facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نشأة المملكة الأردنية الهاشميه


د. معن ابو نوار
29-10-2013 05:54 PM

الأماره الأردنيه: في تاريخ الوطن الأردني وصف للأعمال والمواقف الجليلة الباهرة التي قام بها جلالة المغفور له الملك عبد الله بن الحسين الأول. ويعتبر الأردن تاريخيا وسياسيا أنه دخل في مستقبله الجديد في شهر أيلول عام 1918. ذلك الشهر الخطير الذي إحتل فيه جيش الثورة العربية الكبرى ؛ بقيادة المغفور له الملك فيصل الأول ؛ ولاية سوريا التي كانت من ولايات الإمبراطوية العثمانيه.

وأما من الجهة الدوليه فقد وجدت فلسطين ؛ ووجدت الأرض المجاورة لنهر الأردن ؛ والوادي النابع من البحر الميت وحتى خليج العقبه ؛ كيانهما الجديدين نتيجة لقرار مجلس الحلفاء ألأعلى المنعقد في 15 نيسان 1920 في مدينة سانت ريمو من دولة فرنسا وهو القرار الذ ي منح لبريطانيا الإنتداب عليهما ؛ ووافقت عليه عصبة الأمم في 24 تموز 1922.

وكادت المملكة العربية السوريه أن تستقر لولا أن وافقت فرنسا وبريطانيا على قيام الجنرال غورو بجيوش كبيره مجهزة بأحدث الأسلحة من إحتلالها بعد معركة ميسلون الشهيرة.

وقد أثرت تلك الهجمة الفرنسية على الملك عبد الله بن الحسين الأول تأثيرا نفسيا عميقا ؛ فغادر مكة المكرمة ووصل إلى بلدة معان في جنوب الأردن بهدف الهجوم بقوته المحدودة على الجنرالل غورو وإنقاذ مملكة فيصل السورية من براثن الجنرال غورو.

وفي يوم 8 آذ ار 1921 تحرك ركب الملك عبد الله بن الحسين الأول من معان إلى عمان حيث أستقب من قبا أهلها إستقبال الفتحين ؛ فوضع بذلك المرحلة الأولى من مراحل قيام المملكة الأردنية الهاشميه. وفي 27 من آذار توجه إلى مدينة القدس حيث كان على موعد مع المستر ونستون تشيرشيل وزير المستعمرات البريطاني ؛ وهيربرت صموئيل والكولونيل لورنس حيث أعلن القرار بمنح الأردن شخصية إقليمية خاصة.

وفي 1 نيسان 1923 حضر إلى عمان السير هيربرت صمؤيل وأعلن في بيان رسمي أن الحكومة البريطانيه قد تنازلت عن جميع صلاحياتها وتبعاتها لحساب عصبة الأمم إلى الأمير عبد الله بن الحسين.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :