كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أردنيون وغربة واستثمار


سميح المعايطة
01-06-2014 04:05 AM

عندما تتاح لنا أن نطلع عن قرب على قصص نجاح اقتصادية لأردنيين في دول العالم وما حققوه من حضور هناك وأصبحوا أرقاما في القطاعات التي يعملون بها نشعر بالحاجة إلى قنوات تواصل عملية وبرامجية مع هؤﻻء أوﻻً لإعطائهم الشعور باﻻهتمام كأبناء بلد والأهم اﻻستفادة منهم استثمارياً فبعضهم يمكنه إتخاذ قرار باستثمار عدة ملايين في الأردن بسهولة وبما ﻻ يؤثر على عمله هناك.

ليست القضية أن نغير اسم وزارة الخارجية إلى وزارة الخارجية وشؤون المغتربين فهذه إجراءات إدارية ﻻ تعني شيئا إﻻ في الأوراق، لكن المطلوب فريق عمل يستعين بوزارة الخارجية ويجري مسحاً علمياً لرجال الأعمال الأردنيين في أوروبا والأمريكيتين والعالم العربي، ثم التواصل معهم من خلال فريق لديه خبرة اقتصادية ويملك القرار والصلاحيات، وسنجد أن التعامل مع الأردنيين في جلب اﻻستثمارات أسهل من الأخرين لأن الأردني لديه احساس بالمسؤولية تجاه بلده، ولديه عاطفه يجب أن نترجمها إلى عمل، لكنه ﻻ يريد أن يغرق في الإجراءات أو يتعرض لمواقف غير مفهومة من أي طرف.

الأمثلة كثيرة لكنني سأتوقف عند أردني في إحدى الدول الأوروبية لديه نشاط اقتصادي، تدخل مكتبه فتجد ماﻻ تجده لدى البعض في عمان، حيث صور الحسين رحمه الله وجلالة الملك وولي العهد، وفي ساحة مكاتب شركته يرفع العلم الأردني إلى جانب علم الدولة التي يقيم فيها.. وهنا ﻻ أتحدث عن هذا كعاطفة وحنين بل عن موقف ربما يحتاج إلى جهات رسمية قادرة على ترجمته إلى عمل استثماري في الأردن.

كلنا متأكدون أن من هم مثل هذا كثر، والقضية ليست أن يزوره سفير ويكون المنسف سيد الصور التي تنتقل عبر مواقع التواصل، لكن كيف نحول العلاقة معهم إلى عمل برامجي استثماري يحقق لهم الربح ويخدم الدولة التي تطرق كل الأبواب لجلب أي استثمار، ونرى جلالة الملك في كل مؤتمرات اﻻقتصاد واﻻستثمار، يحاول زيادة قاعدة اﻻستثمار الخارجي في الأردن.

الأردنيون في الخارج من أهل الأموال لديهم الحماس، وما قد يقدمونه أكبر بكثير من استثمارات احتفلنا بها فكانت ديوناً من بنوكنا أو لم تحقق الكثير من فرص العمل، وهناك أردنيون يعملون في العالم بصمت لكنهم أصحاب ثروات كبيرة، لكننا ﻻ نصل لهم وﻻ يصلون لدولتهم.

ما أتمنى حدوثه ليس مؤتمراً للمغتربين على أهميته وليس تواصلاً عاطفياً، بل عمل برامجي قائم على المعلومات والمسح المعلوماتي الكامل عن الأردنيين من أصحاب قصص النجاح والثروات، وأن نقدم لهم أفكاراً ﻻستثمارات ناجحة حتى لو كان في محافظة المغترب أو حولها، وأن نتعامل معهم وفق أسس واضحة فلا نرميهم لروتين أو باحثين عن عموﻻت أو كسالى وغير مختصين.

هذه الفئة من الأردنيين تملك المليارات، ويمكنها أن تضع جزءاً منها في الأردن، وأن تساهم بتوفير فرص العمل لكن هذا مسار يحتاج إلى من يضعه ويقوده، فالأردنيون من أصحاب قصص النجاح في العالم ثروة أردنية علينا أن نفتح لها الأردن عبر عمل برامجي منظم، واهتمام ﻻ يقل عما نعطيه للآخرين ممن يأتون إلى بلادنا للاستثمار.
(الرأي)




  • 1 علي صالح 01-06-2014 | 11:50 AM

    ارجوك لا يريد المغترب اي اهتمام من الحكومة لأنها اذا اهتمت فيه تزيد عليه الضرائب يكفي ضرائب على كل شيء يقوم به المغترب حتى على نفسه اثناء دخوله المطار..

  • 2 إبن معان -ستوكهولم 01-06-2014 | 01:59 PM

    للأسف الشديد انك تتحدث عن المغتربين الأردنيين الذين يملكون الأموال فقط,
    فهل من يملك المال فقط من يجب التواصل معه حسب رأي معاليك !!!
    تركنا وطننا وفضلنا الحياة في المهجر بسبب هذه السياسه الخرقاء فهل تريدون ان تطاردونا حتى في رغبتنا !!!!

  • 3 مغترب 01-06-2014 | 02:37 PM

    هذه الفئة التي تتحدث عنها مهمشة.. فلا هي مسموح لها بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية, ولا هي مدعوة او متواصل معها من قبل السفارات, ولا وزارة الخارجية تسألها عن احتياجاتها, ولا يقام لها اعتبار مع انها مضخة هائلة للتحويلات المالية الى الاردن, وصورة مشرفة للاردن في الخارج, ونقطة ارتكاز لاقامة الاستثمارات الخارجية.

    المشكلة انه لولا الاموال التي يحولها المغتربون الى الاردن لما ذكروا في اي من المحافل. هؤلاء مواطنون لهم على الاردن حقوق كما للاردن عليهم من حقوق. ولكنهم مهمشون!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :