facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





شظايا العراق .. العظيم .. !


عودة عودة
19-07-2014 04:27 AM

يبدو ان هدف الدول الاستعمارية قد تحقق اخيرا لتحويل (العراق العظيم) الى (شظايا دول)، دولة للاكراد في الشمال ودولة للسنة في الوسط ودولة للشيعة في الجنوب..وكان هذا الهدف له السبق على جميع الاهداف لواشنطن واخواتها وفي المقدمة اسرائيل حيث حرص بناتها الاوائل منذ قيامها العام 1948وقبل ذلك بكثير وحتى الان على تدمير هذا البلد الشقيق فطالما حذر بن غوريون الرئيس الاول لاسرائيل من الاخطار التي تأتي من الشرق ويعني العراق والذي جاء منه نبوخذ نصر العراقي ليقوم بسبي اليهود وتدمير اورشليم وفق الاسطورة اليهودية ..

الفرحون بتحويل العراق الى شظايا كثر باستثناء هلاري كلنتون التي قالت في مذكراتها (خيارات صعبة )ان اعمق ندم شعرت به هو الندم على اقتراعي في مجلس الشيوخ لضرب العراق....

في مقدمة المبتهجين بنيامين نتنياهو،اعلن في معهد جامعة تل أبيب لدراسات الأمن القومي، أن إسرائيل تدعم إقامة دولة كردية مستقلة في شمال العراق.. «إننا بحاجة إلى دعم التطلعات الكردية من أجل الاستقلال. إنهم يستحقون ذلك، هناك تغيرات تاريخية تحدث في جميع أنحاء المنطقة، وهي ذات تداعيات مهمة للأمن الإسرائيلي ولأمن العالم. لقد وصلت اتفاقية سايكس - بيكو التي شكلت حدود منطقتنا منذ ما يقرب من مائة عام إلى نهايتها»...

وقبل أيام قليلة، أخبر شيمعون بيريس الرئيس أوباما بأنه يعتقد أن العراق لن يستمر كدولة موحدة مضيفا أن الأكراد قد أنشأوا حكومة أمر واقع مستقلة خاصة بهم«العراق ينهار أمام أعيننا، وإقامة الدولة الكردية هي صفقة منتهية».

واذا عدنا القهقرى قبل نحو 30 عاما كتب (عوديد يعنون) مقالة في غاية الأهمية، نشرت في الأصل باللغة العبرية في مجلة «كيفونيم» (اتجاهات)، وهي مجلة لليهودية والصهيونية، العدد رقم 14، شهر فبراير (شباط) 1982:«العراق، دولة غنية بالنفط من جهة، وممزقة داخليا من جهة أخرى، وهي مرشح مضمون للأهداف الإسرائيلية. إن انحلال العراق هو أكثر أهمية بالنسبة لنا من انهيار سوريا. فالعراق أقوى كثيرا من سوريا. وتشكل القوة العراقية أكبر تهديد بالنسبة لإسرائيل على المدى القصير.

الحرب العراقية - الإيرانية سوف تمزق العراق تمزيقا وتتسبب في السقوط الداخلي، حتى قبل أن يستطيع العراق تنظيم صراع جبهوي على نطاق واسع ضدنا. كل نوع من المواجهة بين الدول العربية يصب في مصلحتنا، وسوف يختصر الطريق إلى الهدف الأكثر أهمية وهو تفتيت العراق إلى طوائف كما هو الحال في سوريا ولبنان.

في العراق، يمكن إحلال التقسيم إلى محافظات على أساس عرقي - ديني على غرار سوريا خلال العهد العثماني.

لذا، سوف توجد ثلاث دول أو أكثر حول ثلاث مدن رئيسة: البصرة، وبغداد، والموصل. وسوف تنفصل المناطق الشيعية في الجنوب عن المناطق السنية والكردية في الشمال. ومن الممكن للمواجهة العسكرية العراقية - الإيرانية الحالية أن تعمق من هذا الاستقطاب».

لقد وقع الفاس بالرأس والحبل على الجرار ...عظم الله اجركم ..!
(الرأي)




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :