facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





(إسرائيل تُزيل الغامها الحدوديّة) ماذا بعد .. ؟!


عودة عودة
13-08-2013 11:48 AM

كل يوم ومنذ بدء المفاوضات قبل نحو عشرين عاما تقوم واشنطن ( وأخواتها ) بدفع الفلسطينين دفعا ليس حبا بهم الى القيام بانتفاضتهم الثالثة ودون أية استعدادات كافية لها ، في حين تقوم هذة الـ واشنطن ( وأخواتها ) بتقديم كل شيء وكل ما تريده اسرائيل من استعدادات لوأد هذه الانتفاضة المجيدة .. والجديدة وهي في المهد .

آخر هذه الاستعدادت الاسرائيلية لقمع الانتفاضة المقبلة قيامها بإخلاء حدودها من الغامها التي زرعتها إبان الحرب ألفدائية الفلسطينية والاستنزاف العربية ألتي قام بها الاردنيون والسوريون والمصريون واللبنانيون والعراقيون ما بين الستينات وحتى التسعينات من القرن الماضي .. والهدف ألاسرائيلي من نزع هذه الالغام ان تكون هذه الحدود ( ملاذاً آمناً ) لهجرة جديدة لللاجئين الفلسطينيين هروباً من المذابح والاعتقالات التي ستطال فلسطيني 48 والضفة الغربية ويتوقع العدو الاسرائيلي ان تفتح الحدود العربية ( وبقدرة قادر ) امام اللاجئين الفلسطينين لتفريغ الارض الفلسطينيه من سكانها وأبعاد المخاوف من ( القنبلة الديموغرافية الفلسطينية )

في الأخبار .. قالت اسرائيل إنها انهت ازالة الألغام على الحدود مع الأردن ، بمساحة 500 دونم بين إيلات ومحيطها في منطقة العربة ، مؤكدا مسؤول في سلطة الالغام الاسرائيلية إنّه تم إخلاء أكثر من 10 آلاف لغم ضد الأفراد بين مدينة إيلات السياحية جنوب إسرائيل وحتى مفرق العربة، تم زرعها في نهاية سنوات الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي بواسطة الجيش الإسرائيلي . وسيتم بناء وحدات سكنية على المساحات التي تم تنظيفها من الألغام.

وأكد نائب رئيس سلطة إخلاء الألغام (مرسيل أفيف ) ، أنّ "المنطقة كانت لفترة طويلة عبارة عن قنبلة موقوتة، وسنستمر في عملية تنظيف الألغام من أجل انقاذ حياة المتجولين في المنطقة". !! متوقعاً أن تواصل السلطة عملية إخلاء الألغام من نحو 3000 دونم في منطقة الجولان، بين مستوطة "حاد نيس" وقرية مجدل شمس، وفي منطقة "تسيماح يردينا" في منطقة البانياس. وسيتم تحويل هذه المناطق مستقبلا إلى محميات طبيعية، وسيتم كذلك إخلاء أكثر من 6000 لغم على مساحة 320 دونم جنوب البحر الميت. ميشراً إلى أنّ إسرائيل أخلت حتى الآن20 ألف دونم من الألغام . ووفق ( أرفين لافي) مدير سلطة إخلاء الألغام في وزارة الأمن الإسرائيلية، إنّه منذ إقامة السلطة تم إخلاء أكثر من 2000 دونم من الألغام ضد الأفراد في أنحاء إسرائيل.

وهناك استعدادات إسرائيلية سابقة لوأد هذه الانتفاضة الجديدة في المهد فقد جاء في الأخبار أن وزارة (الدفاع) الإسرائيلية رصدت (75) مليون شيكل لشراء أسلحة (غير قاتلة) لتفريق مظاهرات متوقعة في (المناطق) أي الضفة الغربية وداخل (الخط الأخضر) اي فلسطين المحتلة العام 48 .

وجاء في صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية : أن اللواء احتياط (أوري شني) مدير عام وزارة (الدفاع) الإسرائيلية هو الذي بادر بتخصيص الميزانيات من ميزانية وزارة الدفاع ومن ميزانية المساعدات الخارجية العسكرية لصالح استكمال ردم الهوة في مجال الأسلحة (غير القاتلة) وذلك بعد أحداث النكبة والنكسة في أيار وحزيران الماضيين من عام 2011 . ،،، ويضيف اللواء (أوري) لقد اتضحت هذه الهوة بصورة واضحة وجلية ، اذ اكتشفنا أنه لا توجد لدى الجيش الإسرائيلي اسلحة (غير قاتلة) لمنع دخول الفلسطينيين ومن معهم من العرب من سوريا ولبنان الى (اسرائيل) ولهذا استخدم الجيش الإسرائيلي الأسلحة النارية ووجهت في حينه انتقادات (دولية واسرائيلية) للجيش بسبب اطلاق العيارات النارية التي أدت الى مقتل العديد من غير المسلحين الفلسطينيين والعرب .. وقد وُزعت الأسلحة الجديدة على الشرطة والجيش ...بان ذكرى النكبة وذكرى النكسة إذ تحصل الشرطة على ما قيمته (40) مليون شيكل .. أما الجيش فسوف يحصل على أسلحة قيمتها 35 مليون شيكل وقد وصلت جميع هذه الاسلحة الى اسرائيل ما بين شهري ايلول وتشرين الاول من العام الماضي .. ومن بين هذه الأسلحة المشتراة قنابل غاز مسيل للدموع وجهاز متعدد الفوهات لإطلاق كمية كبيرة من قنابل الغاز المسيل للدموع وسيارات تحمل صهاريج مياه سعة (2500) لتر من المياه عليها مدافع مائية قوية لتفريق المظاهرات ومسدسات كهربائية لإستخدامها ضد المتظاهرين عن قرب من قبل رجال الأمن وكمية كبيرة من قنابل الغاز والخوذ والدروع كما تم شراء مادة رئيسية يطلق عليها (بواش) وهي مادة ذات رائحة نتنة تسبب الدوار والغثيان والتقيؤ وترش من الأرض ومن الجو وقد اشترت وزارة الدفاع كمية هائلة من هذه المادة المصنوعة في الولايات المتحدة وقد بدأت صناعتها في اسرائيل أيضاً، كما تم شراء جهاز يسبب شل حركة كل من يقترب منه وعلى مسافة 100 متر كما تم بناء جدار في هضبة الجولان والإعلان عن بناء جدار مماثل على نهر الأردن والحدود المصرية الفلسطينية ولنفس الغاية ...

ما علينا ....

الإنتفاضة تقوم بها الجماهير بصورة تلقائية تماماً (كالأنشودة) كتعبير عن ضيق شعبي فقد وصل هذا الضيق الشعبي أوجه ونهايته ... ولا داعي للدخول في التفاصيل ...

والإسرائيليون الذين يقرأون للشعب العربي الفلسطيني و لمحمود درويش كل شيء ... ويُدرسون قصيدة (أحن الى خبز أمي .. وقهوة أمي) في مدارسهم الإبتدائية يعرفون أن الإنتفاضة الفلسطينية الثالثة ستقوم وفي وقت قريب جداً لذا فهم يستعدون لها وتقول صحفهم أنهم قد اكملوا هذه الإستعدادات لهذه الثورة العربية الجديدة التي ستكون الزينة والقدوة والمثل الأعلى للثورات العربية جميعها ..

حقاً ... ستكون في هذه الإنتفاضة الفلسطينية الجديدة مفاجآت اسرائيلية كبيرة .. و مفاجآت فلسطينية كبرى أيضاً كالإعتصام السلمي النهاري والليلي في الشوارع والساحات العامة وغلقها وتشكيل فيالق من شبان المقاليع وبالآلاف وغيرها ... ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ..!!

Odeha_odeha@yahoo.com




  • 1 لا بديل عن الوطن البديل 13-08-2013 | 12:18 PM

    تانشوف

  • 2 ..... 13-08-2013 | 12:22 PM

    لولا الوطن البديل لما بقيت إسرائيل

  • 3 نواش 13-08-2013 | 08:34 PM

    اسمع جعجعه و لا ارى طحنا.....طيب مهو عباس قال ما فيش انتفاضه و علموا الاطفال قول بدنا نعيش....بالمناسبه 1200 وحده سكنيه تبنيها اسرائيل في مستوطنات القدس و الضفه مقابل 26 اسير و العب يا ميسي...........


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :