facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





انقلاب السيسي ميؤوس منه


سمير حجاوي
14-04-2014 02:18 AM

دحر الانقلاب في مصر ضرورة لابد منها لانقاذ مصر من الانهيار والتحول إلى دولة فاشلة، فمصر في وضع "ميؤوس منه" كما قالت 130 منظمة غير حكومية ونقابة مصرية في تقرير قدمته إلى الامم المتحدة، في تقييم لا يمكن التشكيك به لانه ياتي من جهات مصرية اولا، ولانه من الصعب ان يتفق هذا العدد الكبير من المنظمات والنقابات على تقييم خاطئ، واذا ما اضيف إلى ذلك دراسة معهد كارنيجي الامريكي والتي خلصت إلى ان مصر تعيش "احلك ايامها" في العصر الحديث، وان مستوى عنف السلطة خلال 8 اشهر تجاوز ما اقترفته انظمة عبد الناصر والسادات ومبارك مجتمعة، فهذا يعني ان مصر تذبح اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا، بسبب الانقلاب الاسود الذي يقوده السيسي المدعوم ماليا وسياسيا واعلاميا من الامارات والسعودية والفلول داخل مصر وخارجها.

الانقلابيون بزعامة السيسي يمعنون في تخريب المجتمع المصري وتحطيم اركانه ومقدراته بل وتدمير مستقبله الامر الذي يعني ايضا تدمير الامة العربية ومستقبلها، فاستمرار الانقلاب سيحول مصر إلى "دولة فاشلة ومفلسة" كما اكدت تقارير محلية ودولية، فقد حول السيسي وجنرالاته الانقلابيين مصر إلى دولة مرعوبة من الداخل ومعزولة في الخارج ، ولا يعترف بنظامها الا حفنة من الدول، ولولا التمويل السعودي الاماراتي الكبير لما امكن لهذا الانقلاب ان يستمر.

دمر الانقلابيون في مصر خلال 8 شهور فقط، اكثر من كل الموبقات التي ارتكبت منذ نصف قرن، على الرغم من تلقيهم ما يقرب مساعدات سعودية اماراتية كويتية بقيمة 25 مليار دولار، وتكبدت البورصة خسائر تجاوزت 100 مليار جنيه منذ وقوع الانقلاب منها 33 مليار جنيه خسرتها بعد اعلان الجنرال السيسي ترشحه لانتخابات الرئاسة ، وهي اكبر خسارة للبورصة المصرية في تاريخها وهو ما يفوق الاموال التي قدمتها الدول الخليجية الداعمة للانقلاب.

تقرير المنظمات المصرية، 51 منظمة غير حكومية و79 نقابة عمالية عن الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في مصر والذي قدم للامم المتحدة شرح الحالة المتردية التي وصلت اليها الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في مصر، اتهم حكومة الانقلاب بالفشل، وعدم معالجة الأسباب الجذرية لغياب المساواة الاقتصادية والاجتماعية، واتباع تدابير تقشفية غير مدروسة، وانتشار الفساد، وتدهور الخدمات العامة، والغياب الصريح للمشاركة الشعبية فى عملية صنع القرار، والاعتماد على الاقتراض من الخارج، والتعامل القمعى مع الاحتجاجات، والفشل الحكومى فى مواجهة الحرمان من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وتجاهلها جميع مطالب التدابير التصحيحية وتحسين الشفافية والمساءلة.

وبالطبع تدهور اوضاع حقوق الانسان في مصر إلى مستويات غير مسبوقة، وهو ما اكدت عليه 25 منظمة حقوقية مصرية بعدما اعلنت رفضها لقانون الارهاب الذي اصدرته سلطات الانقلاب واعتبرته اعتداء صارخا على الدستور والاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان، واستخدام القوانين والقضاء لقمع الخصوم السياسيين والنيل من حريات الراي والتعبير والتنكيل بالمجتمع المدني، والاعتماد على الاجراءات الاستثنائية وادخالها في نطاق القانون العادي، وهو ما ايدته منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومان رايتس ووتش اللتين اكدتا "اللجوء المتزايد إلى القمع في مصر، والتعذيب والاعتقالات بالجملة واحكام الاعدام الجماعية"، واللجوء إلى الحلول الامنية و"عسكرة المجتمع.

خلال 8 شهور فقط ارتكب الانقلابيون بزعامة السيسي كل الموبقات بحق الانسان المصري والمجتمع، وهو ما يحتم التخلص من هذا الانقلاب لانقاذ مصر الدولة والمجتمع والانسان، وغير ذلك فان 90 مليون مصري سيغرقون في الفقر والبطالة وسوء الاوضاع المعيشية التي وصلت إلى درجة "ميؤوس منه" بشهادة 130 منظمة ونقابة مصرية.




  • 1 mohammad 14-04-2014 | 02:45 AM

    و الله عيب عليكم يا عمون تنشروا هيك مقال لا موضوعيه و لا حياديه و لا حقيقه

  • 2 Karl Marx لمعاني 14-04-2014 | 02:51 AM

    مصر انتهت الى غير رجعة ولن تقوم لها قائمة بعد اليوم

  • 3 رسالة إلى سمورة 14-04-2014 | 08:09 AM

    أبو سمرة يا شيخ شباب مغازلجية الساحة الهاشمية من يوم يومك، تحياتي: عشم الإخوان في حكم أي بلد إسلامي مثل عشم إبليس في الجنة!

  • 4 غسان 14-04-2014 | 11:15 AM

    ........ والله خلص مصر منكو ايها .........

  • 5 الى 1 14-04-2014 | 03:42 PM

    كل هالارقام و التقارير الموثقه...ومافي موضوعية؟؟
    طيب ورجينا انت الموضوعية!

  • 6 محمد الخوالده 14-04-2014 | 03:45 PM

    شكرا جزيلا للكاتب وجزاه الله خيرا على هذا المقال الرائع

  • 7 هوى النيل 14-04-2014 | 05:14 PM

    مصر في النظام الانقابي الحالي تسير إلى الهاوية وتأخذ معها من يؤيد هذا النظام، وهناك بطبيعة الحال من لا يتمنى ذلك،ولكنه يمعن في السير في الطريق نفسه، أي يهرب إلى الأمام كما يقولون، أو يدفن رأسه في الرمال حتى لا يرى الهاوية. وهذه النتيجة هي التي انتهت إليها كل الأنظمة العسكرية والاستبدادية في الدول العربية، والغريب أن الذي يؤيدون النظام الانقلابي من السياسيين ومن الإعلاميين لا ينظرون إلى الأمام ليروا ما ينتظرهم، ولا ينظرون الخلف ليروا ما حصل بالفعل في الحالات المماثلة. صم بكم عمي فهم لا يفقهون

  • 8 محمود 15-04-2014 | 12:45 AM

    يا سيد سمير الحجاوي وانت ما لك ومن يحكم مصر ... لماذا كل هذا الهجوم على مصر وعلى خيار الشعب المصري .. هل ترى ما يحدث في مصر على انه ارادة فئة من الشعب المصري ام انه شبه اجماع على اختيار من يناسبهم .. ثم يا اخي اهل مكة ادرى بشعابها ؟؟؟ والشعب المصري ادرى بما يريد ؟ والانتخابات الرئاسية على الابواب فاليختار الشعب المصري من يرغب بان يحكمه بالمستقيل والصناديق هي سيدة الموقف .. لذلك الرجاء عدم تمويه وتشويه الحقائق فالناس ليست عمياء حتى لا ترى الحقائق ؟؟؟؟ظ


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :