facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





لماذا هُزمنا في حزيران ؟!


عودة عودة
08-06-2013 08:51 PM

قبل أيام قليلة و بالتحديد في الخامس من حزيران الحالي مرت الذكرى السادسة و الأربعين لهزيمة حزيران و ما كُتب عنها كان في معظمه غير صحيح و مكرراً و غير مجد و نافع و كان أيضاً يدخل في باب " تجميل القبيح " أي تجميل هذه الهزيمة الكبرى في التاريخ العربي الحديث .. لقد ضُمت الى دولة إسرائيل أراض عربية واسعة و مهمة .. منها القدس و الضفة الغربية و قطاع غزة أي فلسطين كلها و أصبح يرفرف عليها العلم الإسرائيلي الأزرق الكريه إضافة الى صحراء سيناء كلها و هضبة الجولان الجميلة و الرائعة كلها أيضاً و أصبحت دمشق و عمان و مدن قناة السويس في مرمى مدافع العدو الصهيوني .

قبل هزيمة حزيران كانت إسرائيل دولة هشة لا يزيد عمقها في بعض المناطق ( في طولكرم مثلاً ) عن عشرة كيلومترات و بعد هذه الهزيمة اتسعت هذه الدولة بأضعاف ما كانت عليه إضافة الى استيلائها على مواقع عسكرية استراتيجية.

بعد ثلاثين أو أربعين عاماً على الأكثر لا بد لكل دولة خاضت حرباً انتصرت أو هُزمت في نهايتها أن تقوم بنشر وثائقها العسكرية و السياسية عنها بهدف أخذ العبرة و الدرس و عدم تكرار الأخطاء مستقبلاً أن وجدت و لا بد أن توجد في أي حرب سواء كنت منتصراً أو منهزماً .

حتى كتابة هذه السطور لم تقم أي دولة من الدول التي خاضت حرب حزيران و أعني هنا الأردن و مصر و سوريا بتشكيل لجان للكشف عن الأسباب الحقيقية التي أدت الى هذه الهزيمة في معركة قال كثيرون أنها قامت لتحرير فلسطين و تدمير إسرائيل و إلغائها كدولة في حين قال آخرون أنها قامت و بإتفاق أميركي إسرائيلي عربي " لكسر أنف " الرئيس جمال عبد الناصر ليس غير..!!

اتذكر أن الزميلة ملك التل كانت تقوم كل أثنين من كل أسبوع بإجراء لقاءات لصحيفة "الرأي" مع ضباط و جنود من الجيش العربي الأردني ليتحدثوا عما جرى في حزيران في الضفة الغربية و ما بعد حزيران أثناء حرب الإستنزاف التي خاضها الجندي و الفدائي كتفاً بجانب كتف في الأغوار و على الأخص في معركة الكرامة...

ما قامت به الزميلة ملك التل جهد شخصي مهم لكنه ليس كافياً حقاً لقد كشفت هذه المقابلات الصحفية " أن أحد الألوية رفض الإمر بالإنسحاب من المدينة القديمة بالقدس " إضافة الى مواقف أخرى شجاعة و نبيلة لجيشنا العربي و إن كان قد رضخ أخيراً و انسحب برعاية الصليب الأحمر .

عدونا الإسرئيلي قام قبل أيام بنشر وثائقه العسكرية و السياسية عن حرب الإستنزاف خلال عامي 69 و 70 من القرن الماضي على الجبهة المصرية كما نشر وثائق حرب يوم الغفران " حرب رمضان " العام 73 من القرن الماضي و في هذا الشهر و بالتحديد في اليوم الخامس من حزيران العام الماضي مواده الوثائقية عن حرب "سلامة الجليل" قبل ثلاثين عاماً .

رغم مرور عشرات السنين على هزيمة حزيران فالحكومات العربية تدفن رأسها في الرمال و كأن شيئاً لم يكن و بالتحديد إعلان الأسباب الحقيقية و الصحيحة لضياع القدس و الضفة الغربية و قطاع غزة و سيناء و الجولان و فوق ذلك ضياع الكرامة و الأمل العربي في دحر الغزوة الصهيونية لفلسطين و وطننا العربي ... مرة أخرى نريد أن نعرف لماذا هُزمنا في حرب 48 .. و حرب حزيران أيضاً التي أسست بعدها دولة اسرائيل و بإعتراف ضمني .. ثم علني فيما بعد ..؟!

Odeha_odeha@yahoo.com





  • 1 أحسنت 08-06-2013 | 09:10 PM

    ربما لو قال هذه العبارة (هزمنا في حزيران) زعيم عربي مباشرة بعد الحرب ...ربما الآن نحن أقوى أمة على وجه الأرض ... لكنها متأخرة جداً... والأمر من ذالك لم ينطق بها أي زعيم عربي بعد. لاحظ في ذالك الوقت سميت نكسه. مع انها هزيمة ساحقة والكل يعلم هذا.الاعتراف بهذه الحقيقة في ذالك الوقت كان ممكن أن يضع الأمور في نصابها... ولكن ولدنا وعشنا ونعيش لهذه اللحظة في متاحات... ولا اعلم لها من مخرج...

  • 2 .. 08-06-2013 | 09:36 PM

    رائع اخ عودة

  • 3 .. 08-06-2013 | 10:34 PM

    مثل الشجعان وياجبل ما يهزك ريح

  • 4 .. 09-06-2013 | 02:36 AM

    الحق على الطليان

  • 5 مراقب 09-06-2013 | 11:13 AM

    نعتذر...

  • 6 سيد عوده 09-06-2013 | 01:10 PM

    ليش احنا حاربنا سيد عوده علشان ننهزم ............... تقول سيدي في مقالتك انه اعطيت الاوامر بالانسحاب وبرعاية الصليب الاحمر كثر الله خيره وبعدين قلت يا سيدي سلمنا البلاد والعباد علشان نكسر انف جمال عبد الناصر وين المشكله وحصل ما اراده الجماعه ،..........................................................................................المشكله سيدي عوده كنت لسنوات اعتقد انني ابن شهيد ، خدعتني والدتي سامحها الله كانت تقول لي وانا طفل بأن والدي البطل استشهد على ارض ومن اجل فلسطين.

  • 7 جرح عميــــق 09-06-2013 | 06:45 PM

    الحقيقه يا استاذ عوده لامست جرحا غائرا في القلب .. في قلوبنا جميعا ... لما كانت هذه الهزيمه ؟؟؟؟؟ وأهم شريحـــه تسأل عن أسباب الهزيمه هم الشهـــــداء نعم شهدائنا الذين ضحوا في هذه المعركه غير المتكافئه على ارض فلسطين وسيناء والجولان ....الغريب يا استاذ عوده بعد 46 سنة من الهزيمه وبعد 23 سنه من المفاوضات لا زال المحتل موجودا بعنجهيته ولؤمه وسرقته للارض العربية سرقة تتبعها سرقه ونحن نتفرج وكأن الامر لا يعنينا ... تأمل أن تلقى دعوتك هذه الاستجابه .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :