facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





بدر غاب عن سمائنا


صالح زيتون
05-02-2008 02:00 AM

تعرفت الى بدر عبد الحق في منتصف السبعينات حينما جاء زائراً إلى قطر التي كنت أعمل فيها أنذاك، و رغم أننا التقينا عرضاً في مكتب صديق إلا أن الكيمياء لعبت دورها بيننا و ألفينا أصدقاء منذ ذلك الوقت، ومع أننا لم نكن نلتقي كثيراً بحكم موانع أعمالنا المتباعدة جغرافياً.. لكننا بقينا على تواصل زاد من حرارته انني عملت مع بدر مراسلاً من الدوحة لصحيفة الوثبة التي كان يدير تحريرها في أبو ظبي التي شكلت صدمته الأولى حينما أكل عليه مالكها حقه و حقوق العاملين في الصحيفة و من بينهم كاتب السطور دون أن يرف له جفن، إلى أن أبعد بدر من الإمارات لإسباب سياسية و عاد إلى موقعه الهام في جريدة الرأي التي تألق فيها كاتباً لامعاً و محرراً من الطراز الأول. و اسجل لبدر حرصه منذ البداية أن نعيد التواصل الإعلامي فعملت من خلاله مراسلاً للرأي في قطر نحو 15 سنة و التقينا في غضون ذلك مرات عديدة في عواصم كثيرة كمشاركين في مؤتمرات عربية و عالمية و كانت صحبته خلال تلك اللقاءات من أمتع ما يمكن لأنسان أن يحتفظ به من ذكريات جميلة ، إلى أن جمعنا القدر ثانية في عمان في أوائل التسعينات قبل أن يغيبه المرض اللعين عن أحبائه، و أذكر هنا أنني اكتشفت أنه يقطن قريباً في موقع عملي في جامعة العلوم التطبيقية حيث كان يعرج لزيارتي كلما فاض به الشوق وعن له أن يفضفض عما يعتمل في صدره، و هو كثير، مما كان يعانيه في تلك المرحلة من خيانة الأصدقاء و احباطات الحياة.

و ذات يوم اتفقنا على لقاء لم يتم و لم أراجعه ظناً مني أنه غير عابئ أو مشغول أو ناس، حتى رابني الأمر بعد أسابيع و اتصلت به في المنزل فردت علي السيدة الفاضلة زوجته التي قالت لي بأسى : للأسف بدر فقد الذاكرة منذ فترة، و صدمتني المفاجأة و جاملتها بكلمات سريعة لأنهي المكالمة و أنا أستعيد اللقاء الأخير مع بدر الذي بدا فيه سارحاً هائماً محبطاً، لكن لم يخطر ببالي للحظة أن الصدمة ستفقده الذاكرة إلى هذا الحد فعذرته لعدم وفائه بوعد الزيارة و سألت الله اللطف به و بنا نحن أحباؤه الذين ما زلنا نعاني من نفس الاحباطات التي أرهقت دماغ بدر و أحالته جسداً بلا ذاكرة.

أنني اذ أترحم على بدر و قد أختارته العناية الإلهية لتنهي رحلته الصعبة مع المرض اللعين، لأتوجه إلى عائلته الطيبة بأن يعوضها الله عن بدر صبراً و سلوانا و ذكرى طيبة لرجل طيب سيذكره ايضا محبوه الذين افتقدوا فيه بدراً كان يضىء سماء الساحة الإعلامية و الثقافية ردحا من الزمن.

خبير إعلامي
szaitoon@gmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :