facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





أيام فاتت .. ونظمي السعيد !


عودة عودة
28-07-2013 02:38 AM

في الذكرى الثالثة والأربعين لولادة الغالية "الرأي" الذي نحتفل به كل عام ، تُذكرنا الأسماء و الأمكنة والديار وغيرها بالأحباب والأصدقاء، وتدفعنا للحديث عن شهامتهم وفروسيتهم ونُبلهم اللا متناهي.

أثناء قدومي من منزلي بالأشرفية إلى "الرأي"، تُصافح عيناي على يساري بوابة نظمي السعيد احدى بوابات المدينة الرياضية بشارع الشهيد، وهذا يعني: أن في هذا المكان كان جندياً باسلاً مضى وله محبون ومعجبون وأصدقاء. وأبو السعيد الذي أفخر انني من تلاميذه ومريديه كان أستاذاً للجميع عندما كان مربياً فاضلاً في كلية الحسين بوزارة التربية والتعليم ومهنياً فذاً في جريدة الرأي .

قبل أيام قليله كنت في الغالية (الرأي) وتحدثت والزملاء عن روعة هذا الرجل وشهامته وكرمه ونبله وتفانيه في العمل. وأهم ما يميز الصحفي أبو السعيد اصراره على القيادة الجماعية للدائرة الرياضية فالعناوين يضعها الجميع ولا تجد أية فروق بين المحرر في الجريدة والمندوب في الميدان ومادة المندوب وعنوانها مقدسان.. وسألني في أحد الأيام: من يصنع التاريخ، القائد أو الشعب فيجيب نفسه: الشعب والقائد معاً؟!. ومن ذكرياتي عن الأستاذ المرحوم نظمي السعيد كثيرة ولا يمكن ان تمحوها الأيام والسنون.

في العام الستين من القرن الماضي كنت واحداً من طلابه في كلية الحسين كمدرس للتربية الرياضية قد عقدنا العزم في الصف الخامس الثانوي المشاركة في تظاهرة لنصرة الجزائر التي كانت تكافح للوصول الى الاستقلال عن فرنسا، وعندما دخل الصف قال: إلى الساحة.. فأجابه معظمنا: اليوم ستنطلق مظاهرة في عمان لمناصرة الجزائر ولا بد أن نكون في مقدمتها فأجاب دون تعثر: الجزائر بحاجة إلى مساندة أخرى غير المظاهرات واخرج من محفظته كما اذكر خمسة دنانير ووضعها على الطاولة ثم انهالت القروش والتعاريف والشلنات على طاولة الصف جمعها أحدنا ليضعها في صندوق التبرعات لجهاد الجزائر بالكلية وذهب الصف كله الى ساحة الملعب لنلعب كرة اليد التي جاء بها المرحوم وطيب الذكر نظمي السعيد إلى الأردن بعد دراسته في كلية سرس الليان بمصر.

وفي العام 94 من القرن الماضي، كانت هيئة تحرير جريدة الرأي مجتمعة برئاسة عميدها المرحوم الأستاذ محمود الكايد "ابو عزمي"، وفي الاجتماع: المديرون والرؤساء للمديريات والأقسام للمحليات والتربية الرياضية والثقافة والاقتصاد والعربي والدولي، وكما نُقل لي: أن هيئة التحرير كانت حائرة فيمن ترسله من الزملاء الى بيروت لتغطية وقائع المؤتمر القومي العربي وقد فك نظمي السعيد حيرة القوم فاقترح اسمي مع الاشادة، فرحب أبو عزمي والجميع باقتراحه.

وفي العام 96 من القرن الماضي، اختارت لجنة البعثات بوزارة التربية والتعليم ابنتي الحاصلة على معدل 93% في الفرع العلمي لتدرس الطب البيطري في جامعة الموصل بالعراق مع أن مثل معدلها قد ادرج اسمه لدراسة الطب البشري وقد رآني أبو السعيد شارد الذهن متألماً، واذكر أنه اتصل بشوكت يدج مدير البعثات وقال له: اعدلوا بين الناس.. ، وفعلاً ذهبت اليه وكان في معهد معلمي عمان بجبل الحسين في جامعة البلقاء الآن..، فغيّر بحبر الطمس كلمتي الطب البيطري إلى الطب البشري ؟! أستاذي العظيم أبو السعيد.. لم ولن ننساك، وسلامٌ عليك في عيد الرأي وفي كل عيد..

Odeha_odeha@yahoo.com





  • 1 محمد الطراونه/الكرك 28-07-2013 | 03:43 AM

    بالبداية تحية لصحيفتنا الحبيبة "الرأي"والتي تعرفنا عن طريقها بكادرها المميز وخاصة معلمنا واستاذنا الفاضل المرحوم باذن الله نظمي السعيد الذي كان له الدور الكبير في وجودي بطاقم "الراي" في المجال الرياضي ... والدعوات للرحمن الرحيم وبشهر الخيرات والبركات أن يرحم أباالسعيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ...آميين آميين يا رب العالمين .

  • 2 رياضي 28-07-2013 | 04:44 AM

    ذكرتنا باسماء شخصيات رياضيه نتمنى ان تعود وان تكتب مثل سليم حمدان الارشيف الرياضي وخالد الغول الارشيف وزياد البطاينه صاحب اجمل العناوين مثل غزلان اشمال وغزاه الشمكال وشمل الكاس وغيره وكتاباته التحليليه الفظيعه وحسن صالح اللي كان اله رنه وغسان نزال وسيف مش عارف ايش ومحمد قدري ابو جمال ومفيد وغيرهم وهي اسماء تظل معششه باذهاننا

  • 3 مشجع رياضي 28-07-2013 | 04:46 AM

    الله يرحم ابو السعيد ويرحم الكثير من الاعلاميين الرياضيين ويمد بعمر الكثير لاننسى الكماضي ورجال الاعلام اللي كانوا الهم طنه ورنه مثل ماجد ساجع وزياد البطاينه وعاطف وحسين والشنطي وقدري ومحمد جميل وووووو

  • 4 أدريس 28-07-2013 | 02:24 PM

    يا خسارة يا ابو السعيد , لو تشوف كيف؟؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :