facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الصمت عن الإنجازات .. لماذا ؟


د.عز الدين كناكرية
04-08-2013 05:13 AM

يكثر الحديث دوريا عن الاخفاقات في المشاريع الحكومية التي تم البدء بها والتي لم ير المواطن انها كانت في مصلحة الوطن ،كذلك يكثر الحديث عن القضايا والمشاريع التي شابها العديد من الفساد ، وعن السلبيات في السياسات الحكومية التي نفذتها أو تنفذها الحكومات ،ولاشك ان كشف السلبيات المصاحبة لأي سياسات او اجراءات او قضايا او مشاريع حكومية للرأي العام هو مطلب لكل مواطن ومن شأنه ان يكشف قضايا الفساد ويسلط الأضواء على التشوهات التي يتطلب تصويبها،ويضغط على المسؤولين لاتخاذ الأجراءات العاجلة لتسويتها،ويؤدي الى الحرص على التأكد من الجدوى الاقتصادية لأي مشروع قبل البدء بتنفيذه ،الا ان التركيز على كشف السلبيات فقط دون القاء الضوء على الانجازات الوطنية جعل الكثير يشعر ان الفساد يعم الوطن وان المشاريع التي نفذت اوتنفذ جميعها فاشلة وان السياسات الحكومية جميعها غير ناجحة ،وان الانجازات شبه معدومة ،مما اثر على القرار الأستثماري للعديد من الشركات الأستثمارية للأستثمار في الأردن ، وزاد من تخوف المواطن الأردني حول المستقبل .
صحيح ان هناك قضايا فساد عديدة تم اكتشافها ،وأن هناك مشاريع لم تنجز بالشكل المطلوب أو تأخر استكمالها ومشاريع كانت دون جدوى كافية ومشاريع كان المفروض البدء بها منذ زمن ،وأن هناك بعض السياسات الخاطئة ،والأجراءات التي لم تكن مقنعة ، لكن المتتبع للنهضة الأقتصادية والعمرانية في الأردن يجد انه على الرغم من وجودالسلبيات التي تم ذكرها،ورغم الموارد المحدودة ، الا ان الأنجازات كانت كبيرة جدا ،وأن هناك العديد من السياسات والأجرءات والمشاريع ا لناجحة التي تم تنفيذها ،وأن هناك قصص نجاح كثيرة تمت في الأردن.
البنية التحتية الجيدة الموجودة في الأردن من طرق ،وجسور، وكهرباء، ومياه ،واتصالات ،ومطار، وخط الغاز العربي، والربط الكهربائي وغيرها والمنتشرة في كافة مدن وقرى المملكة هي في الواقع تمثل انجازات ،ولولا هذه البنية لما شهدنا النهضة العمرانية والأقتصادية التي تمت في المملكة خلال السنوات الماضية ،ولما شهدنا اقبال المستثمرين على الأستثمار في الأردن ،ولما شهدنا الأقبال على اقامة المصانع والأعمال التجارية في كل من المدن الصناعية الأردنية والمناطق الحرة وغيرها من المناطق التنموية.
الأنجازات لم تقتصر على السنوات السابقة فقط بل هي مستمرة، فمشروع توسعة المطار على سبيل المثال والذي انجز ليصبح جاهزا لأستقبال 9 مليون مسافر سنويا بدلا من 3.5 مليون يعتبر انجازا كونه يدعم الحركة السياحية في الاردن ،من خلال تمكين الشركات السياحية لأستقبال المجموعات السياحية بشكل اكبر ،وبما يدعم الحركة السياحية ويساهم في تعزيز ميزان المدفوعات، وأن تنفيذ مشروع جر مياه الديسي من جنوب المملكة ،بكلفة مليار دولار يعتبر قصة نجاح تستحق الشكر والتقدير ،فالمشروع سيعزز الوضع المائي في الأردن ويعمل على مواجهة تحدي نقص المياه ،ويرفع حصة الفرد من المياه من 135لتراً الى 190 لتراً يوميا، اضافة الى تزويد المملكة بحوالي 100مليون متر مكعب سنويا من المياه التي يصفها المختصون بعالية الجودة ،كما أن ارتفاع احتياطيات المملكة من العملات الأجنبية بحوالي 2.8مليار دولار وبنسبة قياسية بلغت نحو 41.6% خلال الخمسة شهور من هذا العام ليصل الى حوالي 9.4 مليار دولار ،يمثل انجازا يستحق التقدير ونجاحا للسياسة النقدية رغم التحديات المالية التي تواجه الأردن،فأرتفاع الأحتياطي من العملات الأجنبية يدل على ان البنك المركزي ومن خلال السياسة النقدية التي ينفذها وتبني هيكل اسعار فوائد فعال يعمل على تعديل فوائد ادوات السياسة النقدية وفوائد نافذة الأيداع كلما كان ذلك ضروريا استطاع توظيف العملات الواردة للاردن سواء من المنح والقروض، والتحويلات من الاردنيين العاملين في الخارج ، ومن السياحة، والصادرات وغيرها ، بما يؤدي الى المحافظة على جهاز مصرفي سليم ومتين والى رفع هذا الأحتياطي ليغطي قيمة مستوردات المملكة من السلع والخدمات لفترة خمسة شهور .وهذا مؤشر جيد بالمقاييس الدولية ويساعد في دعم سعر صرف الدينار الأردني مقابل العملات الاجنبية،وهناك العديد من الانجازات الأخرى التي يتم تنفيذها يوميا.
لابد من الأستمرار في الكشف عن السلبيات المصاحبة لأية مشاريع او سياسات او اجراءات والأستمرار بمكافحة الفساد ومحاسبة , الفاسدين وعدم الصمت عن اية تجاوزات مصاحبة لتلك المشاريع أوالسياسات أو الأجراءات ومعالجتها بشكل مبكر ،بالمقابل لابد من القاء الضوء على الانجازات التي تتم في المملكة وعدم الصمت على قصص النجاح ،بل لابد من اظهار هذه الأنجازات على المستوى المحلي والدولي وتكريم المساهمين في تنفيذها بما يحفز الجميع لبذل مزيد من الجهود وبما يعزز الصورة المشرقة للوطن في نظر المواطن الاردني والأجنبي، ولا بد في هذا المجال التأكيد على ضرورة بذل الجهود الكبيرة لأنجاز المشاريع التي تم الأتفاق على تمويلها من المنح المقدمة من دول مجلس التعاون الخليجي للأستفادة من هذه المنح بالشكل الأمثل وبما يدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأردن.




  • 1 نشمي اردني 04-08-2013 | 05:43 AM

    كلامك صحيح دكتور عزالدين. كثر الله من امثالك. يقول المثل( ما بنكر المعروف الا ابن الحرام).

  • 2 د. سامي الاردني 04-08-2013 | 08:26 AM

    والله انا غبت عن بلدي الحبيب لمدة 5 سنوات متوالية و عندما رجعت اندهشت بمستوى التغييرات الكبيرة على البنى التحتية للبلد من جسور و شوارع ومرافق عامة و خصوصا في عمان. عندما كنت اتابع اخبار بلدي من الانترنت كنت اعتقد ان الاردن اصبح الصومال, الكل جالس يتذمر و ينتظر السماء ان تمطر علينا ذهبا حالمين بمدينة فاضلة وهمية. نعم يوجد فساد, وهذا طبعا حقيقة في كل دول العالم, و لكن يوجد انجاز لا ينكره الا جاهل او حاقد او حالم بالسلطة. حمى الله بلدي الحبيب و ابعده و اهله عن الفتن

  • 3 اردني 04-08-2013 | 09:22 AM

    البنية التحتية الي بتحكي عنها اصبحت قديمة وبحاجة لصيانه وشبكات الكهرباء والمياه مهترئية في المحافظات اخرج الي الطرق والشوارع وسترى اذا عاد هنالك بنيه تحتيه لان عمرها الافتراضي خلص ومن هذاك التاريخ كله بلهف ما في لا بنيه ولا تحتيه والذليل المطر لما يجي عمان بتغرق في المي زمان كانوا المسؤولين يشتغلوا وينجزوا رغم انهم كانوا يوخذوا بركت ايدهم بس شغالين السنوات الاخيرة ما في شغل كله بسرق بدون شغل وهذه حقيقة يجب ان نشهد بها الفرق بين القديم والجديد من المسؤولين

  • 4 ابو احمد النسور 04-08-2013 | 01:53 PM

    عطوفة د عزالدين نتمنى على المتوترين والمازومين وو قراءة مقالكم ونصاف من يستحقوا الشكر

  • 5 ابراهيم كردشان 04-08-2013 | 02:15 PM

    الجواب لانه احنا شعب زي البساس لا حمدا ولا شكورا اكال نكار .. اللا من رحم ربي

  • 6 مووووووووووووووو 04-08-2013 | 04:13 PM

    يبدو ان الكاتب نسي اهم الانجازات : يتوفر لدينا تأمين صحي شامل لكل المواطنين و دراسه جامعيه مجانيه للجميع و عمل محترم لكل مواطن و لم يبقى علينا سوى صيانة شارع الجامعة و اعادته الى ما كان عليه قبل تخريبه
    الحمدلله ما عندنا فقر ولا بطاله و ما عندنا جوعى و اختفت تماما الجرائم و حوادث السرقه و السلب ,
    شخص ما يتباهى بانجازاته و يعتبر احالتك على التقاعد انجاز يسجل له في قائمة انجازاته
    ولله الحمد من قبل و من بعد

  • 7 د. علي الدرابكة 04-08-2013 | 04:48 PM

    عزيزي د. ابو امجد
    اشكرك على حسن تناولك لموضوعات الشأن العام، كما اشكرك واقدر عاليا نظرتك العلمية والمنطقية، واسمح لي القول فكما ان هناك مؤسسات تعلمية، هناك ايضا دولا تعلمية تستفيد من تجاربها وترصد اخفاقاتها وتضع الخطط لتجاوزها مستقبلا وفي ذات الوقت تعظم انجازاتها وتبني عليهاوتشجع على اتباعها.
    بارك الله بكم وانا دوما انتظر ما يجود به قلمك.

  • 8 الاردن اولا 04-08-2013 | 05:58 PM

    لماذا لانتحدث عندما نكون بموقع المسئولية !!!!!!!!!!!!!!!!!

  • 9 مواطن طفران 04-08-2013 | 07:37 PM

    عن اي انجازات تتحدث ؟؟ الانجازات التي لا تنعكس على مستوى دخل المواطن ، ما هي فائدتها ؟؟
    معدل دخل المواطن الاردني شهريا 300 دينار
    من استفاد ، فئة من الشعب الاردني لا تتجاوز الف شخص
    والملايين ماكلين هوا
    يعني أكثر من 90% من الشعب الاردني مش عايش
    حسبي الله

  • 10 اردني وافتخر 04-08-2013 | 11:10 PM

    اشكر الدكتور كناكرية على هذا المقال فنحن دائما نجلد الذات وننسى انجازاتنا وقد ادى ذلك الى تشويه صورة الاردن

  • 11 ايمن 05-08-2013 | 03:45 AM

    فعلا الوضع تمام
    يعني الاردن افضل من بريطانيا وكندا والنرويج
    ............

  • 12 فقير 05-08-2013 | 05:16 AM

    عندما تصل المياه لكافة مناطق المملكة هوانجاز استفاد منه كل مواطن اردني وكنا قبل لا نرى الماء

  • 13 محمد كناكرية 05-08-2013 | 05:49 AM

    كل الشكر لعطوفة العم أبو امجد على هذا المقال الرائع و الذي يمس جانبا مهما في عملية التنمية الاقتصادية ,, فكثيرا ما يتطلع المواطن على الجوانب السلبية في عمل الحكومة دون النظر الى ما تقوم به من انجازات و مشاريع اقتصادية تصب في مصلحة الوطن و المواطن أدامك الله ذخرا و قدوة في خدمة هذا الوطن في ظل صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المفدى

  • 14 محمد العبد 07-08-2013 | 02:15 PM

    ما تفضلت به كلام رائع ولكن بصفتك مفوض في مجلس البورصة ما سبب هذا التأخير في إعادة شركة القرية للزيوت للتداول مع أن الشركة استكملت الاجراءات وعملت كل جهدها لتصويب أوضاعها والمتضرر من التأخير هو المساهم بينما الكل يستفيد من الشركة ابتداء من رئيسس مجلس الادارة وانتهاء بالحارس
    نرجو مساعدتنا في انهاء هذه المشكة واعادة الشركة للتداول لانن نتصل بالهيئة دون جدوى ولك جزيل الشكر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :