facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





مناهجنا التعليمية حان أوان غربلتها


فهمي الكتوت
06-08-2008 03:00 AM

بعد اعلان نتائج الثانوية العامة وتقييم اداء الخريجين والمعدل العام أرى أن مناهجنا التعليمة بحاجة ماسة الى تقييم وغربلة , ليس كل المواد التي تعطى في مدارسنا يجب ان يتعلمها الابناء ؟ فهناك اشياء غير مهمة يجب ان تعدًل وتلغى من المناهج لانها خارج هذا العصر, وكما يقول الفيلسوف نتشه (هناك اشياء كثيرة ينبغي ان لا تعرفها لانها ليست مهمة ).

جلالة الملك عبدالله الثاني دوما يؤكد على ضرورة التغيير, حيث في احدى رسائله الموجهه الى الطلبة في مطلع السنة الدراسية قال: "الامم الناهضة لا تنال نصيبها من الرقي والتقدم والرفاه الا بالعلم... ونحن في الاردن عازمون على النهوض والتغيير الايجابي" فالتغيير الذي نطمح اليه هو في مناهجنا المدرسية واسلوب التعليم وتطبيقه فقد ورد ايضا في الرساله "ضرورة مراعاة الموازنة والانساق والتطوير في وضع المناهج التعليمية وتطبيقاتها".

صحيفة اميركية (لوس انجلس تايمز) نشرت تقريرا تقول فيه بان كمية المواد التي تعطى لطلاب العلم في الوطن العربي يعادل أضعاف ما يدرسه الطالب الاميركي , أي أن معدل ما يقضيه الطالب في المذاكرة والدرس يفوق معدل ما يقضيه الطالب الامريكي !!!


ما هي النتيجة من كل هذا الكم الهائل من المعلومات ؟

الجواب موجود في أذهاننا جميعا والذي يتمثل في الضغوطات المادية والنفسية على الطالب والاسرة , وفي اهدار الوقت وفي مخرجات التعليم , وهنا لابد ان اسجل ملاحظة تخص المناهج في الاردن لآن كما نعلم ان المنهج هو حجر الاساس في اي مؤسسة تربوية وتعليمية , فمناهجنا بالغت جدا في عملية التلقين والحفظ , وهي تقف على النقيض من المناهج الحديثة التي تقوم على (المادة , الطريقة , والنشاط) للاسف مدارسنا تعتمد على المادة فقط وتختصر المنهج في المادة الدراسية المقررة والكتاب الدراسي فتعمل مدارسنا على تخريج نسخ كربونية من الطلاب متشابهون يحملون شهادات ومنساقون بكل سذاجة للوظيفة .


خريجون سطحيون , لا يملكون الحد الادنى من الثقافة والوعي بالحياة , فبعد الثانوية يقف المتخرج بلا قرار, ماذا يدرس وماذا يختار ؟ ويطلب من والديه اتخاذ القرار بالنيابة عنه !! استذكر مقولة للاديب طه حسين قال ذات مرة (ان بناء مكتبة وسدها للعجز الذي يعانيه الطلبة خير عندي من بناء جامعة , فان عشرة طلبة مثقفين خير عندي من مائة خريج سطحي ).


لماذا لا تكون المدرسة صورة مصغرة من الحياة حيث يتدرب الطالب فيها على حب العمل وسرعة الانجاز , على تنمية المجتمع والوطن , التعرف على حل مشكلات المجتمع والبيئة , وايضا على تنمية المواهب والقدرات الخاصة , كيف يفكرون باستقلال ويتخذون قراراتهم بنضج واستقرار , فهل هذا محال؟
Bassima@go.com.jo





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :