facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ليست عودة إلى حدود 25 يناير


ياسر ابوهلاله
26-01-2014 02:30 AM

لا يمكن العودة إلى حدود 25 يناير حتى لو أعاد الجيش مبارك إلى قصر الرئاسة. والثورة كما بدا من يوم أمس تحاصر الجيش كما يحاصرها، وحشد نصف مليون عسكري ورجل أمن، ونشر المدرعات وتحليق الطيران وقتل المتظاهرين بالرصاص الحي، وصناعة الإرهاب وتفجير المفخخات لم يمنع الشباب المصري من النزول باستشهادية إلى الشوارع، وهو الشباب ذاته الذي أجمعت وسائل الإعلام المستقلة على مقاطعة أكثريته للاستفتاء على دستور الكهول أبو 98 بالمئة.

يخطئ من يعتقد أن الجنرال السيسي لن يصل إلى الرئاسة، فهو منذ اليوم الأول حاكم مصر بلا دستور ولا استفتاء، وسيكتسح الانتخابات المقبلة ربما بـ 99 بالمئة، لكن يخطئ أكثر من يعتقد أنه سيكمل دورة رئاسية.

فالجنرال الذي يجيد المناورة والخداع والعمل في الظل سيكون وجها لوجه مع جماهير لم تغادر الشوارع أصلا، ويوما وراء يوم سيزول مفعول مخدر الوعود الذي صرف مقرونا بمليارات تبرعت بها السعودية والامارات والكويت، تبخرت ولم يجد لها المواطن أثرا، فالاقتصاد باعتراف سلطات الانقلاب في تدهور والأسعار في انفلات.

والمواطن الذي توهم أن السيسي سيصلح الأوضاع بعد مرسي أدرك وسيدرك أكثر أن الوضع الاقتصادي زاد سوءا، مع فارق جوهري، أيام مرسي كانت الكرامة والحرية مصانة، اليوم لا كرامة ولاحرية ولا حقوق.

لن تتعرض الثورة اليوم لخداع استراتيجي كما حصل قبل ثلاث سنوات، فتغيير رأس النظام مع بقاء الدولة العميقة مكن العسكر الذين خرجوا من الباب من العودة من الشباك. للتذكير ثورة 25 يناير كان شرارتها الشهيد خالد سعيد، الذي قتل ثلاث مرات على يد الأمن ثم على يد القضاء والثالثة على يد الإعلام.

ولم يكن في يد الثوار وقتها غير مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا صفحة "كلنا خالد سعيد". القتلة الثلاثة لم يحاسب منهم أحد بل هم اليوم في أعلى درجات النفوذ، والثوار من الاتجاهات كافة هم بين شهيد وسجين وطريد. وآخر ما حرر محاكمات 6 أبريل والحملة على وائل غنيم من خلال تسجيلات أمن الدولة.

الجديد اليوم هو تقليد القمع السوري من خلال عسكرة الأمن، فقد ظل الجيش في مصر(ظاهريا) محايدا، والقمع من اختصاص الداخلية، بعد الانقلاب لم يعد يخجل قناصة الجيش والقوات الخاصة من الظهور وهم يقتلون المتظاهرين سواء في الحرس الجمهوري أم رابعة وأخيرا في جامعة الاسكندرية. الثوار هم من حرصوا على الحفاظ على رمزية الجيش مع أنهم كانوا يعلمون جيدا دوره في قمع المتظاهرين وقتلهم في الثورة وبعدها.

الجنرال السيسي الذي استقبل ثوار يناير والتقط معهم الصور التذكارية بعد نجاح الثورة، هو مدير المخابرات العسكرية التي أشرفت على "كشوف العذرية" وانتهكت عرض بنات الثورة، والجيش ذاته هو من قام بمجزرة ماسبيرو بحق الأقباط، وفي مكاتب المخابرات العسكرية تشكلت "تمرد" وتمددت. وصولا لـ 30 يونيو.

ولم تنجح كل محاولات إعادة الجيش إلى دوره الطبيعي بعيدا عن التدخل في السياسة والتجارة والقضاء والإعلام.

في الذكرى الثالثة للثورة يسترشد الجيش بالنموذج السوري في القمع، وصناعة الإرهاب. فعلى الرغم من أن قيادات الإخوان خسرت خيرة شبابها وفلذات أكبادها(المرشد مثلا استشهد ابنه والبلتاجي استشهدت ابنته وغيرهما عشرات القيادات)، إلا أنها رفعت شعار "السلمية أقوى من الرصاص" وقبضت على جمر السلمية.

انتصار الثورة هو بالحفاظ على السلمية، والصبر في الميادين والشوارع، ولا توجد مواعيد مقدسة ولا ميادين مقدسة، الثورة تحدد زمانها ومكانها، وما مكان ميدان التحرير وزمان 25 يناير إلا محطة مهمة في درب الآلام الطويل الدامي نحو الحرية.
(الغد)




  • 1 نادر 26-01-2014 | 12:48 PM

    السيسي رئيس



    السيسي رئيسي ومرسي اعدام انشاء الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :