facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





وهكذا تفرق الدم السوري


نبيل محمود فليفل
30-04-2016 01:12 PM

"لا جديد تحت الشمس".. عبارة دارجة على ألسنة الناس منذ قرون حتى اصبحت مقرونة بالعرف الاجتماعي والسياسي على حد سواء بل واصبحت في منزلة القانون التاريخي او الدارج الفكري والتي تدلنا على الحقيقة من الباطل والتي اخذت مكانتها بديلا للمقولة المتعارف عليها "التاريخ يعيد نفسه" عند تشابه الاحداث والمستجدات في زمن من الازمان وقد نلحقها بعبارة اخرى "ما اشبه اليوم بالامس" وما هي الا مصطلحات او مقولات نزركش بها كتاباتنا كي نشد القارىء اليها فلا يزيغ نظره عنها حتى يستكمل قراءة ما سهرت العين عليه وتعبت.

بالامس وليس الامس القريب اي منذ ما ينيف على اربعة عشر قرنا خرج الداهية "ابو جهل" بفكرة ذكية وخبيثة في نفس الوقت بان يقوم نفر من شباب قريش بقتل النبي محمد وهو نائم في فراشه وبضربة سيف رجل واحد حتى يتفرق دمه بين القبائل وبذلك لا يستطيع احد ان يأخذ بثأره.

ويبدو ان هذه الخدعة قد استحوذت على فكر نظام الاسد واستهوته ليجد عذراً له فيما تفعله يداه فجاء بالدول وبالاحزاب والمقاتلين من كل حدف وصوب ليقتلوا ويسفكوا دماء شعبه بالنيابة عنه وكأنه بريء من كل ما يحدث بحجة انهم القتلة.

وهم الذين يحملون اوزاره وخطاياه بحق شعبه علاوة على التجويع والتشريد والمهانة حتى اصبح ما يحدث في سوريا اكبر مأساة في تاريخ امتنا الحاضر، ولكنه يعلم او لا يعلم انه يحمل اوزارهم هو وشركاءه معا، مصداقا لقول الرسول "لا يحولن بين احدكم وبين الجنة وهو ينظر الى ابوابها ملء دم مسلم اهراقه ظلما"

وان كان العالم يغض الطرف عن جرائمه الا يعلم بان الله يرى وان الدنيا لن تغنيه عن الاخرة وحسابها ام انه اخذته العزة بالاثم فلا رحمة ولا شفقة كمن ختم الله على قلوب اقفالها فهم عمي صم بكم فهم لا يرجعون، وغريب المقارتة ان ابوجهل اراد ان يقتل الرسول ويمنع اصحابه من الهجرة بينما نظام الاسد يريد ان يقتل الشعب ويهجر الباقي حتى تخلوا له الساحة ويجلس في حديقتها مخضرة منعمة تحف بها انهار دماء الاطفال وتصدح في اجوائها اصوات نياح الثكالى، والعالم يشاهد ويستنكرمن خلال الشاشات وفي قرارة نفسه " وانا مالي فخار يكسر بعضه " "حاود عن ظهري بسيطة" واستنكاره لا حبا في شعب سوريا وانما هو فعل من افعال السياسة الشيطانية،

والاخت مستورة الذي عينها الرفيق "كيكي" مندوبة الامم المتحدة للازمة السورية و صاحبة ماراثون "هري مري" وهدفه ليس انهاء الازمة بل اطالتها وبمباركة من اسياده مما يتيح له اطول فترة ممكنة ليكسب دولارات اكثر وينعم باقامة وبما لذ من الطعام والشمبانيا في فنادق العشرة نجوم مغموسة بدماء اطفال سوريا. ويتلذذون بحرق سوريا وشعبها على يد.

"نيرون سوريا" الجديد حتى اصبح الضمير عندهم مستتراً والرحمة مفقودة والجنون هو الحاضر الماثل.
والذي يبدو لي بأن فكرة أبو جهل والتي فشلت قبل ألف واربعمائة عام نجحت في هذه الأيام، وضاع الدم العربي وتفرق بين التحالفات وبين الدول والانظمة والفصائل والمليشيات...




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :