كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





من حقنا أن نخاف


سميح المعايطة
11-01-2014 03:44 AM

الحقيقة الأهم في ملف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية أن حكومة الاحتلال هي الطرف المرشح لإفشال أي اتفاق وبخاصة في هذه المرحلة التي تخلو من أي شكل من أشكال الضغط على الطرف الإسرائيلي، حيث كل طرف عربي ينشغل بربيعه أو قلقه الداخلي.

لكن هذا الأمر لا يكفي وحده للتعامل مع ما يجري سواء كان القادم اتفاق إطار أو اتفاقاً كاملاً، ونحن في الأردن لا يمكننا أن نغمض عيوننا لأن لدينا تجربة مريرة مع القيادة الفلسطينية التي فاوضت الإسرائيليين سراً حتى وصلت معهم إلى اتفاق اوسلو دون أي تنسيق مع أي طرف عربي وبخاصة نحن يوم أن كان الأردن يمثل المظلة للوفد الفلسطيني من حقنا أن نخاف إلى درجة عدم الثقة، ومن حقنا أن نخاف كأردنيين من أي مفاجآت، فالواقعية الفلسطينية التي تجاوزت كل ثوابت موقف منظمة التحرير إلى الواقع الحالي يمكنها أن تقفز إلى اتفاق مع الطرف الإسرائيلي يتجاوز كل ما نسمعه عن حقوق أساسية ومرتكزات للقضية الفلسطينية.

من حقنا أن نخاف من منهجية التفكير الفلسطينية التي قد تعتبر بعض الحقوق الأساسية نوعاً من المستحيل وبخاصة تلك التي ستتقاطع مع مصالحنا الوطنية العليا مثل ملف اللاجئين وحقوقهم، فملف اللاجئين ليس حكاية إنسانية بل مرتبط بالهوية الوطنية للدولة الأردنية، وحق أساسي للشعب الفلسطيني، فالأمر ليس تعويضاً مالياً أو دفعات من الأشخاص تسمح لهم سلطات الاحتلال ببطاقات للعودة بل ملف شعب، وهو هاجس للدولة والشعب الأردني.

الموقف الأردني واضح في عدم الانغماس في القضايا الثنائية بين الاحتلال والسلطة مثل قضايا تبادل الأراضي أو تفاصيل أخرى، لكن الأردن حاسم في رفضه المساس بحقوقه وسيادته مثل الحدود واللاجئين ...، وهي حالة صعبة أن لا تكون جزءاً من التفاوض، وأن تحافظ على مصالحك، مع الإشارة إلى أن عدم المشاركة في المفاوضات أمر سليم حتى لا يتحمل الأردن أعباء اتهامات وتنازلات قد يقوم بها الطرف الفلسطيني.

من حقنا أن نخاف فتجربة أكثر من عشرين عاماً من التفاوض الفلسطيني، ومفاجآت المسارات السرية وصفقات عواصم أوروبا تجعلنا حذرين قلقين، فكلنا يعلم المكر الصهيوني لكـــننا نعلم أيضـاً أن (الواقعية!!) الفلسطينية تصنع مفاجآت غير سارة «والأردني يجب أن لا يلدغ من حجر مرتين ».
(الرأي)




  • 1 فلسطيني... 11-01-2014 | 05:37 AM

    من أنتم ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!

  • 2 محمود ابو بكر 11-01-2014 | 05:40 AM

    أنتم صفر على الشمال ولاقيمة لكم

  • 3 هاشم أبو عودة 11-01-2014 | 06:42 AM

    ماعندكوا شي تخافوا عليه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :