كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





موظفو الـATV


05-06-2008 03:00 AM

سأتجاوز كل مراحل عمر مشروع تلفزيون ATV وعمليات انتقال الملكية من شركة او طرف لآخر الى قضية تخص زملاء من اهل الاعلام والعمل الفني الاعلامي، قضية معيشية عمالية وحقوق وقلق مهني وحياتي يحتاج الى من يذهب به باتجاه الطمأنينة او على الاقل الوضوح.
عند بداية انطلاق المشروع كان هنالك (350) موظفا، والآن هناك حوالي (220) موظفا استمروا بعد انتقال الملكية اكثر من مرة، وجزء كبير من هؤلاء جاءوا من اعمال ووظائف مستقرة، لكنهم وجدوا ان العمل في المشروع الجديد يحقق لهم نقلة معيشية او مجال مهني افضل. والعديد من الزملاء كانوا يعملون في محطات فضائية ووسائل اعلام خليجية وعربية وفضلوا العودة الى بلادهم عندما كانت العروض للعمل، وكانت الفرصة متاحة لانطلاقة كبيرة لمشروع اعلامي كبير لكن لم يحدث هذا، فكانت مشكلتهم المعيشية التي تتلخص في عدة نقاط:

1- عدم صرف الرواتب بشكل منتظم، والآن هنالك شهران، وبداية الشهر الثالث، دون ان يحصل الزملاء على رواتبهم. وهذا يعني العجز عن دفع اجرة البيت، واقساط البنوك وتكلفة المعيشة للمتزوجين او غيرهم, وهناك من يأتي لعمله كل يوم بسيارته من خارج عمان ويدفع تكاليف دون ان يحصل على راتب، والموظف مهما كان راتبه او عمله يدخل في حالة قلق وارتباك عندما يغيب الراتب او يتأخر.

الإدارة تسمح لهم بسلف لكنها (100) او (150) دينار شهريا، وهي لا تكفي لبند من بنود الحياة ولا ثمنا لبنزين سيارة، اي انها ليست حلا، فضلا عن ان الراتب حق من حقوق الموظف وعائلته.

2- ان من وجدوا فرص عمل خارج الشركة لا يسمح لهم بإجازة دون راتب، وايضا عندما يستقيل لا يضمن ان يحصل على حقوقه المالية المتراكمة، واقلها الرواتب المتأخرة، وهناك عدد من الزملاء وقعوا عقودا مع فضائية عربية لكنهم يؤجلون السفر، حرصا على ان لا تضيع حقوقهم.

3- الزملاء من اصحاب الكفاءة والخبرة جميعا، بلا عمل او شغل، وما يطلبونه من الادارة او اصحاب الشركة الوضوح وتحديد مستقبلهم، فإن كان هناك حاجة لاستمرارهم فليتم اعلامهم واعطاءهم حياة وظيفية مستقرة وراتب، وان لم يكن هذا فليتم انهاء خدماتهم واعطاءهم كامل حقوقهم التي ينص عليها القانون، بدلا من الواقع الحالي الذي يدفع هؤلاء للاستقالة دون حقوق او الانتظار دون رواتب او افق وظيفي.

الرؤية التي يملكها صاحب او اصحاب الشركة حق لهم، لكننا نتحدث عن حقوق عاملين، وجزء منهم اعضاء في نقابة الصحفيين التي ندعوها لتبني قضية الزملاء. والاهم ان تبادر ادارة الشركة الى الحل الحقيقي العادل للموظفين وضمان حياة وظيفية حقيقية وراتب يصل في موعده او تحديد شكل المراحل القادمة ليعرف الموظف ما هو مستقبله الوظيفي.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :