كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الخطأ القاتل


سميح المعايطة
19-05-2015 03:13 AM

كمية كبيرة من التحليلات صاحبت وتبعت الاقالات التي تمت قبل يومين، وربما هناك معلومات هنا وهناك لكن التفسير لهذا الحدث وامثاله له إطار مرتبط بمسار الدولة ومفاصل لا يجوز لأي مسؤول ان يتجاوزها سواء في هذه المرحلة او غيرها لكن لهذه المرحلة خصوصية أمنية وسياسية تجعل من تجاوز بعض المفاصل أخطاء قاتلة لا مجال للصبر عليها او دفع أثمانها.

الدولة لا تفضل الحلول الامنية وحتى في أشد المراحل صعوبة ومنها سنوات الحراك والتحرش السياسي ومحاولات العبث كانت الدولة ناعمة أمنيا وفق رؤية سياسية، لكن الجزء الاخر من المعادلة ان هناك أسسا مفصلية لصورة وجوهر الأمن في الاْردن لا يجوز السماح باستباحتها من اي طرف، فمن الممكن غض النظر عن بعض التجاوزات لكن أفعالا اخرى تضع الاْردن وصورته الامنية في وضع مهزوز او تجعل هناك تساؤلات على استقرار الدولة وميزتها بأنها دولة أمنة ، فان وجدت مثل هذه التجاوزات الكبرى فان واجب الحكومة والجهات المعنية بان تغلق الأبواب بحزم وان تتعامل مع الامر بأبعاده السياسية، وان تكون القراءة لهذه التجاوزات قراءة سياسية وبما يخدم المسار العام لقيادة الدولة وخطابها وما الذي تقوله للعالم والصورة التي للأردن في العالم.

وربما غاب عن البعض ان بعض الجهات التي تعمل بشكل مخالف للقانون لا يجوز ادارة ملفها بتردد او ان يتم أطالة زمن المعالجة، وبخاصة اذا كان لوجودها واستمرارها دلالات سياسية او ابعاد أمنية لها امتدادات في الخارج.

احترام دم الأردنيين جزء من مسار الدولة ، لكن حق الأردنيين على الدولة ان لايتم المس بصورة الدولة كدولة آمنة ، او ان يكون هناك ارتجال لأي سبب في ادارة مجمل الملف هي المعادلة التي يجب أن لا تغيب عن أي مسؤول:- طرفها الاول الحكمة والاحتواء، وطرفها الثاني الحزم والقوة في مواجهة ما يمس جوهر امن الاردنيين وصورة الدولة المستقرة الآمنة.

هناك مسؤوليات أمنية وميدانية لكن هناك ايضا مسؤولية سياسية لايجوز لمن يتحمل هذه المسؤولية ان يختبئ وراء اي جهة ، وبخاصة اذا كانت بعض الملفات مقترحة من سنوات دون حسم كامل. الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :