facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا يصمت الناطق الرسمي .. ؟!


عودة عودة
03-12-2013 02:30 PM

في الأخبار .. صرح رئيس الوزارء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن إسرائيل تنوي إقامة جدار على طول نهر الأردن و في المنطقة الممتدة ما بين الأغوار الشمالية حتى الأغوار الجنوبية ، علماً بأن معاهدة وادي عربة تؤكد أن لا رسم للحدود مع ( إسرائيل ) على طول الحدود بين الضفة الغربية و بين الأردن ، لأن الأردن لا يعترف بوجود ( إسرائيل ) في الأغوار الفلسطينية التي هي أرض محتلة، و يُترك ترسيم الحدود للدولة الأردنية و الدولة الفلسطينية عند قيامها ، و أن ما ستقوم به دولة إسرائيل هو خرق لمعاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية ( معاهدة وادي عربة ) سيئة الذكر التي وقعت العام 1994 قبل تسعة عشر عاماً ..!!

و في الأخبار .. أيضاً أن إسرائيل و الأردن ستقيمان معاً منطقة صناعية مشتركة على الحدود الأردنية ( الإسرائيلية ) على جانبي نهر الأردن و أن هذا المشروع موضوع الآن على طاولة الحكومة الإسرائيلية لإقراره قريباً وفق وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي ( سلفان شالوم ) و من أهدافه تسويق منتجات هذه المنطقة الصناعية الأردنية الإسرائيلية هذه في البلاد العربية و التي ستحمل ( صنع في الأردن ) .. و توفير أيدي عاملة أردنية رخيصة للصناعات الإسرائيلية حيث ستكون أجرة العامل الأردني ( 500 دولار ) شهرياً ..!!

لقد دأب الناطقون الرسميون لهذه الحكومة و حكومات أردنية سابقة التزام الصمت المطبق على تصريحات إسرائيلية أخرى خطيرة : فقد أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو العام الماضي 2012 بـأن إسرائيل ستبقى في الأغوار الى الأبد ..، و هنا من حقنا أن نتساءل : أي غور يريده نتنياهو الأغوار الأردنية أم الأغوار الفلسطينية . أم كليهما معاً مع العلم أن كتاب نتنياهو المعروف " رجال تحت الشمس " اعادوا طباعته مرة أخرى و في طبعته الجديدة هذه لم يجر حذف أي حرف فيه خاصة العبارة التي تقول : ( للنهر ضفتان ، الغربية لنا و الشرقية لنا أيضاً ..) بقي أن نقول : أن جميع التصريحات الإسرائيلية السافرة و الوقحة ضد الأردن بلدنا ، واجهتها هذه الحكومات الأردنية السابقة و الحالية بوضع أصابعها في آذانها .. أذن من طين و أخرى من عجين .. فإلى متى ..؟!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :