كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لماذا هذا الاستفزاز والعدوان !


سميح المعايطة
07-04-2014 02:11 AM

أمر يبعث على الاستفزاز والغضب لدى كل أردني عندما يقرأ و يسمع ويرى أكثر من ( 20 ) من رجال الأمن العام والدرك مصابين نتيجة أعمال شغب في مخيم الزعتري للاجئين السوريين، وهي ليست المرة الأولى فقبل أكثر من عام كان هناك شغب من العيار الثقيل وكانت النتيجة إصابة أكثر من ( 26 ) من رجال الشرطة والدرك الذين دخلوا المستشفيات للعلاج نتيجة أحداث شغب وإساءة واستفزاز من اللاجئين ودائماً نسمع بين حين وآخر عن أعمال شغب محدودة، أي أن الأمر أصبح لدى من يقومون به في المخيم إحترافا وعن سبق إصرار وترصد ممن يتعمدون هذا، بل أن إصابة هذا العدد الكبير من رجال الأمن دليل على الإعداد المسبق ممن ينظمون الشغب، والعداء أو التوجيه بالعداء تجاه الأردن والجهات الرسمية، مع الإشارة إلى أن اصابات رجال الأمن والدرك الكثيرة دليل على سعة صدرهم، وعلى التعليمات المشددة بعدم الرد أو إلحاق الأذى باللاجئين.

الزعتري اليوم تجمع سكاني فيه أكثر من (120 ) ألف لاجئ، وفيه مئات المحلات التجارية، وكل أنواع التجارة !!، وهو خليط من الولاءات بأنواعها، ومن الناحية الاجتماعية فهو يشكل تهديداً لمجتمع محافظات الشمال وتحديداً المفرق، وهو عنوان للأعباء التي يتحملها الأردن، وعنوان للأزمة التي نحن أول ضحاياها.

الشغب والإعتداء على الأجهزة الأمنية مؤشر خطير، واستفزاز يزيد من الاستفزاز العام لدى الأردنيين من حكاية اللجوء الذي يزداد بالمئات كل يوم، وهذا اللجوء أصبح ليس من الأزمة السورية بل قضية أردنية دفع ثمنها كل أردني من شربة الماء قبل كل الأعباء الأخرى، لكن أن يتحول اللجوء ومخيماته إلى بؤرة شغب وإساءة للأردن وأجهزته الأمنية وللأردنيين فهذا أمر يفتح الباب أمام خيارات أخرى يجب أن تفكر بها الدولة، فرجل الأمن الذي يقضي أسبوعاً بعيداً عن بيته لحماية اللاجئين لا يستحق أن يجد شغباً وعدوانية وسوء خلق من الضيوف، والحلم والصبر لدى الجهات الأمنية ليس عجزاً بل احترام للضيف الذي يجب أن يكون على ذات السوية من الخلق والسلوك.

الأمر ليس حالة شغب بل مؤشر على إمكانية تحول المخيم إلى بؤرة عدوانية وشغب واستفزاز ومركزاً لتصدير ممارسات تلحق الضرر بالدولة والناس وكما يقال «درء المفاسد أولى من جلب المصالح» ، ومصلحة الأردن وأهله مقدمة على كل اعتبار.
(الرأي)




  • 1 07-04-2014 | 02:22 AM

    نعتذر

  • 2 اجابه 07-04-2014 | 10:44 AM

    لما تكون لاجيء و محشور في مخيم و انت لا حيلة لك ، و لا ندري ما هي الظروف التي يعيشها اللاجئين بعدين اسأل هذا السؤال يا سميح

  • 3 يزن الرواشدة 07-04-2014 | 02:57 PM

    الى رقم 2 اجابة لم تكون اردني سعتها راح تقف مع لاردن وراح تغار علية وعلى ولادو هذا جوابي على امثالك -محشور في مخيم- لاجىء عايش بزعتري عيشة احسن منك واذا مش عاجبو هل العيشة يروح على بلدو مش يجي يخرب ويمد ايدو على ولادنا عمركو مارح تنظفو وعمرو مارح يثمر فيكو معروف

  • 4 كريم 07-04-2014 | 03:08 PM

    الى اجابة رقم 2 معلش بنعذرك لانك مش ام الولد ولا ابن هل وطن حتى تغار علية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :