facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مسألة بلا حل .. من أيام المريول الاسود وحتى الاخضر للبنات .. !


عودة عودة
17-04-2016 01:58 PM

من أيام المريول الاسود لطالبات المدارس قبل أزيد من خمسين عاما.. كنا طلابا في كلية الحسين كان عدد قليل منا مواظباً على انتظار طالبات مدرسة سكينة والتي كانت في بناية مستأجرة في جبل الحسين وتبعد عن الكلية اقل من خمسماية مترا..

وكما يبدو تنبه مدير الكلية آنذاك المرحوم عبد الجبار الفقيه الى هذه الظاهرة فكان يترصد هؤلاء الطلاب واذا ظفر بأحدهم فيا ويله من كفه الخميل وركلاته القاتلة..

مناسبة هذا الكلام.. فقبل ايام المشهد نفسه يتكرر الى حد كبير وكأن الكرة الارضية لم تتحرك قيد أنمله على مدى نصف قرن، فبينما كنت انتظر خروج حفيدتي من مدرستها وانا في داخل سيارتي بعد ان ركنتها جانبا... لفت نظري في المشهدالمضحك المبكي خمسة من الصبيان اعمارهم دون السادسة عشرة لم يكونوا ينتظرون حفيداتهم مثلي وانما صديقاتهم الطالبات وفي مثل اعمارهم وهم في شدة من الخوف والهلع..

وانا ارقب المشهد بعد خروج الطالبات لم يكن هناك سلام علني بالايدي بين الطلاب والطالبات المحبين وانما سلام هادئ بالعيون ليس غير،وكل سار في طريقه فيما بعد مثلما كنا نفعل قبل نصف قرن...

وفي كلية الحسين نفسها ذات يوم ايضا إقتحم رجل هرم ساحة الكلية مزمجرا ومتسائلا: اين المدير.. اين المدير؟! فدله احدنا الى مكتبه ...فزاد الرجل من زمجرته كلما اقترب من مكتبه،واستقبله المدير وسأله عن اسباب غضبه الشديد، فرد عليه وهو يرغي ويزبد:طلابك يعاكسون بناتي من نوافذ صفوفهم اثناء نشرهن للغسيل ويقولون لهن :.. تعالي.. تعالي ولاكثر من مرة فرد عليه المدير: لتقل بناتك لطلابي لا نريد ..لا نريد.. هذا اولا، وثانيا ..لماذا لا تقوم بناتك بنشر غسيلهن مساءا و بعد انصراف الطلاب..ارجوك راقب بناتك... ؟!

كثير من المسائل في بلادنا بلا حل على الرغم من عمرها الطويل ومثل عمر القضية الفلسطينية الطويل ولربما اطول.. فهل فكر واضعو السياسات التربوية والتعليمية بالمثل الشعبي الذي يقول: "كل ممنوع مرغوب" وأن الحل هو في (التعليم المختلط) مثلا ولجميع المراحل التعليمية من رياض الاطفال وحتى الدكتوراة وكما يجري في كثير من الدول المتقدمة خاصة وان الاختلاط موجود في الاردن في المكتب والمعمل والمصنع والحقل.. وفي كل نواحي الحياة..!

Odeha_odeha@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :