facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هكذا تحدث صحفي يرفض الهرم .. !


عودة عودة
05-07-2014 05:00 AM

هل يُلزَم المهندسون والأطباء والصيادلة والصحفيون وغيرهم من المهنيين بالإحالة على التقاعد في سنٍ معينة !؟.. الآراء متباينة لكن المؤيدون هم الغالبية، وعلى سبيل المثال فميشيل دبغي الطبيب الأمريكي من أصل عربي قام وهو في السادسة والثمانين من عمره بإجراء عملية جراحية صعبة للرئيس الروسي الأسبق يلتسين وتكللت بالنجاح، وأعرف في بلدنا المهندس سعيد خوري (87 عاماً) والمهندس ابراهيم أبو عياش (في السبعينات) وكلاهما يديران كبرى المؤسسات الهندسية العربية واعتقد أن الاستاذين المرحومين محمود الكايد ومحمود الشريف كانا يديران أكبر مؤسستين صحفيتين وهما يصعدان السنوات بعد السبعين وكذلك طويلي العمر الدكتور فهد الفانك واستاذنا طارق مصاروة والأمثلة كثيرة.

بين يدي لقاء أجرته صحيفة (الشرق الأوسط) مع الصحفي البريطاني (سترايكر ماكغوير) المعروف بتحقيقاته الميدانية العميقة والمحرر في (نيوزويك) على مدى 30 عاماً ويقول: عملي في هذه المهنة لإرضاء فضولي في ما يتعلق بما يحدث في العالم، لقد تعرفت على أشخاص كانوا يعملون في مجال الصحافة وأحببت ما كان يمكنهم فعله باستخدام وظائفهم, لذا قررت أن أفعل ذلك بنفسي...وعند سؤاله عن عدد السنوات التي سيقضيها في المهنة أجاب: الى الأبد.. بدأت العام 1971 وما زلت أعمل في هذه المهنة الى اليوم واشعر بأنني سوف أعمل فيها إلى الأبد.

وعن سؤال آخر يجيب: سوف أقول إن الخبر الصحفي الأكثر أهمية هو الذي يترك أكبر تأثير، في أيام عملي الأولى عندما قمت بتغطية الحرب الأهلية في نيكارغوا ما بين عامي 1978 و1979 تمكنت وخلال تسعة أشهر من رؤية هذه الحرب على حقيقتها من البداية وحتى النهاية, لقد عرفت الكثير من المعلومات عن نيكارغوا الأرض والإنسان الرائعين وايضاً الولايات المتحدة التي دعمت عدداً من الحكام المستبدين والذين كانوا ودودين لسياستها ومصالحها التجارية, وقد سقط جميع هؤلاء الحكام المستبدين في جميع أنحاء امريكا اللاتينية وتم استبدالهم بآخرين أكثر إستبداداً, لقد كان من الرائع أن أعيش هذه الحرب...وعندما سُئل: هل تعتقد أنه من المهم بالنسبة للصحفي ان يتخصص في منطقة أو موضوع معين يجيب سترايكر: اعتقد أن الصحفي كلما كان مثقفاً ومطلعاً سيكون الوضع أفضل بالنسبة له, ولكن هناك حقيقة حياتية وهي: أن بعض الصحفيين يذهبون أحياناً الى اماكن لم يذهبوا اليها من قبل مطلقاً وعندما يفعلون ذلك فسوف يتعين عليهم أن يتعلموا قدر الإمكان أن يحاولوا الحصول على قدر أكبر من الآراء.

ويرى: ان المصادر للصحفي مهمة جداً والطريقة التي يحصل بها على المصادر والطريقة التي يحافظ عليها ترتبط بالثقة, ويجب أن تثق هذه المصادر فيك, ويجب أن يثقوا أنهم اذا طلبوا منك عدم ذكر أسمائهم فانك سوف تلتزم بهذا الأمر, ويجب أن يثقوا ايضاً في أنك سوف تستخدم المعلومات التي سيقدمونها لك بطريقة أمينة ومتزنة مؤكداً سترايكر ان تعلم الصحافة اثناء العمل لا يقل أهمية عن تعلمها على مقاعد الدرس في الجامعات.. الصحفي الجيد مثل طالب دائم يحرص على التعلم عاماً بعد عام ويجب أن يكون ذكياً وفضوليا ومستعدا للاستماع للآخرين حتى النهاية...!؟




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :