facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الرئيس الامبراطور .. أين الامبراطورية .. ؟!


عودة عودة
28-03-2015 03:07 AM

شاع لقب (الرئيس الامبراطور) على بنيامين نتنياهو بين مريديه في الشارع الاسرائيلي عشية انتخابه بإعتبار ان اي من الزعامات التاريخية لاسرائيل لم تسبقه في هذا المنصب وللمرة الرابعة..

بإعتقادي، لم يأبه أحد في فلسطين وخارجها ووطننا العربي بهذا اللقب الجديد والاستفزازي لنتنياهو لأن (اسرائيل هي اسرائيل) في نظرهم سواء قادها اليمين او اليسار او كلاهما معا منذ عهد بن غوريون ومرورا بأشكول وغولدا مائير وإسحاق شامير وانتهاء ببنيامين نتنياهو تسعى الى قضم التراب الفلسطيني وطرد الشعب الفلسطيني جميعه.

وباعتقادي ايضا ،لم يأبه كثيرون في هذا العالم بهذا اللقب المضحك لنتنياهو فإسرائيل ليست كالامبراطورية الرومانية او الفارسية وغيرها ،إنها دولة مؤقتة بلاحدود رسمية وبلا عاصمة مستقرة معترف بها ولم يعترف بها صاحب الحق والارض الشعب العربي الفلسطيني..

وإتفاق اوسلو الذي ابرم بين الفلسطينيين والاسرائيليين العام 1994 لم يصل الى مستوى معاهدة سلام وإنما هو( إعلان مبادئ) ليس غير للتمهيد للوصول الى سلام فلسطيني اسرائيلي وفق معاهدة سلام دائمة ومعترف بها دوليا. وحول القدس، كعاصمة ابدية لاسرائيل ففي كل الانتخابات لرئيس امريكي يعد اي رئيس اثناء حملته الانتخابية بانتقال سفارة الولايات المتحدة الامريكية من تل ابيب الى القدس ولكنهم لم يفعلوا.. جميعهم ومنهم الرئيس الامريكي الحالي باراك حسين اوباما..!

فوق ذلك.. لايوجد الان سفير لاي دولة في العالم بالقدس وجميعهم في تل ابيب وفي المقدمة سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وغيرها..باستثناء سفير دولة جنوب السودان التي ولدت من الرحم الاسرائيلي. وباعتبار ان اسرائيل دولة مؤقتة هاهي تقوم واثناء المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية بعرض تبادل في الاراضي والسكان العرب وفي اكثر من مكان في الارض الفلسطينية.

وحتى لايغمر نتنياهو كثيرا من البهجة والفرح بهذا اللقب الامبراطوري الجديد المضحك والمسلي في هذه الايام العربية الصعبة وفي العالم ايضا.. فقد فاز الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الابن وعندما علمت امه بفوزه ارتفع صوتها ضاحكة وبسخرية :كيف نجح هاذا الغبي..؟! الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :