facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





التضامن العربي في خبر كان .. !


عودة عودة
30-12-2015 11:50 AM

في الأنباء.. باشرت (اسرائيل) مؤخرا استخراج الغاز الطبيعي من حقل (تمار) في عمق البحر المتوسط و بنحو 90 كيلومترا قبالة حيفا والشواطئ اللبنانية وسط وجود مكثف لسلاح البحرية الإسرائيلي بسفنه وطائراته المقاتلة و دورياته لتحذير اي قوة عربية تفكر بالهجوم المباغت على الحقل وتدميره.

وفي الأخبار أيضاً: إن الحكومة اللبنانية كانت قد توجهت العام 2009 لتقديم شكوى الى الأمم المتحدة في هذه القضية، ووفق الحسابات اللبنانية تعتبر المياه التي يقع فيها الحقل مياهاً لبنانية في حين ترى اسرائيل أنها مياه اسرائيلية، ولم تحسم الأمم المتحدة القضية بعد إن كان الحقل لبنانياً أو اسرائيلياً أو متنازعاً عليه ...

(الفرحة الإسرائيلية الكبرى) شملت اسرائيل كلها: رئيس الوزراء ( بنيامين نتنياهو ) قال : ( انها خطوة مهمة نحو الإستقلال في قطاع الطاقة)، و(سلفان شالوم) وزير الطاقة والمياه الإسرائيلي قال: اعتبر اليوم عيداً قومياً نقل اسرائيل من دولة صغيرة فقيرة بالنفط الى دولة نفطية و مصدراً للغاز الطبيعي في العالم، وبداية لعهد جديد في تاريخ اسرائيل يعزز الاقتصاد الإسرائيلي بنحو 3.6 مليار دولار سنوياً ..!!

قصة اخرى مؤسية.. وفي الأنباء أيضاً: استأنفت اسرائيل بناء الجدار و المتوقف بناؤه منذ سنوات مؤخراً إكمال اعمال بناء جدار الفصل العنصري الممتد كالأفعوان في الضفة الغربية المحتلة من شمالها الى جنوبها و من أراض فلسطينية يعتبرها مجلس الأمن و الولايات المتحدة وروسيا و فرنسا والصين و الجامعة العربية أرضاً محتلة كما اعترفت محكمة العدل الدولية منذ ثماني سنوات بأن هذا الجدار غير شرعي و طالبت بتفكيكه فوراً..!!

الخبر وكما يبدو لم يكن عادياً وهامشياً فقد نُشر و بشكل بارز و مُلفت و علقت عليه العديد من الوسائل الإعلامية العربية و الإسرائيلية والدولية ومنها .. وعلى لسان (عوفر هندي) الضابط الإسرائيلي المسؤول عن بناء هذا الجدار الذي التهم و سيلتهم مساحات واسعة وكبيرة من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وبطول 700 كيلومتر كما انجز منه 400 كيلومتر حتى الآن وبقي 300 كيلومتر التي تحدث عنها الضابط عوفر هندي.

المهم ..

مر نحو اكثر من 3 سنوات على استئناف بناء جدار الفصل العنصري الإسرائيلي وعلى بدء اسرائيل استخراج الغاز الطبيعي من حقل (تمار) اللبناني في عُرض البحر المتوسط .. إلا انه و حتى كتابة هذه السطور لم تعلن اي جهة عربية أو اسلامية أو دولية احتجاجها و غضبها على الخطوتين العدوانيتين للحكومة الإسرائيلية.

وهنا

, من حقي أن اتساءل و يتساءل معي كثيرون : هل هذه الإجراءات الإسرائيلية الخطيرة بشأن لبنان و فلسطين اصبحت من الأمور العادية جداً عربياً و إسلامياً و عالمياً , فجميع الجهات المعنية بالمستقبل العربي و الإسلامي و الدولي أدارت ظهرها لها و لم تنبس ببنت شفه يعكس احتجاجها و غضبها و بعكس ما كان يجري في الماضي البعيد و القريب من تضامن عربي و أممي مع القضايا القومية والإنسانية .

لا ألوم كثيراً الأمم المتحدة و مجلس الأمن وجهات دولية أخرى .. لكن لومي كبير جداً .. و معلن على الجامعة العربية و الحكومات العربية التي أضحت في زمن ( الثورات العربية ) المارقة التضامن العربي في خبر كان..!!

Odeha_odeha @yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :