كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حماس وتحالفات الربيع !


سميح المعايطة
21-07-2013 04:04 AM

مع بداية الظهور السياسي لحماس في بداية التسعينيات كان بعض قادة حماس من اهل الحكمة والافق يتحدثون عن خطأ استراتيجي وقعت فيه منظمة التحرير عندما دخلت في ساحات عربية وخاضت حروبا خارج ارض فلسطين , وخسرت شعوبا عربية وتوجه سلاحها الى غير الاحتلال . وكان هؤلاء يؤكدون ان حماس لن تكرر خطأ المنظمة ولن تكون جزءا من اي شأن داخلي لاي دولة عربية .

هذه المقدمة اسوقها وانا وكل متابع للشأن المصري واعلامه يرى الهجوم الكبير على حماس واتهامها بالتدخل في الشأن المصري واستخدام قدراتها الامنية والعسكرية لمناصرة الاخوان المصريين , وهي اتهامات لايمكننا نفيها او اثباتها لكنها وردت حتى في احكام قضائية مصرية في قضية هروب المساجين من سجون مصر بعد الثورة .

وايا ما كانت قوة هذه الاتهامات الا ان هناك تيارا واسعا في مصر يقف موقفا معاديا لحماس لتدخلها في الشأن المصري , وهناك مؤسسات سيادية مصرية تحمل ذات القناعات , وكل هذا يترك اثاره على مصالح الشعب الفلسطيني او على الاقل شعب غزة الذي تحكمه حماس . ومانراه اليوم في سيناء من مواجهة بين جيش مصر ومجموعات مسلحة وعمليات تدمير الانفاق جزء من تداعيات العلاقة بين مصر وحماس والاخوان .

هذا الجانب ليس نهاية حكاية حماس والربيع العربي لكنه جزء هام لانه مع مصر بمكانتها ودورها السياسي والجغرافي , لكن حماس في فترات الربيع تعاملت باعتبارها جزءا وفرعا من فروع الاخوان المسلمين , وتجاوزت دورها الحقيقي في حمل رسالة القضية الفلسطينية بل انها استعملت علاقاتها السياسية لجلب الجماعة الى تحالفات ومحاور , والخطأ الاخر الذي ارتكبته حماس انها كانت جزءا من محور اقليمي بقيادة قطر وتركيا وعضوية الاخوان عمل خلال عامي 2011 و2012 في العديد من الساحات بهدف احداث تغيير لمصلحة الاخوان , ونسيت انها تحمل جزءا من القضية الفلسطينية التي تهم الجميع , وان خوض المعارك تحت لواء اي حلف اقليمي لتحقيق اهداف لاعلاقة لها بفلسطين لايخدم القضية الام . قبل الربيع كانت حماس تقيم كتنظيم في سوريا , وكانت تتحدث عن النظام السوري شاعريا باعتباره قلعة الصمود والداعم الاكبر للمقاومة , وتصف سوريا ورئيسها بكل الاوصاف التي تجعلك تشعر ان التفكير بنقد النظام السوري خيانة للقضية الفلسطينية , وكان هذا وحماس تعلم ان النظام له تاريخ مع الاخوان المسلمين وحماه , وان اخوانهم السوريين في المنفى منذ عشرات السنين , وكنا نسمع من الاخوان السوريين حديثا مفعما بالاسى سببه اندفاع حماس واخوان الاردن في التبعية للنظام السوري متجاهلين قضية الاخوان المسلمين السوريين وجاءت الاحداث في سوريا لتتبنى حماس موقف الحلف التركي القطري الاخواني .

والقضية ليست في قناعتها بل في مصداقية الموقف , ولان النظام السوري لم يكن يقدم نفسه ديقراطيا مثل سويسرا بل له تاريخ معلوم , لكن الحلف الجديد جعل حماس تخسر مصداقية مواقفها , ولو انها ابتعدت لربما كان لها عذر , ولعل هذا الموقف سبب بعض الخلاف داخل الحركة لان الموقف من سوريا امتد الى الموقف من ايران وحزب الله .

الموضوعية تقول ان حركة تنظيم مثل حماس في خارطة الدول ليست سهله , لكن نعود الى بداية الحديث وذكاء القيادة في الابتعاد عن الانغماس في اي شأن داخلي عربي , والقدرة لاي قيادة في ان تختار تحالفات لاتحولها الى اداة بايدي الدول . وربما كان على حماس مع بداية الربيع العربي ان تضع لنفسها مسارا عنوانه خدمة القضية الفلسطينية وليس دفع اثمان سياسية لمحور او دولة او مقر اقامة , وحماس اليوم ليست بالضيق الذي كانت عليه المنظمة لانها تستطيع ان تجد لها مقرا في غزة التي تحكمها , وقائد حماس له موقع وسلطة ولايحتاج الى مقر اقامة في اي عاصمة وضابط ارتباط مع اجهزة الامن فيها .

اليوم حماس في وضع سياسي تدفع فيه ثمن ما يجري , فمصر تغيرت بنيتها الحاكمة وهناك موقف من تدخل حماس في شؤنها , وسوريا لم يخسر نظامها الحرب وان كان لم يكسبها ولديه موقف عدائي من الاخوان وحماس , والمحور الذي كانت حماس جزءا منه يتعرض للتراجع , وغزة لم تعد حالة مدهشة وليست معقلا للجهاد والمقاومة فالهدوء يسود الحدود , والتنظيم الدولي الذي يساند الحركة لديه مشكلات كبرى , وحتى عمان والاخوان فيها فلديهم مشكلات داخلية , وجزء من الحراك الاخواني الداخلي موجه لنفوذ حماس داخل الجماعة .

مصلحة فلسطين وقضيتها ان تبقى عناوينها خارج كل المعارك الا ضد الاحتلال , وربما مثل كل البنى فان حماس معنية بتقييم مسارها خلال الربيع وما بعده , وعلاقتها بالاخوان من حيث الاستخدام والتدخل وتقديم الخدمات التي لا تتوفر للاخوان , وايضا علاقة بساحاتهم كل هذا يترك اثاره على حماس , وعلى طاولة حماس سؤال حول علاقتها بلبنان وسوريا بعد ازمة سوريا , ومصر والاردن وحتى بعض دول الخليج , وسؤال العلاقة بقطر بعد التغيير الاخير .

sameeh.almaitah@yahoo.com
الرأي




  • 1 مواطن اردني ان شاء الله مخلص 22-07-2013 | 04:33 AM

    الله يطعمك الحج والناس راجعة يا رجل روح نام احسن لنا وليك

  • 2 كركي 22-07-2013 | 04:34 AM

    خلص بكفي يا زلمه

  • 3 زائر 22-07-2013 | 04:35 AM

    غير مصدق مهما تقول

  • 4 احمد 22-07-2013 | 04:37 AM

    حرام عليك يا رجل خلص لا تكتب وارضى بقسمتك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :