facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حاجة الأردن من الأطباء؟


د. عبدالكريم القضاة
24-01-2015 07:15 PM

لقد بلغت نسبة عدد الاطباء في الاردن 2.6 طبيب لكل ألف نسمة من السكان. اما في امريكا فهي2.4، وفي اليابان 2.3، وفي تركيا 1.5 طبيب لكل ألف من السكان.هذه الارقام التي نشرت عام 2010, توضح النسبة العالية لعدد الاطباء للسكان في الاردن.
في دراسة عالمية نشرت في مجلة لانسيت العالمية الشهيرة في عام 2010 حول عدد كليات الطب لعدد السكان, وعدد طلبة الطب الخريجين سنويا لكل كلية طب في دول العالم, تبين مايلي:
1.عدد السكان لكل كلية طب واحده هو حوالي: 2 مليون في امريكا الشمالية و7.2 مليون في الصين و1.5 مليون في غرب اوروبا و2.9 مليون على مستوى العالم. اما في الاردن فهناك 5 كليات طب عاملة وكليتان حصلتا على الموافقة مبدئية. فتكون النسبة تقارب واحد مليون نسمة لكل كلية طب وهي من أعلى النسب في العالم.
2. عدد الخريجين لكل كلية طب واحده سنويا هو: 109 طلاب في امريكا الشماليه, و148 طالبا في غرب اوروبا، و160 طالبا عالميا.اما في الاردن, فمعدل عدد خريجين كليات الطب سنويا اعلى من الرقم العالمي.اما طلبة الطب الذين على مقاعد الدراسه داخل الاردن وخارجه، فالارقام كبيره وتقترب مع الزمن من عدد الاطباء المسجلين في النقابه حاليا.
هذه هي الارقام عن عدد الاطباء فماذا عن نوعيتهم؟. نوعية طالب الطب هي الأهم بل الأخطر. الطبيب مسؤول عن صحة الانسان وعليه ان يمارس المهنة في أي وقت وفي أي مكان بكفاءة نفسية وعقلية وجسمية عالية.وهذا يتطلب اسس قبول وبيئة تعليمية تتناسب مع المهمة الجليلة للطبيب.اما نتائج امتحانات المجلس الطبي الاردني لأطباء الامتياز والاختصاصات الطبية فلها دلالات مثيرة يصعب الخوض فيها في هذا المقال.
هناك العديد من الجهات الرسمية وغير الرسمية ترغب بانشاء كليات طب جديدة في الاردن للأسباب الرئيسيه التالية:
1.الاقبال الشديد من الطلبة على دراسة الطب لما لهذه المهنة من ابعاد ايجابية على دارسيها وذويهم والمجتمع.
2.رغبة بعض الجهات بامتلاك كلية الطب لخصوصية هذه الجهة او للاستفادة من الفوائد المعنوية والمادية وكسر استحواذ عدد من الجامعات لهذه الكليات.
3.اشراك القطاع الخاص في التنمية بصورة فعالة.
صحيح ان الطبيب الاردني له بوابات عديدة للعمل خارج الاردن ؛إلا ان الوطن قد لا يتحمل مسيرة البطالة الكمية والنوعية بين الاطباء وكذلك الأعباء المادية لقاء انشاء كليات طب جديدة.
ان الحاجة لإنشاء كليات طب جديدة في الاردن تتحداها الحقائق أعلاه، واما نوعية الاطباء فتحددها اسس القبول الضابطة لقدراتهم اينما درسوا, والمستوى المميز لكليات الطب (لاعديدها),واينما وجدت, داخل الوطن او خارجه.
السبت 2015-01-24

الراي
حاجة الأردن من الأطباء؟




  • 1 استاذ جامعي 24-01-2015 | 07:40 PM

    حقائق مهمه تدعونا للتروي في انشاء كليات طب جديده ومتابعة طلبتنا خارج الاردن. سبع كليات طب كافيه في الوقت الحالي مع ان الكاتب لايمانع ولكن يحذر.

  • 2 طبيب 24-01-2015 | 08:50 PM

    معلومات غايه في الاهميه عن عدد ونوعية طلاب الطب داخل الوطن وخارجه والتحديات امام انشاء كليات طب جديده.واضح ان الكاتب ليس ضد انشاء كليات طب جديده بالمطلق ولكنه مع ضبطها الشديد لانه مشروع استرتيجي

  • 3 طبيب اردني 25-01-2015 | 01:10 AM

    ما الجديد في مقالك الكريم...كلنا على علم بهذه المشاكل ومقالك لم يطرح اي حل عملي او فعلي للمشكلة !!!!!

  • 4 طبيب خريج الاردن- اختصاص بريطانيا 25-01-2015 | 02:32 PM

    غزارة بالانتاج و سوء بالتوزيع
    ملاحظة: كليات الطب العاملة فقط 15-20% من خريجيهم اردنيين والباقي ضيوف


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :