facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الصحفيون السُيّاح .. !


عودة عودة
16-11-2013 02:42 PM

دوماً كنت أُشبه (الصحفي الحق) بأنه كالذئب يعيش من سعي قدميه... لكنني اكتشفت قبل أيام أن (الصحفي الحق) يمكن أن يكون نمراً أو نَمرة تأبى وترفض إعطاء ولو شعرة من (فريستها) للآخرين مهما طالت وامتدت توسلاتهم ورجاؤهم.

ملخص الحكاية.. دُعيت من جمعية أطباء الجلدية لمؤتمرٍ صحفي عقدته مؤخراً للحديث عن مرض الصدفية وآثاره الجسدية والنفسية على المصابين ووصول علماء إلى دواء يوقف انتشاره في فروة الرأس..حيث رفضت زميلة وزميل إرسال ما سيكتبانه من خبر لزملائهم الذين غابوا عن المؤتمر لأسباب وصفاها أنها واهية وضعيفة وغير مبررة.

بعد إنفضاض المؤتمر الصحفي تناقشنا في الأمر فأكدا أنهما على حق وقالا: لا يمكن أن نقوم ونحن تركنا أطفالنا وبيوتنا لإنجاز هذه المهمة الصحفية أن نرسل لهم صيدنا هذا ودون أن يبذلوا أي جهد فيه ودون أعذار قوية ومقنعة.

وعودة إلى أيام مطاردتي وزملائي الصحفيين كالذئاب لتغطية المؤتمرات واللقاءات والندوات... كنت لا أمانع في إعطاء ملخص شفوي وليس كتابياً عن مؤتمر صحفي وكنت أرفض رفضاً مطلقاً ونهائياً إعطاء أي سَبق وانفراد صحفي لأي زميل ولو كان من أعز أصدقائي.

وأتذكر أن زميلين لا أود أن اذكر إسميهما في هذه العجالة حضرا ذات يوم عصراً ليسألاني عن أخبارٍ جديدة لدي في المناطق والشؤون التي كنت أغطيها : (الشأن الفلسطيني والشأن النقابي المهني والعمالي والحزبي).. فرددت عليهما بأن لا أخبار لدي الآن.. وفي اليوم التالي كان هناك خبر لي يتربع في (الرأي) وعلى مقدمة الصفحة الأولى وفي يوم نشر الخبر جاء الزميلان ليلوماني قائلين: ما الذي يُضيرك لو أعطيتنا الخبر؟!

فقلت لهما وبالحرف: (لو عادت أمي من قبرها وطلبت مني هذا الخبر لما أعطيتها إياه)؟!.

الأستاذ الصحفي بول شاؤل من (المستقبل) الباريسية وهو شاعر وكاتب معروف وصحفي مخضرم في الصحافة العربية المهاجرة.. كان يرفض إعطاء أي خبر صغير أو كبير مهم أو غير مهم لأصدقائه الصحفيين لأنه كان يعرف أنه اذا أعطى وزملاؤه أية أخبار لزميلٍ صحفي إتكالي سيجمعها لتصبح أفضل مما كتبته أنا والصحفيون الممتازون واصفاً هؤلاء الصحفيين الإتكاليين ب(الصحفيين السياح)..؟!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :