facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يالله سقيا رحمه


زياد البطاينة
21-02-2014 05:09 PM

احن الى حكايا جدتي في ايام الشتاء مثلنما احن لاغانيها التي تحكي قصة المطر يالله الغيث ياربي تسقي زريعنا الغربي

يالله الغيث ياربي تسقي زريعنا الغربي
يا ربي ليش حابس تسقي زرعنا اليابس
يا الله الغيث يا رحمن تسقي زرعنا العطشان
يا الله الغيث يا دايم تسقي زرعنا النايم
يا الله الغيث يا ربي خبزي قرقـد بـعبي
غيث غيث غيثينا صبي الجره واسقينا
يا ربي تملي الشرشوح واحنا تحتك وين نروح
ام الغيـث يـا حــدرج خـلـي سيلـهـا يـــدرج
لم تعد جدتي تحكي لنا تلك الحكايا ولا تغني لنا كانت جدتي تتسطح بفراشها وتتمتم بكلمات لم افهم منها غير سعد سعد سعد وفجاه انتفضت قائله اربعينيه خمسينيه يارب ماذا فعلنا لتعاقبنا وتحبس عنا المطر عندها ادركت ان هناك قضيه تتدارسها جدتي مع نفسها وان المطر محبوس وان ماسمعته بالامس ومارايته من صلاة الاستقساء والدعاء كان بسبب حبس المطر وكنت قد قرات ان سيدنا الياس عندما انحبس المطر عن اهل بعلبك طلب من ربه ان ييرحمهم فامطرت السماء

فهل تسائلنا لما انحبس المطرعنا هذه السنه وماذا فعلنا وماذا نحن فاعلون وانها لم تعد معجزاتولا انبياء يستغفرون لنا بل مابقي للبشر هو العودة لبارئهم و الاستغفار والتوبه
وماذا عن رسول البشرية وقد طان على امنبر يخطب ولا كلام ولالغو والامام على المسجد فاذا باعرابي يصرخ يامحمد لقد حبس الله عنا المطر ادعو الله ان يمطرنا سقي رحمه لاسقي عذاب فدعا ربه

وما ظنك بهارون الرشيد عندما طلب كاس ماء فساله الرجل ياامير المؤمنين هل تستبدل كاس الماء الذي تشربه بحياتك كلها قال نعم فقال لاخير في دنيا لاتساوي شربه ماء
واي نعمه افضل من الماء الذي انحبس عنا وقد قال تعالى وخلقنا من الماء كل شئ حي ......ونحن نعلم اننا ان وجدنا اليوم ماء للشرب والبعض جاء به بتنكات اسعارها فاقت الخيال فلانستغرب ان نفقده يوما بعد ان لم نعد نذكر من ينزله من المزن وحتى ان الاستمطار يحتاج لغيوم فلم نعد نراها تحول الشتاء صيفا ولا ندري هل هي رحمه بالفقير الذي لم يعد يجد ثمن الكاز ام انه عذاب الله الذي يحتاج منا لعوده صادقة ومراجعه شامله

قالت لي جدتي ان أجدادنا كانوا قد قسموا الشتاء إوسموه بالعديد من الاسماء أربعينية وخمسينية. تسميه عبّرت عن ايمانهم بالله واتكالهم عليه و انتمائهم للأرض وانتظارهم للماء ان يسقط من السماء يروي زرعهم وينشط ضرعهم ، ويكثّر غلالهم ,ويملا ابارهم ويسقيهم وعيالهم .
كانوا يعتقدون أن للسماء خطة مُحكمة تتبعها ما داموا قد أدوا واجبهم تجاه الله والأرض. وأنها لا تخيّب آمالهم، تماماً كالميزان. فإن ساء أول الشتاء صلح آخره، والعكس صحيح. كانوا متصالحين مع الله ومع الطبيعة من حولهم، ومع جهدهم الذي يبذلونه مع أمهم الأرض، لتعطيهم كفاف عامهم.
في كانون وشباط، والمستقرضات كانوا يتحدثون عن نجم سهيل وخطر السيل عن أربع نجوم، أسموا كلاً منها بـ«سعد»، لتأثيرها على حياتهم ومعيشتهم. أولها «الذابح»، فـ«البالع»، ثم «سعد السعود»، وآخرها «سعد الخبايا» به تتفتل الصبايا . فبعدما ترتوي الأرض وتغرق بالمطر، تبلع ما عليها في السهول، وتمتص خير الثلوج المتراكمة في الجبال وقد تجمدت هذا العام فلم تعطنا الا صورتها . ثم ينتظرون في مثل هذه الليلة أن تظهر نجمة شديدة النور يسمونها بـ«سعد السعودبدب الحياه بالعود ». يتيمَّنون بها، ويتوقعون مع ظهورها الخير والبركة.
لم يأت هذا العام «سعد السعود». لم يظهر في سماء غاضبة حبست ماءها. ذلك ينِمُّ عن خلل في العهود القديمة بين الإنسان والطبيعة. فالأرض تُروى بالماء، لا بالظلم والفساد والكفر والعصيان لا بالخداع والنفاق وسرقه لقمه اليتامى و الاطفال ولابالمومسات ولا بالضرائب ورفع الاسعار وحرمان الام من اطعام ولدها او تدفئته ببرد يقرص الجسم .كانت الارض تُغرس بالبذار المنتقاه والمقري عليها لينمو الزرع فيطعم الجياع ولتنمو الحشائش فتطعم الدواب الذي اضعناه مثلما اضعنا انفسنا . ولا تغرس بالفاسدين والمفسدين والمحتكرين .
كان الأجداد يحكون لغة الأرض ويدعون خالقهم بصدق فترحمهم السماء بماء يرويهم ويرويها. أما أرباب اليوم، وقد أضاعوا بوصلة الأرض، وحشوا أدمغتهم بالعفن والمصالح والمنافع الدنيوية والقضايا التي تخدمهم ضاعوا في غابة التناحر، واستهتروابصلاة الاستقساء وخرجوا اليها متفرجين ليشهدوا ولينظروا تحت أقدامهم ولم ياتينا سعد ولا سعد بكسر السين .

يالله الغيث ياربي تسقي زريعنا الغربي
يا ربي ليش حابس تسقي زرعنا اليابس
يا الله الغيث يا رحمن تسقي زرعنا العطشان




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :