facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الاسكافي حافي .. اطباؤنا معدل اعمارهم 58 عاماً؟!


عودة عودة
31-05-2015 07:13 AM

يقولون: الاسكافي حافي.. والمحيك عريان .

فأطباؤنا حُراس اجسامنا والذين يُبعدون الموت عنا ها هو الموت يبتلعهم قبلنا، فمتوسط اعمارهم (58) عاماً بينما متوسط اعمار باقي الناس في بلدنا (71) عاماً..! هذا ما كشفته دراسة (حديثة جداً) لصندوق التكافل الجماعي بنقابة الاطباء من الاطباء المشتركين في هذا الصندوق؟!.

حقاً. كلنا لها . وكل نفس ذائقة الموت، لكن كيف يحدث ذلك لحراس اجسامنا الاطباء، وما هو متوسط اعمار زملائنا المهنيين الآخرين من المحامين والصحفيين والصيادلة والمهندسين وغيرهم في بلادنا، متمنين ان تُجري نقاباتهم دراسات مماثلة لما قامت به نقابة الاطباء فهم عماد الطبقة الوسطى المسؤولة عن الثقافة والحضارة والتقدم والابداع في بلدنا وفي أي بلد في هذا العالم.

نعرف ان هناك ضغطاً وتوتراً هائلين يواجهان الاطباء في بلدنا اثناء اجراء العمليات الجراحية، وعلى الاخص جراحة القلب والدماغ والكبد وجراحات الاطفال حيث يجري التعامل مع حياة انسان تكون قاب قوسين او ادنى من الموت والفناء وما يصاحب ذلك من ارتفاع لضغط الدم للطبيب نفسه الذي يقوم بالجراحة او العلاج وهذا يحدث كل يوم ليلاً ونهاراً وفي ايام العطل الرسمية خاصة في اقسام الاسعاف والطوارىء.. حيث الهدف الاول والاخير للطبيب ان ينهي عمله نهاية جيدة وناجحة يقدمها لمريضه وذويه ولزملائه في الكادر الطبي والمجتمع ايضاً.

وهنا نتساءل: بدل كل هذه المعاناة والتعب لاطبائنا ماذا نجد؟ فلقمة العيش ليس الوصول اليها بالسهل واليسير في القطاعين الطبيين العام والخاص الا اذا استثنينا 1-2% من الجسم الطبي في بلدنا. والأمثلة على معاناة اطبائنا كثيرة ومتنوعة.

ومن تجربتي الخاصة لصحفي متابع لهذا القطاع ولسنوات طويلة. عندما كانت امي يرحمها الله في سنواتها الاخيرة كانت ترفض تحويلها من مستشفى البشير الى أي مستشفى خاص وعلى حساب وزارة الصحة لأنها مشمولة بالتأمين الصحي.. فقد كانت متعلقة بأطبائها في مستشفى البشير التي تراجعهم شهرياً لرقتهم ونُبلهم وصبرهم وطول بالهم وخفة الدم التي يتحلون بها اضافة الى مهنيتهم العالية.

لقد مضى على ميلاد لجنة اطباء وزارة الصحة اكثر من ربع قرن دون ان يصل (خمسة الاف ) طبيب يعملون في الوزارة الى مساواتهم بزملائهم في القطاعات الطبية الحكومية الاخرى، كالخدمات الطبية الملكية والمستشفيات الجامعية.. اما اطباء القطاع الخاص فتغول شركات التأمين ومناكفات دائرة الضرائب حدث عنها ولا حرج، ولا من مجيب وحتى مستمع، اليس كل ذلك، موجع لقلوب الاطباء وسكوتها الى الابد؟!.
Odeha_odeha@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :