facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





العرب يريدون «تصفير» الخلافات


صالح القلاب
17-12-2014 02:33 AM

كما نتحدث نحن كذلك يتحدث أشقاؤنا الأتراك فالجميع يريدون علاقات عربية-تركية صحية وصحيحة بعيدة عن الألاعيب والمناورات الحزبية والمعروف أن رئيس الوزراء التركي الحالي ووزير الخارجية السابق أحمد داود أوغلو كان قد رفع شعار :»تصفير الخلافات» لكن وللأسف فإن ما جرى هو :»تصفير الصداقات» وحقيقة أن كل هذا قد تم خلافاً لرغبة الشعب التركي الذي يعيش الآن صحوة فعلية عنوانها أنَّ المجال الحيوي لبلده هو الجنوب وليس الغرب الذي بقي يقرع أبوابه لسنوات طويلة ولكن بدون جدوى ولا فائدة .

يقول بعض المثقفين الأتراك عندما نفاتحهم بتردي العلاقات بين بلدهم ومصر وبينها وبين بعض الدول العربية :إن عليكم أن تتركوا الرئيس رجب طيب أردوغان جانباً وأن تركزوا على تركيا فالأنظمة عندكم وعندنا تتغير وتتبدل ولكن الدول باقية وهنا فإن ما يجب أن يقال مراراً وتكراراً هو أنًّ هناك توجهاً تركياً جاداً في إتجاه العرب ولذلك فإنه علينا ألا نضيع هذه الفرصة التاريخية فاللحظة غدت مناسبة وعلينا ان نستغلها بسرعة وذلك لأن الفرص متغيرة وهي كالنهر الذي يراه الناظر ثابتاً بينما هو يتحرك بسرعة ويتغير في كل لحظة .

ما كان على الرئيس رجب طيب أردوغان ،الذي راهنَّا عليه كثيراً والذي أعجبنا فيه أكثر، أن ينظر إلى مصر وإلى هذه المنطقة كلها من خلال نافذة الإخوان المسلمين بل من نافذه التاريخ المشترك والمصالح الواعدة الكثيرة وكان المتوقع منه أن يبادر لـ»التوسُّط» لإعادة إدخال هذه «الجماعة» في الحياة السياسية المصرية وبخاصة فإن ما بات واضحاً هو أن الأفق غدا مغلقا أمامها ليس في أرض الكنانة وحدها بل في المنطقة كلها .

يجب أن يراهن الرئيس رجب طيب أردوغان على مصر وعلى دور مصر في الشرق الأوسط كله وفي العالم وليس على تنظيم حزبي بقي يسبح ضد تيار التطورات المتلاحقة منذ نهايات عشرينات القرن الماضي دون أن يحقق أي شيء على الإطلاق وقد ثبت أنه غير مؤهل للحكم جملة وتفصيلاً وأنه من غير الممكن أن يؤهل نفسه للسلطة طالما أنه مستمرٌّ بالتمسك بنظريات سياسية بالية أكل عليها الدهر وشرب وغدت لا تصلح حتى لإدارة مدرسة «كتاتيب» في قرية نائية .
ربما أن من حق الرئيس رجب طيب أردوغان أن يحتضن هذه «الجماعة» التي يقال أنه ينتمي إليها تنظيمياً وفكرياً لكن ما كان عليه أن يقدم إلتزامه بالإخوان المسلمين على مصالح دولة أساسية ومركزية هي تركيا وما كان عليه أن يدير ظهره إلى مصر على هذا النحو وبخاصة وأن هذه المنطقة تعيش ظروفاً استثنائية وتمر بأخطر المراحل وأن الإرهاب يهدد الجميع وأن كل دولها موضوعة على «جداول» التمزيق والتقسيم ومن بينها الدولة التركية!! .

إننا بحاجة وبأمس الحاجة لتركيا وأن تركيا بأمس الحاجة إلينا وهذا يتطلب «تصفيراً» فعلياً للخلافات وأول خطوة على طريق هذا التصفير هي إخراج العلاقات المصرية-التركية من شرنقة الإخوان المسلمين وهي السعي لإدخال هذه «الجماعة» أو «المجموعة» مرة أخرى في العملية السياسية لهذا البلد والفصل بينها وبين تنظيم «أنصار المسجد الأقصى» فصلاً نهائيا على إعتبار أنه تنظيم إرهابي مثله مثل «داعش» و «النصرة» وباقي ما تبقى من أفراد هذه العائلة الكريهة !!! .
(الرأي)




  • 1 معاني 17-12-2014 | 03:22 AM

    هم خاطئون ,الأنظمة العربية لاتتغير والشعوب العربية هي التي تتغير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :