facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





إسرائيل ومقابر الأرقام .. !


عودة عودة
23-08-2014 07:22 AM

كل يوم تكشف اسرائيل عن وجهها القبيح الذي يفوق قبحه جميع الوجوه القبيحة لكثير من الدول الإستعمارية والاستبدادية في هذا العالم المترامي.

فاسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تفرض عقوبات على جثث أعدائها من المقاتلين الفلسطينيين والعرب الذين استشهدوا في مراحل مختلفة من الكفاح القومي العربي ضد الغزوة الصهيونية لفلسطين منذ حوالي مئة عام وحتى الآن.

صفقة «مقابر الأرقام» الأخيرة للشهداء الفلسطينيين كشفت الكثير من وجه هذه الدولة القبيح «اسرائيل» والتي كانت تُغطيه هي واخواتها.. بكثير من المساحيق والأصباغ لتجميله ودون جدوى.

لقد كشفت هذه المقابر عن وجه هذه الدولة الحقيقي والوحشي حيث كانت تقوم بوضع شهدائنا الفلسطينيين والعرب في «مقابر سرية» وفي مناطق عسكرية مغلقة ونائية أعلنت عن أربع منها لكن ما يزال هناك «مقابر أرقام» أخرى لم يكشف عدونا عنها لشهداء فلسطينيين وعرب قتلتهم اسرائيل داخل فلسطين وعلى حدودها وبعيداً عن هذه الحدود في العالم كله الشيء المؤلم والمحزن معاً في مقابر الأرقام هذه.

إن هؤلاء الشهداء الأبطال وبعضهم تم دفنهم في سيناء أثناء حرب (67) أسرى جرحى وأحياء ويزيد عددهم عن 40 الفاً ودون طقوس دينية لأصحابها وفي مقابر بسيطة ومهملة وفي أماكن نائية لا يزيد عمقها عن نصف متر مما عرض الجثث لشهدائنا الأبطال الى الجرف من سيول الأمطار والرياح الشديدة أو نبشها من قبل الحيوانات المفترسة وهذا كله مخالف لجميع التقاليد للجيوش المحترمة في العالم وتعتبر جرائم ضد الإنسانية.

لقد مرت فترة طويلة على الإعلان الإسرائيلي عن «مقابر الأرقام» للشهداء الفلسطينيين والعرب.. لكن لم يتحرك العالم الذي يتباكى كل يوم على حقوق الإنسان ومن هؤلاء المتباكين السيد «بان غي مون» الأمين العام للأمم المتحدة.. كما لم يتحرك مجلس الأمن هذا أيضاً ولا السيد جون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية وحتى الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي كان يعتقد الكثيرون أنه سيكون رئيساً مميزاً وسيسعى الى حل القضية الفلسطينية حلاً عادلاً، كما لم تتحرك الجامعة العربية ورئيسها «نبيل العربي» وجميع الحكومات العربية.

وفي هذه المناسبة نطالب جميع الحكومات العربية وبجهد عربي جماعي فك أسر شهدائنا الفلسطينيين والأردنيين والمصريين والسوريين واللبنانيين وغيرهم من «مقابر الأرقام الإسرائيلية» ودفنهم مرة ثانية بكرامة تليق بالشهداء والمناضلين الأبطال وفي ديارهم.

في يوم إطلاق رفات شهداء مقابر الأرقام الفلسطينيين قالت سيدة فلسطينية وأم لأحد هؤلاء الشهداء رداًعلى سؤالٍ لمذيع في إحدى الفضائيات: يا بني.. هذه فلسطين أرض الدماء والشهداء تحت تربتها مئات الشهداء وكل حفنة من ترابها فيها ذرات من رفات كل شهيد.. وأكملت: ما ضاع حق وراؤه مطالب لقد فتحت اسرائيل جرحنا وغضبنا.. وبشر الصابرين..!
(الرأي)




  • 1 ......... 23-08-2014 | 11:43 AM

    كلام للستهلاك المحلي لابجيب ولا يودي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :