facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حين ترقص السنابل!


رشاد ابو داود
19-04-2014 01:52 AM

في مشوار الخميس، في منطقة على خاصرة عمان، كانت الريح تراقص السنابل فتتمايل برقة كموجات عشبية اول استيقاظ الأخضر من نوم عميق.

ابنتي التي وجهتها كيف تتعلم من الطبيعة اكثر مما تتعلم من الجامعة قالت بحزن: ابي كانت السنابل حين تموج تنظر الى اخواتها اللواتي ابتعدت عنهن وعن اخوانهن الذين سافروا للعمل بعيدا عن الوطن .كانت السنابل يا ابي تميل الى الخلف ثم تمشي ثم تنظر ثم تمشي .

قلت لها: لا حبيبتي انها لا تنظر الى الخلف، انها تتراقص على عزف الريح..كانت فرحة تحكي مع الريح، تحدثه عن حياتها كيف كانت بذرة احتضنتها الارض شهورا في دفئها، وكيف سرى دم الحياة في عروقها الى ان ولدت طفلة ببسمة حياة .كيف رعاها وزرعها برقة رغم خشونة التعب في يديه، سطوراً سطوراً يسميها اتلاما، تماما كما الاقلام مستقيمة ممتلئة بالحنان على أصوله، لا اعوجاج فيها ولا زيف .
ابتسمت داليا وصارت تنظر الى رقصة الريح والسنابل بفرح .

كثير من الاشياء تراها كما تريد انت ان تراها .الجمال ينبع من داخلك . حسن النوايا اقصر الطرق الى اجمل ما في الحياة . وسوء الفهم طريق سهل الى الهاوية .نحن البشر لسنا معصومين عن الخطأ؛ لكننا بالضرورة معصومون عن القبح والطمع والضرر بغيرنا، معصومون عن الكذب والرياء والسرقة والانانية .ولو لم يكن لصوص المال ولصوص الفرح منتشرين لما كان ثمة محتاجون وفقراء، ولا بؤساء لا يملكون من النهارات سوى الحرمان، ومن الحياة سوى الالم، ومن الطعام سوى الخبز اليابس، والشاي إنْ وجد!

لو ان شهوة القتل لم تستتشرس لما راينا رؤوسا تقطع كالخرفان، ولما كان الدم يسيل من ياسمين الشام، لولا سيطرة التكفير بلا تفكير وعزل الآخر الذي ليس معنا لما سمعنا صوت الانفجارات في مصر، ولما بكى النيل حالَ مصر الآن . لولا جنون السلطة لما رأينا جزائر المليون شهيد بهذه الحال، كرسي مريض ينتخب الملتصق به رئيسا للاحياء والشهداء الاشراف .

من يصدق ان هذه هي حال أمّة العرب والإسلام، لولا هذا البعد عن العروبة والإسلام ؟!!

العروبة والإسلام والسلام اصبحت بعيدة أونحن ابتعدنا عنها . لم نعد نفرق بين يدٍ تمتد الينا لتقتلنا ويدٍ تريد ان تنقذنا ..بين الشقيق والعدو والبين بين .

لم نعد منا بل علينا، لهم وليس لنا .لسنا الآن عربًا ولا مسلمين ولا ...رقماً في معادلة القوة والضعف في عالم الآن .

كذَبنا عيوننا وصدَقنا الراعي الكذاب اول مرة فضحك علينا، جاء الذئب وهاجم الكرم وصاح الراعي فكذبناه لكننا بقينا مغمضي اعيننا على عدونا .أصبح الشقيق عدوًا ونستجير بالذئب ليقتله معنا .

ليتنا نعيد عيوننا الى مكانها، وقلوبنا حيث كانت و..نحن الى حيث كنا ذات مجد .ليتنا نلوذ بالحقيقة من الزيف البرَاق ،وندرك ان الحقيقة هي الأصل لا تكذب ولا تضيع الطريق الينا .
الريح والسنابل لا تبكيان، إنهما تمارسان رقصة الحياة في موسم الفرح .
(الدستور)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :