كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإخوان .. كيف ولماذا جاءوا وغادروا ؟


سميح المعايطة
07-07-2013 03:56 AM

سقوط مرسي لم يكن بسبب طرد سفير اسرائيل او اعلان الجهاد او تطبيق الشريعة !!

على اهميه ماجرى في مصر على صعيد حاضر ومستقبل الاخوان المسلمين في المنطقه الا انه لايجوز اختزال ماجرى في جانب واحد هو الاخوان , فما جرى في مصر جزء من حالة اقليمية وامتداد لحالة الربيع العربي من جهة وايضا استدراك وتعديلات على نتائج الحالة الاقليمية التي صنعها الربيع .

وحتى نكون اكثر تحديدا فان جماعة الاخوان كتنظيم دولي دخلت طرفا في معسكر اقليمي ضم دولا لكل منها غاية , وكانت ميزة الجماعة انها حالة شعبيه قادرة على امتلاك النفوذ من خلال الصندوق , لكن الجماعة كانت تعلم جيدا ان ما حصلت عليه من دعم دولي جزء من حالة ومحور اقليمي كان يضم تركيا وقطر وبرعاية اميركية , وان الدخول في هذا المحور كانت له شروط قبلت بها الجماعة وهي اجابات اسئلة وجهتها الادارة الاميركية للاخوان في مصر وساحات اخرى ومحاورها :الاقليات , الديمقراطية , المعاهدات مع اسرائيل , وتطبيق الشريعة , وكانت الاجابات مطمئنة جدا لاميركا وهذا ما اثبتته تجربة حكم الاخوان خلال عام وتحديدا ما يتعلق باسرائيل وتطبيق الشريعة .

ومقابل تلك الالتزامات كان مشروع الاخوان قائما على تمكين الجماعة في السيطرة على مفاصل الدولة وهو ما اطلقت عليه المعارضة المصرية اخونة الدولة والذي مارسته الجماعة بتعجل واندفاع وكانت من نتائجه اقصاء حلفاء الميدان من الثوار والاداء الخدماتي والسياسي المتواضع .

لكن مشكلة الاخوان في مصر كما في ساحات اخرى سطحية الاداء السياسي , والتعامل بعقلية فوقية تحجب حقائق الواقع , وهم مسكونون بحكاية التنظيم الاقوى , لكنهم نسوا انهم اصبحوا في معادلة دولية هم فيها الطرف الاضعف , وكان على الجماعة ان تدرك ان حلفها الاقليمي بدأ بالتفكك والاشارات والوقائع هي :
1- التغيير الذي حدث في قطر الذي ابعد كل رموز السياسة القطرية السابقة , وهو تغيير لم يكن لغايات ديمقراطية بل استحقاق اقليمي وجزء من ترتيبات المرحلة المقبلة .

2-دخول تركيا في مرحلة الانشغال بالذات , وظهور ميدان تقسيم وارتباك حكومة اردوغان في مواجهة المظاهرات واللجوء للعنف والاتهامات في مواجهة الخصوم , ولم يكن مطلوبا او متوقعا من احداث تركيا تغيير النظام هناك بسبب بنية الدولة لكنها كانت اخراجا لنظام اردوغان من مرحلة الوعظ للانظمة العربية الى صورة لاتختلف عن الاخرين ورسالة لحزبه .

3-ولان الازمة السورية عنوان من عناوين الاقليم فان حالة الارتياح النسبي التي يعيشها النظام السوري بسبب غياب اي ضغط عليه مؤشر على بوصلة القوى الدولية وتحديدا اميركا تجاه الازمة , فبشار يفعل ما يريد , مقابل بعض التسليح العادي للمعارضة , فاميركا مازالت لم تحسم اتجاه مصلحتها ومصلحة حليفها اسرائيل في الازمة السورية وبخاصة في ظل غياب بديل معارض غير متطرف .

لماذا غادرت الجماعة السلطة!
واذا عدنا الى مصر فان الاخوان يغادرون السلطة وهم يتهمون امريكا والقوى المدنية بالانقلاب على الشرعية لكن من سوء حظ الجماعة انها لاتغادر السلطة عقابا لها على تطبيق الشريعة الاسلامية , اي انها لم تخض معركة الاسلام وتم الانقلاب عليها بسببها , ولم يعاقبها الاخرون لان مرسي اغلق سفارة اسرائيل وطرد السفير الصهيوني , ولو حدث هذا لكان خروج الجماعة فداء للاسلام , فالشريعة لم تكن على اجندة الاخوان , والعلاقة مع اسرائيل آمنة في ظل الاخوان ,

اما المعركة الكبرى فكانت السعي للسيطرة وابعاد الاخر , ولتحقيق هذا جمع الاخوان كميات كبيرة من الاعداء فكان القضاء اول الخصوم , وكان قطاع المثقفين بعد ما فعل وزير ثقافة الاخوان مافعل , ثم الاعلام , والقوى المدنية , وكان اخراج الدستور وقبله الاعلان الدستوري معركة زادت الخصوم , وتم استعداء الجيش عبر تصريحات من بعض قادة الجماعة , وفشل الاخوان في فصل الدولة عن التنظيم فكان مكتب الارشاد هو قائد مصر وليس الحكومة او الرئاسة .
لم يقرا الاخوان !
عندما غادر مبارك السلطة وهو حليف اميركا كان من اول الاستنتاجات ان اميركا لاصديق لها الا مصالحها , وانها في اللحظة التي لم يعد نظام مبارك قادرا على خدمة معادلة الاقليم لم تتردد اميركا في طلب الرحيل ومغادرة المكان , وهو امر فعلته مع شاه ايران وفعلته قبل فترة وجيزة بطريقة ناعمة مع اخرين .
لكن الاخوان الذين تواصلوا مع الادارة الاميركية وقدموا رسائل حسن النوايا لم يقراوا الجديد , وكان عليهم ان يدركوا انهم في اللحظة التي اصبحوا فيها نظاما ضعيفا وعلاقته متوترة مع جهات عديدة في مصر اصبحوا في وضع صعب , ومصر حالة اقليمية لايمكن تركها لتتحول الى مفاجأة بل لابد من رسم صورتها بعناية , وكان يمكن للاخوان ان يكونوا جزءا من التغيير لا اعداء له , وبخاصة ان سجلهم في الملفات الاقليمية الكبرى ايجابي ومريح .

مقاومة متوقعة
من البديهيات ان الجماعة بعد ان حكمت لن تستسلم لما جرى وما كان خلال الايام الماضية من احداث واشتباكات ادت لسقوط عشرات القتلى رد فعل منتظر من جماعة تم عزلها من الحكم , كما ان خوف الجماعة من تعرضها لمحاكمات وملاحقات قضائية تدفع قيادتها لحرب استباقية في الشارع , لكن « فورة الدم « يجب ان لاتكون رد الفعل الاخواني بل التفكير بالمرحلة المقبلة وهو امر فيه اختبار للقدرة السياسية للجماعة ويحتاج الى اختبار .

وربما ماعلى الجماعة ان تقف عنده في مصر وغيرها انها المرة الاولى التي تتعرض فيها الجماعة الى رفض شعبي , فالجماعة كانت في صدام مع الانظمة لكنها في مرحلة يتم رفضها من قوى شعبية , وهذا استحقاق لتولي السلطة والصعود من منصة المعارضة الى الحكم وصناعة القرار .

واذا كان بعض الاخوان يرى في مرسي عثمان بن عفان رضي الله عنه فان الاخوان اليوم في معركة فاصلة مثل معركة بلاط الشهداء فاما قراءة عميقة للمرحلة واستفادة مما جرى والعودة الى الواقعية وترك الفوقية السياسية واما الذهاب الى مراحل اكثر صعوبة .
الرأي




  • 1 والله العظيم ماني إخوان 07-07-2013 | 06:02 AM

    تحليل غير واقعي أبداً، ويدل على قصر نظر

  • 2 حلو 07-07-2013 | 08:50 AM

    أحسنت .... شكله الواحد لما يبطل يصير مسؤول .....بيشتغل صح.....١٠/١٠.

  • 3 .........في سبيل الله. 07-07-2013 | 09:34 AM

    وماذا عن الوطن البديل ياعبقري

  • 4 البراء 07-07-2013 | 11:15 AM

    والله ما انصفت ........لماذا لا تجروء عن الحديث عن الانقلاب على الشرعية

  • 5 المحامي محمد احمد الروسان - الحركة الشعبية الأردني 07-07-2013 | 11:39 AM

    .... مليح صديقي - ديناميات المراجعات للمواقف السياسية الأستراتيجية مطلوبة --الم نقل لك وانت وزير وبعد الخروج انها سورية ولعنتها؟

  • 6 حي معصوم 07-07-2013 | 12:07 PM

    ........ما خلص صرت وزير

  • 7 اردني ماكل هوا 07-07-2013 | 12:59 PM

    ختلف معك لم تكن سياسة الجماعة هي الاقصاء من يومها الاول عرضت المشاركة على كثير من النخب السياسيه ولكنهم رفضو المشاركه واولهم السيد البرادعي ؟الاعلام المضلل الذي جعل من اي مشكلة حربا على الرئاسة والجماعة وانت تعرف هذا ؟ الازمات المفتعلة التي تلاشي بمجرد عزل الرئيس ؟القضاء الذي ساهم مسهمة فعالة في الحرب على الرئيس نعم ما ذكرت من اسباب لها اعتبار لكن لا يجوز اهمال ما ذكرت

  • 8 nawwafa 07-07-2013 | 01:03 PM

    يا سميح الاخوان بشر والبشر خطاء وأنا ليس من الاخوان ولي عليهم ملاحظات واختلف معهم في أمور عديدة لكن هذا شيء ومقالك شيء آخر لو لم أقرأ اسم الاخواني السابق على المقال لخلته لرجل من ....فهو يعبر عن حالة نفسية أكثر مما يعبر عن خلاف فكري لابد أن أمورا كثيرة فعلت .......ـ أقصد بالطبع تلك الأمور وليس الأستاذ سميح ـوهنا جميعا للعدل والحق

  • 9 متى ينطق الحجر 07-07-2013 | 01:52 PM

    اولا يا سعادة الوزير بما اني لست اخونجي وارفض بكل المقاييس اي سلطه لهم ولكن الا يدل خطابك الذي اخذ من وقتنا نحن الاردنيين لكي تتهجم على فئة تنتظر ان تجد فيها ثغرا لتظهر خبرتك وغضبك ؟؟؟ الا تجد من الأولى ان تتفكر في وضعنا والفساد الذي نعانيه لتجهز خطاب فكري يخرجنا نحن الاردنيين من الازمه التي نعانيها ام ان الخوف على الكرسي يمنعك من الكلام والتحليل .... فنحن ننظر للخارج وننسى انفسنا ونبدأ بالتحليل والكلام على حساب اولادنا ومصالحنا

  • 10 عصمت 07-07-2013 | 02:04 PM

    استاذ سميح كلام سليم وممتاز ومقنع جزاك الله الف خير

  • 11 د. اسمى العبادي 07-07-2013 | 02:08 PM

    "كان يتوقع العلمانيون في مصر شيئا مختلفا عن الديمقراطية التي يتمنونها، كما انهم فرحين بعودة العسكريين من اجل أن يشاركوهم أجندتهم دعمهم في القضاء على خصومهم السياسيين مع ان هذا لن يحدث، فالقادة العسكريون لا يجيدون فنون الحوار مثل إجادتهم "القوة".

  • 12 عبد السلام 07-07-2013 | 03:40 PM

    لكنك لم تخبرنا عمن قام بتدبير التظاهرات وتجييشش الاعلام وقيادات من الجيش و ودعم البلطجة في الشارع بدفع الاموال...ولا هذا خارج نطاق التحليل!!؟

  • 13 جارك ومحبك 07-07-2013 | 03:48 PM

    ارجو ان لا تنقلب بهذه الصورة استاذ سميح وتبرر ما حصل من انقلاب فالكل يبدو فرحا على ما حصل وقد تنفس الصعداء

  • 14 ابراهيم ناصر 07-07-2013 | 04:12 PM

    اعتقد ان الدستور والمواد المتعلقة بالشريعة الاسلامية هي نقطة الاساسية في خلق معارضة علمانية قبطية لمرسي
    مرسي والاخوان تشددوا بمواد الشريعة في الدستور ارضاءا لحزب النور
    ولكن للاسف حزب النور هو الذي باعهم باقل الدراهم

    النيجة حزب النور هو من ورط مرسي

  • 15 وطن,,, 07-07-2013 | 04:18 PM

    ما حدث بمصر تم ترتيبه بسبب قاعدتهم الشعبيه وما تم خلال مرحلة الحكم متوقع وكان متوقعا ان لا يدوم حكمهم انهم طعم لما سيجري وجرى وتم بترتيب ما قبل العزل وما بعده الكواليس ستفضح كل المتامرين فامريكا واسرائيل والغرب ومن يبصم لهم من العرب ساهموا بهذه المسرحيه
    والاعلام غير النظيف ساهم بذلك مع اننا لا ننكر الاخطاء للجماعه ولكن اخطاء من قبله دمرت مستقبل مصر وشعبها من اجل عيون امريكا اسرائيل لان توحد مصر يعني زوال اسرائيل..وما يحدث جزء من مخطط يجهله
    الكثير...فهل يفهم الجميع ان الوطن للجميع

  • 16 كركي111 07-07-2013 | 09:50 PM

    مشكلة الاخوان انهم .. ولكن في حقيقة الامر . ومثل ما يقولها الكركيون . مثل اللي بحط ... بس ..

  • 17 كوفى عنان 08-07-2013 | 01:34 AM

    بنفس الطريقة اللي اجيت ورحت فيها حضرتك ..

  • 18 سواح بين المواقع 08-07-2013 | 02:08 AM

    صحيح وتحليل منطقي

  • 19 القيسي 08-07-2013 | 02:55 AM

    الحق على الاخوان.........

  • 20 سميح 08-07-2013 | 02:58 AM

    الجمل الواقع تكثر حوله السكاكين. أنت ترى القذى في عيون الإخوان لكنك لا ترى الخشب في عيون أعدائهم. ليس سراً أن الأنظمة الدولية والعربية لا تريد أن ترى لحظة نجاح للاسلاميين في أي مكان،سواءً الأخون أو غيرهم. ويبدأ العداء برفض وجودهم فإن اختارهم الشعب، يرفض خصومهم التعاون معهم ويغلقون أمامهم كل الأبواب، فإن فشلوا حتى في ذلك، لجأوا لانقلاب عسكري عليهم، أليس هذا ما حدث في الجزائر، وفي فلسطين وفي الباكستان وفي تركيا... والآن يحدث في مصر، وغداً في أماكن أخرى؟

  • 21 عوض الزبيدي 08-07-2013 | 03:50 AM

    بصراحة الاخوان وصوليين وهذا واضح لكل عاقل وهذه شهادة القائد الراحل جمال عبد الناصر
    وشيخهم مؤسس الجماعة بعد شذوا عن ما رسمه لهم الشيخ الامام حسن البنا رحمه الله حيث قال (ليسوااخوان ولا مسلمين)

  • 22 عوض الزبيدي 08-07-2013 | 03:51 AM

    بصراحة الاخوان وصوليين وهذا واضح لكل عاقل وهذه شهادة القائد الراحل جمال عبد الناصر
    وشيخهم مؤسس الجماعة بعد شذوا عن ما رسمه لهم الشيخ الامام حسن البنا رحمه الله حيث قال (ليسوااخوان ولا مسلمين)


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :