كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ماذا يريد الاْردن؟!


سميح المعايطة
21-06-2015 07:13 PM

ليست المرة الاولى التي يتحدث بها الملك عن اهمية دعم العشائر في العراق وسوريا، فقد تحدث بوضوح عند زيارته للبادية الجنوبية قبل شهور طويلة، وتحدث بذات الموضوع في مقابلات مع صحف اجنبية لكن الجديد هو رد الفعل السوري الرسمي الذي ظهر من خلال بعض الموالين له على شكل رساله اعلامية، ولعل هذا تزامن مع بعض التحليلات التي ظهرت في ساحتنا حول توسع حدود الاْردن والخيال غير العلمي الذي ظهر لدى البعض من ان الاْردن يسعى لتوسيع حدوده.

لعل احدى مشكلاتنا في الاْردن اننا لا نفهم أنفسنا احيانا، وأحيانا لا نقدم تفسيرا كاملا لمواقفنا، وهذا يصنع لنا بعض الارباك او سوء الفهم او التشويش على مواقفنا التي يكون منطلقها عروبيا صادقا او وطنيا لخدمة أنفسنا وأمن الأردنيين.

منذ ان تولى الملك عبدالله الثاني الحكم كان واضحا في مساره الذي يخرج به من اي منافسة على أراض الآخرين وأول الامر كان الضفة الغربية، وكان شعار " الاْردن اولا " احد أشكال التعبير عن المسار السياسي للدوله ، فالأولوية لحمايه المصالح الاردنيه لكننا لسنا منافسين على جغرافيا عربية خارج حدودنا، وحتى عندما طرح الملك قبل شهور فكرة دعم العشائر في سوريا والعراق فالغاية ليست صناعة نفوذ او السعي لتوسع سكاني وجغرافي بل اداء الواجب تجاه هذا المكون العربي في مواجهة الاٍرهاب وعصابة داعش وكل تطرف آخر، فالاردن يريد اداء واجبه ولا يريد نفوذا على حساب الآخرين.

وحتى بَعضُنَا لم يقرأ ما قاله الملك كاملا لان الاْردن يريد دعم العشائر لغاية واحدة وهي ان تكون هي الحصن الاول في مواجهة قوى وعصابات التطرّف والارهاب في تلك البلاد، لان القناعة ان أهل تلك المناطق هم الاقدر على مواجهة التطرّف وليس استقدام قوى من الخارج، لكن الاْردن لا يريد ان يضم اليه جغرافيا من البلدان التي حولنا كما ذهب خيال البعض.

والأردن في كل الخطوات التي يقوم بها مع اي طرف من تلك الدول يمارس ايضا إجراءات لحماية أمنه واستقراره، وهي إجراءات استباقية لمنع اي خطر على الجغرافيا او الانسان الاردني، لكن هذا لا يعني ان الاْردن يحمل رغبة في التوسع هنا او هناك، لكن من حقه ان يدافع عن نفسه وان يتخذ من الخطوات ما يحفظ مصالحه، وهذه غاية مختلفة عن الفكر التوسعي الذي ذهبت اليه بعض الأطراف.

ربما نحتاج في الاْردن ان نوضح أنفسنا بشكل واضح لانفسنا اولا ولمن حولنا، لان سوء الفهم ليس مفيدا. وحتى لو أردنا إرسال رسالة لأي طرف فلتكن بحجمها لا ان تفتح الأبواب حتى لمن لا يعنيهم الامر او ليسوا مقصودين.

الاْردن يريد حماية مصالحه وهذا حق لا جدال فيه، ويريد اداء واجبه تجاه الاشقاء ودعمهم في حربه وحربهم ضد الاٍرهاب والتطرف وهذا ايضا حقه، لكن الاْردن يدرك معادلة الإقليم ومعادلاته الداخلية، لكن من واجبه ايضا ان يكون لديه الخيارات في حال وصلت بعض الأزمات الى المراحل الأسوأ ، فهذا ايضا جزء من حمايته لنفسه، وهذا مختلف عما لدى البعض من مخاوف او خيال.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :