كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فرحة العيد .. غياب مخرجات الربيع !


سميح المعايطة
27-07-2014 05:32 AM

من فضل الله تعالى على الأردن وأهله وضيوفه أننا نحس بأجواء رمضان ونختنق بأزمة المرور وزحمة الأسواق والبيوت والمطاعم والمقاهي التي يعيشها الناس وتعني الحياة الطبيعية الآمنة..

والعيد المبارك الذي نستعد للإحتفال به غداً أو بعد غد ورغم تذمر فئات من الناس لضيق الحال أو غلاء أسعار إلا أننا نعيش رمضان والعيد وتغادر أفواج الأردنيين بعشرات اﻻﻻف إلى تركيا والعقبة وشرم الشيخ تبحث عن رفاهية وفرح، وكل هذا ونحن تحت كرم المولى تعالى ثم حكمة الدولة قيادة وأردنيين أن جنبنا مخرجات الربيع العربي السلبية والفكر المراهق المغامر الذي دمر دولاً عديدة وفككها ثم تركها ساحات للعبث أو تجارة الحروب أو مغامرات حولوا بلادهم تحت حكم دول أخرى من خلال تبعية هذه القوى لدولة هنا أو محور هناك.

الشكر لله أننا نعيش فرحة العيد بحرية وفكر آمن ونمارس حياتنا ونحن لسنا تحت رحمة معارضة مهاجرة تشكل حكومات وجيوش بأوامر من ضباط مخابرات الدول الراعية، ولسنا تحت وﻻية فكر طائفي ومحاصصة للشيع والطوائف، ولسنا جزءاً من دولة ﻻ يأمن فيها رئيس وزراء أو مسؤول على نفسه من سطوة ميليشيا تحكم بسيارة دفع رباعي ترفع سلاحاً رشاشاً.

والحمدلله أننا نعيش رمضان وعيده دون إرهاب في شوارعنا أو سيارات مفخخة في مدارسنا أو أسواقنا، نعيش أيامنا بأمان إجتماعي وفكري وسياسي ليس مهماً فيها إن كان كعك العيد من محل فاخر أو مخبز في حي شعبي أو تصنعه أمهاتنا في البيوت حيث رائحة العجين والعجوة.

نحمدالله أننا نعيش عيداً بلا رضوخ للمخرجات الرديئة لما يسمى الربيع العربي، عيد قد نحمل في داخلنا مطالب بمزيد من الإصلاح أو مزيد من محاربة الفساد أو وطأة غلاء أسعار لكن ليس في ظهر كل منا بندقية لمتطرف أو معارض بالوكالة تحركه مصالح دول أخرى، أو مراهق سياسي لم يفرق بين إصلاح يرفع من سوية الدولة وبين سعي للسلطة حتى لو كان ثمنه أن تتبعثر الدولة وتستبيحها دول وأجهزة وتنظيمات وتجار حروب.

كل عام وأمتنا بخير وأهلنا في غزة بعافية والأردن وقيادته وشعبه بألف خير ووعي وحكمة، ودائماً الحمدلله على أن نجانا من مراهقات ومغامرات الربيع وأعطانا القدرة على أن نفتح الطريق لإصلاح آمن حتى وإن كان متدرجاً.
(الرأي)




  • 1 خالد-١ 29-07-2014 | 11:58 PM

    ................
    طبعا الحمد لله ان بلدنا العزيز لم يكن عرضة لتداعيات مؤسفة حصلت في دول شقيقة أعقبها تدخلات خفية للإطاحة بأرادة الشعوب و الالتفاف عليها، فمن هنا لا يصح الاستدلال بان الربيع العربي كان مشروعا فاشلا و بنفس الوقت لا يصح التطبيل و التزمير لحالنا بالاردن. الإصلاح لا يتم بين ليلة و ضحاها بل يحتاج زمناً طويلا و لكن أيضاً يحتاج لعدة مدخلات منها الإرادة و النية و الخطة الواضحة المتدرجة...يتبع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :