كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حزيران وذاكرتنا المنتكسة


01-06-2008 03:00 AM

مع نهاية هذا الأسبوع، وتحديداً يوم الخميس القادم، ستمر على عالمنا العربي ذكرى النكسة، لكن هذا الحدث لم يعد حدثاً مأساوياً يدعو لضرورة الوقوف وتذكر خيباتنا المتتالية بعد حزيران 1967. ذلك أن النكسات كثرت، وأصبح لكل واحد منا نكسته الخاصة، ولكل وطن نكساته، فما عاد لنا نحن العرب نكسة واحدة مشتركة، وهو موضوع يدعو للسخرية أكثر من الألم والحزن.

في الخامس من حزيران عام 1997 كتبت في "الدستور" مقالاً بعنوان: "ثلاثون حزيران على رحيل فراس العجلوني"، وكنت أسجل وقفة تذكر لهذا البطل الذي استشهد نسراً على متن طائرته وهو يهم لمواصلة القتال لأجل قضية مصيرية، غير آبه بأيٍ من مؤرقات العيش التي تطحننا اليوم وتنسينا تاريخنا، وتطحن ذاكرتنا المتوقفة عند العام الذي تم فيه تطبيق "ضريبة المبيعات" في الأردن، أو عند تواريخ رفع أسعار المحروقات الممتدة حتى الآن، أو عند حلم الأردني بامتلاك شقة أو أرض في عمان وسط الغلاء الفاحش غير المبرر للعقارات... هي أشياء كثيرة تسحق الذاكرة طويلة الأمد، وتجعل من مواطننا قصير الذاكرة، بل، في أغلب الأحيان بلا ذاكرة تماماً.

ترى كم حزيران يمر على الأردني كل عام! وكم نكسة يشهدها راتبه الشهري كل يوم! وهل بقي في البال أغنية عن وطن وسط القهر والظلم الذي يتعرض له إنسان عمان والزرقاء وإربد والطفيلة والكرك، وغيرها من مدن وقرى المملكة، في عيشه اليومي، وعندما ينظر إلى مستقبله ومستقبل أبنائه؟ هل بقي (في البال أغنية يا أم عن بلدي)، كما يردد "مارسيل خليفة"، في هذه الظروف اللئيمة!

إن ملء كأس الماء اليوم تراباً يمنع الظمآن من لمسه، وليس من شربه فحسب. هذه هي الحال، الكأس آسن لا يقربه أحد، والظمأ يقتل الروح، كما يدمر العقل وكافة أدوات التذكر، والتفكير، والإبداع. ولكن ليعلم الجميع أن هذا ما قرأنا عنه في كتب الصراع عبر التاريخ! لذلك أنا لا ألوم صديقاً من نابلس أو القدس اتهمني يوماً بالعنصرية ورأيته ساهراً طرباً في "ريم البوادي" ليلة ذكرى النكبة الفلسطينية! ولا ألوم هذا الصديق الذي شكك يوماً في حبي للقدس، كما أحب "الصريح"، لأنه لا يعرف "باب العمود" من قرية "بيت دكو" في القدس! فحقيقة الأمر أن حال الذاكرة عند الكبار كحال سيارة بلا محرك، وهي ليست في أية حالة توصف عند الأجيال الجديدة التي دارت رحى التقليعات على عقولهم فمسختهم، وطمست هوياتهم، فما عدت تفرق الكركي عن الإربداوي، ولا المقدسي عن السبعاوي.

كنت قد قررت أن أكتب عن الشهيد الطيار فراس العجلوني كعادتي في كل حزيران، لكنني لا أعلم كيف جرفت للحديث عن ذاكرتنا التائهة، وعن ذاكرة أجيال وأدتها حكوماتنا بسياساتها المريبة، وضعف إدارتها، ما أدى بنا إلى ما نحن عليه من حال تسر العدو وتغيظ الصديق.

f_naasan@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :