facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تحسين الوضع العام للمواطن


د.اسمهان ماجد الطاهر
07-01-2016 02:40 AM

تحديات عدة واجهت الوضع الاقتصادي في الاردن، اصبح انعكاسها جلياً على دخل المواطن الاردني,وظروفه الحياتية فكل الظروف والعوامل باتت تسهم في رفع الاسعار بطريقة غير مسبوقة.
لقد بات تحقيق السعر العادل الذي يحقق العدالة الاجتماعية ويتفق مع امكانات الفرد والمجتمع المادية ومستوى الدخل حلم كل مواطن، أن الارتفاع الطردي المستمر للاسعار بدأ يخلق فجوة شاسعة بين دخل الفرد وتحقيقة للمتطلبات الضرورية للحياة، مما ألقى بظلاله السلبية على المستوى المعيشي والاجتماعي بشكل عام، وعلى التنمية الاقتصادية بشكل خاص، في حقيقة الامر لقد فقدت النقود وظيفتها الاساسية كوسيط للتبادل، فالدينار فقد القوة الشرائية الحقيقية. أن الاحتياجات الاساسية للمواطن اصبحت تستنزف الدخول في المتطلبات الاستهلاكية ولم يعد هناك من فرصة للتفكير في الادخار، رغم ان الموجودات الادخارية مهمة في أي اقتصاد لانها تشكل الاساس الذي تبنى عليه المشاريع الاستشمارية.
أن ارتفاع الاسعار بات يهدد توزيع الدخل العادل، كما يهدد التوزيع الطبيعي المتوازن، واصبح هناك فئات تحقق مكاسب اقتصادية على حساب فئات اخرى،مما جعل التركيبة المجتمعية الاردنية التي كانت تميل في معظمها نحو المستوى المعيشي المتوسط لسنوات عديدة تميل نحو المستوى المعيشي المتقشف لتدخل بخطى تدريجية الى دائرة الفقر وما على المواطن ألا أن يعتاد شراء الاشياء الضرورية التي يحتاج لها فعليا هذا أذا تمًكن من ذلك.
وهذا الوضع يحتم على الخبراء والاقتصاديين عقد جلسات من العصف الذهني لتقديم برامج وافكار حديثة تنعش الوضع الاقتصادي السيئ، أن توفير عائدات كبيرة للاقتصاد هو الحل المرتجى الذي سيساعد على تحسين الوضع الاقتصادي، وذلك يتطلب الاعتماد على عدة مصادر، واغتنام الفرص المتاحة وعمل تدخل سريع على الخطط الاستراتيجية باعادة النظر فيه الآن كل ثلاثة أشهر.
أن التجاوب والتكيف السريع مع المتغيرات البيئية غير المستقرة اصبح مطلبا اساسيا، حتى لو لم يناسب مزاجية المخططين الراغبين بالتقوقع في الكلاسيكية، وعليه يجب التحول نحو الفكر الديناميكي وسرعة بناء نماذج عمل جديدة بشكل وبنية حديثة تواكب الواقع الجديد وتعمل على اقتناص الفرص المتاحة.
ومن أهم القطاعات التي يجب أن تتسم بالديناميكية، السياحة الاردنية فهي مصدر للايرادات، لابد من عمل برامج جذب حديثة والاهتمام بكل التفاصيل المتعلقة بقطاع السياحة، والاهتمام بالمنظر العام للاماكن السياحية الموجودة في الاردن، فالسياحة فرصة متاحة، وخاصة اذا ما تم انعاش هذا القطاع بكم من البرامج الحديثة التى تضمن التشكيل والتجدد، حيث يعتبر قطاع السياحة بمثابة بترول الاردن.
اضافة الى ما سبق لابد من تعزيز ودعم الاستثمار والمشاريع الحديثة، ودعم الصناعة المحلية، ومحاولة اخذ خطوات جريئة في مجال الاستثمار، وجذب الاستثمارات الاستراتيجية سواء اقليمياً أو عالمياً، وعقد الشركات التعاونية البناءة في محاولة لاعادة حالة الانتعاش الاقتصادي وتحسين الوضع العام للمواطن.

الراي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :