facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





فوائد شبكات الاعمال الاجتماعية!


د.اسمهان ماجد الطاهر
09-12-2015 06:48 PM

تشمل شبكات الاعمال الالكترونية ،الفيسبوك، تويتر، فيس تايم، انستغرام، والموقع المهني لينك ان، وغيرها من المواقع والتطبيقات التي يجمع بينها انها مواقع يمتلكها اشخاص من الدول الغربية،وأن السبب الرئيسي لتصميمها هو توفير تطبيق يدعم الاتصال والتواصل بين البشر لنشر الفكر ومشاركة المعرفة،ونشر وتوزيع المعلومات، كما يهدف الى دعم العلاقات الاجتماعية الغير رسمية، لضمان تحقيق نجاح في الاعمال الرسمية، فالاصل انها قامت لتوليد عائدات وزيادة قوى التشغيل والعمل والتبادل المعلوماتي وكتطور طبيعي خلقتة تكنولوجيا الاتصالات والويب.

أقبل الاشخاص على استخدام شبكات الاعمال الاجتماعية بكل ما فيها من تطبيقات، وفي البداية كان اقبال الشباب على هذه المواقع ليس الا لهدف التسلية، ثم أنتشرت هذه المواقع على نطاق أوسع وأكبر، وتباينت اهداف الاستخدام واصبحت مختلفة، فهناك من استخدم المواقع الاجتماعية للتسلية أو للالعاب الالكترونية ،وهناك من أستخدم تلك المواقع والشبكات للثقافة وجمع المعلومات،ونشر المفيد من الابداع الفكري ، والادبي، والشعري والانشطة الاجتماعية ، وهناك من استخدمها للتنفيس عن الغضب،كما تم استخدامها بشكل كبير في ثورات الربيع العربي، واخيراً هناك من استخدمها للنشر الاخبار الغريبة والصور العجيبة،أو لنشر الانشطة الحياتية اليومية ،استخدام كثير متنوع في طرقه واهدافة.

وفي هذا السياق يحضرني مجموعة تسأؤلات هل استخدام هذه المواقع وشبكات الاتصال كان أميل نحو تحقيق المكاسب، والفوائد،او هل كان لائقاً دائماً، وهل حقق مكاسب للمستخدمين كما يحقق للمصميمن والمالكين للمواقع ، وما نسبة انتشار مفهوم العمل، والبيع والشراء، والاعلان والدعاية على هذه المواقع الى نسبة انتشار التسلية والالعاب،ان الاجابة على التسأولات مطروحة للدراسات والنقاش.

أما أهم فكرة يجب تبنيها في هذا السياق فهي فكرة تشغيل نماذج عمل حقيقية منتجة من خلال المواقع الاجتماعية، مثل نماذج التجارة الالكترونية والبيع والشراء، أو للدعاية والنشر للشركات حيث الكلفة القليلة في تلك المواقع، بمعنى استخدام يساعد على توليد عائدات مالية، وتفعيل التجارة الالكترونية وخدمة الاعمال بكفاءة وفعالية، ولتحقيق هذا الهدف كل ما علينا هو ادراك قيمة الوقت قبل اضاعته، ومعنى الكلمة قبل كتابتها، وخطورة الفكرة قبل ارسالها للابحار عبر هذا العالم الافتراضي. على المستخدمون الذي قد يصل عددهم في بعض المواقع الاجتماعية على الصفحة الواحدة خمسة الاف شخص أن يتقنوا المعنى الحقيقي لمفهوم الخصوصية، والسرية، كما أن المهنية والرسمية المهذبة هي ايضاً ضرورة يجب الالتزام بأطرها.

أن تكنولوجيا المعلومات والويب وجدت لتوليد عائدات ،ولدعم الاعمال ودعم مشاركة المعارف، ولخلق حركة اقتصادية، اجتماعية،وعلمية تعليمية خصوصاً أن انطلاق كثير من هذه المواقع خرج من الجامعات لنشر ثقافة ومشاركة المعرفة. وبالتالي فاستخدام هذه المواقع في العمل والاعمال بات آولوية وضرورة لابد منها، وسنبقى نحلم بموقع عربي ينتشر عالمياً ويحقق ارباح بقدر ما حققت بعض المواقع الاجتماعية على غرار فيسبوك مثلاً.

A_altaher68@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :