كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أيها الأردني .. مَن جارك؟!


سميح المعايطة
05-03-2016 01:06 PM

بعض التقارير الاخبارية التي تابعناها جميعاً على لسان بعض أهالي الحي الذي جرت به العملية الأمنيّة ضد العصابة الاجرامية؛ قدمت لنا بعض التفاصيل عن طريقة استخدام هذه العصابة للبيت الذي كانوا يستأجرونه، وان هذه المجموعة ومن خلال أشخاص في المنطقه استأجروا البيت وأقاموا به بعددهم الكبير وان اهل الحي الذين تحدثوا أشاروا الى ان بعض أفراد المجموعة كانوا متزوجين لكنهم كانوا يقيمون دون أزواجهم مع المجموعة.

معلومات مختلفة قرأناها جميعاً ومحصلة الأمر ان هذه المجموعة الإرهابية كانت تتواجد وتعيش بين أهل الحي، تذهب الى المسجد وتشتري وتتحرك وايضاً ادخلت الى البيت أسلحة وأحزمة متفجرة وحولت البيت الذي يقع في حي سكني وتجاري إلى وكر ومقر خاضوا منه معركة ضد القوات الأمنيّة التي ارادت القبض عليهم.

ما يعنينا نحن المواطنين أن مثل هذه المجموعات قد تتواجد بيننا، تقيم في بيوت وشقق سكنية الى جوار أي منا، وتحول اي بيت الى مقر تستعد من خلاله لعمل ارهابي، وقد يستأجرون مخازن ومستودعات، وقد يستعملون سيارات مستأجرة سواء كانت تاكسي او سيارات نقل او سيارات سياحية... وأيضاً قد يحاولون التخفي عن عيون رجال الأمن من خلال احد سكان الحي الذي يقوم بادخالهم الى المنطقة، وقد يتظاهرون كما فعل مجرموا هذه المجموعة بأنهم من اهل التقوى والاعتدال اخفاءً لهويتهم الحقيقية، وربما يمارسون كل انواع التمويه لابعاد الشكوك عنهم.

ما سمعناه من بعض اهل الحي كان مفيدا لأهل الأمن قبل ذلك، لكن ماذا لو لم يكن رجال المخابرات والجيش بهذه الكفاءة والانتباه فما قيمة ما يقول اي ساكن في المنطقة الا انه معلومات للصحف؟!

ما جرى في اربد ليس نهاية الاستهداف من هذه العصابة الارهابية، وواجبنا جميعا ان نكون عيوناً؛ حماية لأمننا وارواح اطفالنا، لان هؤلاء القتلة يستهدفون كل الناس وأي شيء، وقد يكون اي شخص ضحية من ضحاياهم اذا تركناهم يعبثون بأمن دولتنا.

نفخر ان جهاز المخابرات قدم نموذجاً في وقاية الدولة من اعمال الاٍرهاب، ونعلم كم هو الجهد الذي تقوم به المؤسسة الامنية والعسكرية، لكن علينا نحن الأردنيين واجب حماية أنفسنا، ولتكن عيوننا مفتوحة على اي شيء مريب، ولنعلم من يسكن حولنا، ولنتعامل بجدية مع كل ما يريب في الشارع او المطعم او اي مكان فالإرهاب ليس عدو الجهات الامنية فقط بل عدو لنا جميعا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :