كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دولة قطر الاولمبياد والشباب


د.محمد غزيوات الخوالدة
15-06-2014 03:18 AM

الاولمبياد
كم كانت فرحتنا عظيمة عندما فازت قطر بتنظيم بطولة كاس العالم عام 2022 فهذا التكريم ليس لدولة قطر لوحدها بل للأمة العربية كاملة التي أصيبت وما زالت بنكسات وهزائم عسكرية واقتصادية وسياسة لأسباب داخلية وخارجية يعرفها الجميع , بل أن بعضا من أبناء جلدتنا العربية أصيب بحزن وكآبة عندما فازت دولة قطر بهذا الانجاز ولم يدرك هؤلاء الحرافيش المليئة قلوبهم بالغل والسواد بأن انجاز دولة قطر هو انجاز للأمة بأسرها من محيطها إلى خليجها ولم يستطيعوا أن يميزوا بين السياسة والرياضة فقد اعمي الحقد قلوبهم وسقطوا في مستنقع العمالة للأجنبي والأمراض النفسية , فلا يضير السحاب نبيح الكلاب وهنيئا لنا كشعوب عربية ولدولة قطر هذا الانجاز فصاحب الانجازات عادة يسير في المقدمة وكلما أتتك الطعنات من الخلف فاعلم انك في المقدمة .

الشباب
لقد أدركت دولة قطر إن بناء أي مستقبل منشود ومزدهر للشباب بناءاً صحيحاً خالياً من جميع مظاهر التفاوت والتمييز ، هو عن طريق قطاع الشباب، لأن مستقبل دولة قطر نابع من طاقات عناصرها الشبابية ، فهم واقع اليوم وأمل المستقبل، إنهم العماد الذي ترتكز عليه في نهضتها وتطورها وسعيها نحو الأفضل، وبنظرة فاحصة لدور الشباب ونظرتهم للمستقبل تتأثر إلى حد كبير بمعرفة الشباب للمستقبل بالجوانب الاجتماعية والبيئية والنفسية التي يعيشها وهي تشمل جميع المتغيرات التي تؤثر بالشاب ويتأثر بِها.
لقد أدرك صانع القرار في دولة قطر أن المرحلة العمرية للُشباب وطبيعتها المتحركة في كافة المجالات يُظهر لديهم حب أثبات الذات وإبراز القدرات في قيادة المواقع والمراكز المهمة في شتى نواحي الحياة، لذلك فقد أفسح لهم المجال للمشاركة في كافة المؤسسات على أن يأخذوا دوراً واضحاً يرتبط بقضايا ومشاكل مجتمعاتهم، عبر إعطائهم الفرصة للتأثير في صنع القرار واتخاذه رغم كل المعيقات التي تقف إمام طموحاتهم ،لأن المستقبل جزء من حياتهم ، فهم قاده المستقبل ، وصناع القرار ومتخذيه (Decision makers and takers ) وهم القادرون على تحمل الأعباء ومواجهة الصعاب بما يحقق الآمال والطموحات ، من أجل بناء جيل واع وقادر على قيادة المرحلة،

أنني ومن خلال عملي في العديد من جامعات دول الخليج العربي واطلاعي على تجاربهم التربوية فقد قامت المؤسسات التربوية الرسمية في دولة قطر باستخدام وسائل الاتصال الحديثة من أجل توسيع دائرة معارف الشباب واطلاعهم على احدث مستجدات العصر ، وكذلك فقد وضعت المناهج الحديثة لتتماشى مع متطلبات العصر وثقافة حقوق الإنسان المبنية على قواعد الإسلام الحنيف ونبذ ومحاربة كافة أشكال التطرف والعنف وإلغاء الآخر المختلف سواء في الدين او الجنس ، وتوعيتهم بخطورة الخطابات الموجهة لهم من قبل الإعلام بكافة تخصصاته، وإبداء الحيطة والحذر من مخططات ومحاولات بعض الجهات التي تريد خلق حالة من التشويش وعدم الاستقرار في عقولهم من خلال زرع بذور الشك وتقديم مفاهيم ورؤى مغلوطة لخلق حالة من اليأس والإحباط لديهم.

وأخيرا نقول أن المؤسسات السياسية والثقافية والاجتماعية وعلى اختلاف مواقعها في دولة قطر تقوم بدور ايجابي وموضوعي لرفعة مستوى الأجيال الناشئة وإعطائهم الاهتمام اللائق والمناسب بتوعيتهم وتربيتهم، وأيضا إعطائهم حق المشاركة في تحسين أوضاعهم ليكون لهم دور فاعل في بناء المجتمع ومستقبل الوطن.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :