سكود على الرقه " يوم بعد يوم يترسخ يقين بأن الحياة والمنطقه اجمل بدون هذه الشرذمه المارقه عبر الدماء كما فعل اسلافهم لا طيب الله ذكراهم"" تاريخ النصيريه"" تاريخ دموي سي ، أملي من اخي ياسر ومنا كتابنا الافاضل التركيز على هذا العنوان ...

  • 14 ..... 08-05-2013 | 12:42 PM

    طيب وين الدولة الفلسطينية ياعبقري,"يحاولون بناء دولتهم ومجتمعهم",شو على مين بتضحك .لعاد ليش قاعدين بالاردن وبتاجروا مع اليهود وبحتفلوا معهم بقيام الدولة الصهيونية وبسموا حالهم ذوو الحقوق المنقوصة

  • 15 محمد علي 08-05-2013 | 12:50 PM

    مقارنة غير موفقة، واستدلال خاطيءمقدمات ونتائج ،وسقطة فكريةلا تغتفر، فلا الأطراف هم الأطراف ، ولا الظروف هي الظروف، فقد تكالب على الفلسطينيين الصديق قبل العدو، ووقف ضدهم صراحة أو مواربة كل المجتمع الدولي بقواه الفاعلة دعما للصهاينة،ولم يكن في يد زعماءالعرب قوة ولا حيلة غير القبول بالأمر الواقع، حفاظا على وجودهم،وهم من غرر بالفلسطينيين بحسن نية أو بسوئها للخروج من المدن الرئيسيةوالهجرةلأن النتائج محسومة سلفاوباتفاق الجميع ، وما مر به الفلسطينيون لم يمر به شعب في التاريخ.

  • 16 تباً لكم .... 08-05-2013 | 12:55 PM

    تباً لكم .....الذي لم يحرر ولن يحرر شبر من فلسطين

  • 17 ياسر خالد 08-05-2013 | 01:46 PM

    ما ....تفرحون لهجوم صهيونيس على سوريا الحبيبه
    سيبقى بشار الاسد يطاردكم حتى في احلامكم لانكم عملاء وخونه انتم و......
    عاشت سوريا عاش الاسد

  • 18 متابع 08-05-2013 | 03:19 PM

    تحليلات لا قيمة لها ....

  • 19 وفاء 08-05-2013 | 03:30 PM

    أتفق مع توصيف "الفايننشال تايمز" لمشاعر "نيرون دمشق": "النيران والدخان اللذان غطيا سماء دمشق صباح الأحد جراء الغارة الإسرائيلية، أسعدا قلب الأسد"؛ بحسب مقال في الصحيفة لمراسلها في بيروت، ديفيد غاردنير، بعنوان "الغارات الإسرائيلية الأخيرة على سورية تصب في مصلحة الأسد".
    أسعدت قلب الجيش الحر كما ورد على لسان أحدهم في مقابلة مع القناة الثانية الأسرائيلية.. وان تكون في مصلحة الأسد لأنها فضحت بالملموس حجم التأمر

  • 20 الحايك 08-05-2013 | 03:55 PM

    ......

  • 21 د.محمد روابده 08-05-2013 | 04:20 PM

    استاذ ياسر، اتفق معك في التحليل بأن الذي فرح هو عدو سوريا كائنا نم كان، فلا الجيش الحر ربح ولا النظام التي خسر هي سوريا، وارىى ان هناك تجما شرق النهر واخر غربه ولله تعود الامور رغم تعليقات بعض الذين يعيشون في احلامالخوف من اخوتهم فالخوف كل الخوف من الصهيونية واذنابها حيثما كانوا ونحن لا نعرف الا الظاهر والمخفي اعلم ، حمى الله الامة ونصرها وغير قلوب شبابها نحو الهوية الكلية الجامعة وليست هويات سايكسبيكو، مع التحية

  • 22 كمال ابوسنينه 08-05-2013 | 04:38 PM

    نعتذر...

  • 23 ابو طلال 08-05-2013 | 05:11 PM

    هل اصبح المطلوب الان متابعة ردود افعال الاسد وتوقعها,ام ادانة الاعتداء على سوريا من قبل عدو الامة الاول؟ هل نحن بصدد تحالف شيطاني بين الصهيونية ممثلة بدولتها المسخ وبين وكلاء دمار سوريا الدولة؟الى اي درك تريدون الانسياق يا من تبيعون الاوطان والمبادئ في سبيل السلطة.اما آن اوان الصحوة من غفلتكم واستغفالكم لكثير من الناس بشعارات ثبت زيفها وتهاويها لحظة الحقيقة؟ ثوابت امتنا لن تغيرها تاولات بعض المدعين,كيان الصهيونية المدعى اينما وجد فالامة ضده دونما تبرير وتسويف ......

  • 24 مواطن 08-05-2013 | 07:18 PM

    مقال ممتاز وتحليل منطقي وواقعي

  • 25 يا سر .. 08-05-2013 | 08:18 PM

    .. صرت محلل ؟

  • 26 ياسر ........ 08-05-2013 | 08:18 PM

    نعتذر...

  • 27 يا سر .. 08-05-2013 | 08:18 PM

    .. صرت محلل ؟

  • 28 طوالبه 09-05-2013 | 12:25 AM

    انته وقطر مثل ..

  • 29 عمر 09-05-2013 | 02:29 AM

    حل عنا ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :