facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مشاكل الاردن الرئيسية الاربعة و طرق حلها


ظاهر عمرو
07-12-2013 08:11 PM

لقد كتبت و تحدثت كثيرا مع الجهات الرسمية المسئولة حول مشاكلنا الرئيسية التي يعاني منها الاردن حكومة و شعبا و هي التالي :
1- المديونية و التي قاربت على 30 مليار دولار و عمولتها و فوائدها السنوية 2 مليار دولار تقريبا.

2- الفقر و هنالك نسبة كبيرة من المجتمع لا تقل عن 70% تعاني من ذلك لان اي مواطن رب اسرة دخله اقل من 600 دينار يعتبر فقير و تجوز عليه الصدقة .

3- البطالة حيث هناك العديد من الشباب الذين انهوا تعليمهم و اصبحوا في سن العطاء و لكن لا يوجد لديهم فرص عمل .

4- زيادة الاسعار بشكل مستمر لاننا دولة مستوردة و لا نتحكم بالاسعار العالمية .

اعتقد ان هذه المشاكل لا يستطيع اي فرد او حزب او تجمع في الاردن ان يحلها في الظروف الحالية و لا اعتقد ان رؤوساء الوزارات و الوزراء و كبار موظفي الدولة السابقين و الحاليين ( اغلبهم فاسد ) و انما اغلبهم اناس عندهم هم و حس وطني و قدرة ادارية عالية و لكن ليس هناك قرار سياسي على مستوى الدولة لصالح القرار الاقتصادي بحيث تغير استراتيجية الدولة من دولة تعتمد على الاعانات و المعونات و المنح و القروض الخارجية الى دولة تعتمد على قدراتها الذاتية .
فحل المشاكل الاربعة اعلاه لا يمكن الا بالتالي :
1- قرار سياسي يصب لصالح قرار اقتصادي بان تتحول البلد الى دولة انتاجية حسب امكانياتنا و قدراتنا بدل دولة خدماتية فقط .

2- تفعيل دور النزاهة و الشفافية و المسائلة و تطبيق القوانين للقضاء على المحسوبية و الفساد .

3- خطة خمسية لنصل في نهايتها الى انهاء مشاكلنا الاربعة اعلاه .

و امامنا الان نموذج هو النهج الذي اتبعته تركيا و التي كانت ظروفها اصعب من ظروفنا كالمديونية و الفقر و البطالة و لكنها عندما تحولت من دولة تعتمد على العسكر في الحكم و على الاعانات الخارجية الى دولة حكومتها لكل مواطنيها و كانت السياسة الاقتصادية العامة هي تحويل البلد الى بلد منتج فاصبحت تركيا في فترة وجيزة مسددة لكامل ديونها و تقرض الاخرين و انقرضت فيها مشكلة البطالة و قلت نسبة الفقر حيث اصبح المواطن لا يهمه ارتفاع الاسعار لان هناك دخل يغطي ذلك .
اذا لم نعمل بذلك لا يمكن ان نحل مشاكلنا مهما كان الكلام جميلا و معسولا فحكومتنا الحالية لا اعتقد انها حكومة فاسدة و لكن مذا حصل ؟ فلقد زادت المديونية و زادت الاعباء على المواطن و زادت نسبة الفقر و لم و لن نستطيع ايقاف رفع الاسعار التي تؤثر على المواطن لان دخله محدود .
و في مقال لاحق ساكتب ان شاء الله بالتفصيل عن امكانيات و قدرات الاردن الذاتية التي يملكها و التي اذا فُعلت تحل كل مشاكلنا اعلاه و نصبح دولة يشار اليها بالبنان كتركيا و ماليزيا اقتصاديا اليوم .




  • 1 ابو عاصم 08-12-2013 | 01:37 AM

    ....... بانتظار المقال القادم لكلام عملي عن امكانية تحقيق الحلول

  • 2 تركيا 08-12-2013 | 11:34 AM

    لماذا لا نتعاون مع تركيا وننستنسخ تجربتهالعلها تكون ذات جودى لنا

  • 3 tarik 08-12-2013 | 01:17 PM

    اذا كان الاستاذ ظاهر عمرو لخص مشاكلنا في 4 نقاط فانا اختصر المسافة والخصها في نقطتين في اللهجه العاميه
    1 - في بلدنا ما حدا عاجبه حدا
    2- الكل منا داير على مصلحته الشخصيه وتارك المصلحة الوطنيه خلف ظهره


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :