facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أبهرت العالم بحضورها الآسر


د.اسمهان ماجد الطاهر
12-12-2015 10:11 PM

أريد أن اكتب عن نجمة عالية مضيئة ومتألقة ابهرت العالم بجمال ظهورها،وحُسن منطقها،وحضورها الآسر، وصدق احساسها بما يجري في العالم ،كلماتها دائماً تمس القلوب وتستقر في العقول .

في جامعة سابينزا في روما تم منح جلالة الملكة رانية العبد الله الدكتوراة الفخرية في التنمية والتعاون الدولي، وقدمت في هذه المناسبة خطاب تحدثت فيه جلالتها عن الحكمة الجماعية التي تنطلق عادة من مؤسسات علمية كبيرة مثل الجامعة،لتنشر علم ومعرفة،وحكمة وحل لجميع المشاكل والقضايا، وبالذات مع وجود ديناميكية الشباب وحيويتهم.

قالت جلالتها أن الماضي يحفز ويلهم للمستقبل، الذي يجب أن يكون نحو بناء حياة افضل ومستقبل للاجيال القادمة.

تحدثت في الخطاب عن الارهاب الذي حدث في كاليفورنيا ، باريس، لبنان ،تونس،ومصر ، اشارت الى أن هذا الارهاب لم يستهدف قتل الرجال والنساء والاطفال فقط، بل استهدف قتل اي مشاركة ثقافية بين الامم، وكان هدفه الاساسي بث الخوف في النفوس،ومهاجمة التطور الحضاري، لذا نادت جلالتها بنبذ الخوف الذي استخدمه الارهاب كسلاح،كما نادت بالوحدة ضد كل قوى الارهاب.

الارهاب من رأي جلالتها هدد كل الاديان السماوية وكل البلاد في الشرق والغرب ،كم كبير من التفجيرات حدثت،أثارت غضب الجميع ورفضة ، وانه آن الآوان لنتحد،ولنقول بصوت موحد يكفي .

كلمات جميلة انسابت بعذوبة لتنقل صورة جميلة وتفتح بوابة الامل وتنقل صورة مميزة عن الاسلام ، وأشارت جلالتها الى أن لا شيء اسلامي من التصرفات التى يحاول الخوارج تمريرها بأسم الاسلام، رغم أن لا يوجد شيء من الاسلام في هؤلاء .

دعت جلالتها الى احترام وتقبل الآخر، وضرورة الوحدة بين القادة السياسين ، والدينين، وشعوب العالم، واهمية توحيد الجهود،ونبذ الخوف، وتغير طريقة التفكير نحو التشارك الثقافي والتنوع ، قالت أن أكبر دليل على استمرارية العمل بأحترام ،وبعقل منفتح هو تكريمها كأمراة عربية مسلمة وأن ذلك دلالة على فشل قوى الارهاب في تحقيق اهدافها.

واخيراً نادت الى التطلع لمستقبل أمن جميل يحظى به اطفالنا والجميع .من يسمع الخطاب ويبحر في الكلمات يدرك قيمة كل كلمة، خطاب حمل تذكير بأهم قضايا العصر،وحمل رسالة لنبذ الإرهاب وقوى الشر التى تسيء للبشرية والحضارة ككل.

لا استطيع كأكاديمية وكاتبة أن امر على تلك الكلمات دون أسطر اعجابي وفخري واعتزازي بملكة أبهرت العالم بجمال حضورها الآسر،ندعو الله بأن يرعاها، ويرعى مليكنا الغالي الملك عبد الله الثاني.

A_altaher68@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :