كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأردنيون حائرون!


سميح المعايطة
11-02-2015 02:10 AM

ما يحيرنا في الأردن وخارجه سؤال يتعلق بالأصدقاء الأمريكان الذين يشاركون دولاً عربية عديدة في الحرب على الإرهاب ونرى منهم تعاوناً هو هل تعجز أمريكا عن القضاء على تنظيم جزء أساسي من قوته اعلامية.

أمريكا التي عندما كانت مصلحتها في سقوط أنظمة حليفة لها أول أيام الربيع أوعزت للقريبين منها في تلك الدول في المؤسسات العسكرية والأمنية فسحبوا البساط من تحت القادة فتنحى بعضهم وهرب آخرون.

وهي أمريكا التي عندما أرادت مواجهة العراق بعد احتلال الكويت حشدت العرب والعجم وخاضت الحرب، وهي ذاتها التي احتلت العراق وأسقطت دولة وجيشا كان من الجيوش القوية في المنطقة، وهي أمريكا التي أسقطت الاتحاد السوفيتي على أيدي المجاهدين وعملت مع الباكستان وعرب ودول عديدة حتى تم دفن الاتحاد السوفيتي دون قطرة دم أمريكية.

هو السؤال الذي نسمعه جميعاً :- هل تعجز أمريكا عن فعل عسكري يزيل هذا التنظيم ويشرده في جغرافيا العالم وبخاصة أن هذا التنظيم صنع لنفسه جغرافيا وقواعد معلومة وليس خلايا إرهابية في ثنايا المجتمع.

الناس تسأل هل عجزت أمريكا أم أنها لا تريد أم أنها ليست في عجلة من أمرها وأن التنظيم بما يفعل يقدم خدمة لفكرة الفوضى الخلاقة وتفكيك المنطقة واستنزاف ما تبقى من الجيوش والبنى التحتية للدول ؟!!

وقناعة الناس أن أمريكا ليست عاجزة وهي تملك الأسلحة الأحدث والتكنولوجيا المتقدمة التي تمكنها من الحصول على المعلومات، وهي التي كانت تقصف أهدافاً في العراق من البحار فتصيب أهدافها، هل أمريكا القطب الواحد عاجزة عن توجيه ضربات قاتلة للتنظيم في مواقعه في الموصل والرقة!

وإذا كان كيان الإحتلال الصهيوني قد إغتال قيادات المقاومة في غزة وهم في بيوتهم بصواريخ، وحتى الشيخ أحمد ياسين فقد تم إغتياله بصاروخ وهو على كرسيه المتحرك على باب بيته لأن لدى الإحتلال تقنيات متقدمة مستوردة من أمريكا فهل تعجز أمريكا أن تصل لأرتال السيارات ومعسكرات ثابتة وتنقل لداعش بين مدن العراق وسوريا.

الأردن بإمكاناته التي ليست مثل أمريكا وخلال ثلاثة أيام من القصف القوي ألحق بداعش خسائر كبيرة، فكيف لو أرادت أمريكا أن تخوض الحرب ضد الإرهاب بجدية فهل تحتاج داعش إلى شهور لمجرد أن يخسر 20% من قدراته!

ربما ليس فقط الناس بل حتى دول تسأل ذات السؤال، وبخاصة أن أمريكا كانت على علم بعمليات استيراد المقاتلين من دول العالم إلى سوريا، وبعض حلفاء واشنطن ما زالوا حتى الآن يقدمون الدعم لداعش، وربما حتى أفلام الاجرام بحق الضحايا تتم عملياتها الفنية في استديوهات دول آمنة بعد التصوير الأولي تحت سمع وبصر كل الأقمار الصناعية.

هل هي سياسة أمريكا أم ضعف الإدارة الحالية أم هي مصلحة أمريكا وكيان الاحتلال أن تغرق المنطقة في كل مانرى، وداعش وأمثالها ليست أكثر من أدوات تستنزف الدول والشعوب وتشوه الاسلام وتصنع الخلاف بيننا، وأمريكا أشبه ببعض القيادات الاجتماعية في مواسم الانتخابات التي تظهر حرصاً على وحدة صف العشيرة أو العائلة وتعقد عشرات الاجتماعات لإصلاح ذات البين أما مصلحتها الحقيقية فهي استمرار الخلاف حتى لا يظهر من ينافسهم على الشيخة. الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :