كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المعايطة يكتب: ذيبان


سميح المعايطة
25-06-2016 02:43 AM

حين نتحدث الى انفسنا والى كل العالم نفتخر اننا دولة امتلكت قيادتها الحكمة واهلها الوعي وادرنا مرحلة الربيع والحراك دون قطرة دم واحدة, واننا قدمنا نموذجا لكل العالم في التوازن بين الاصلاح ومطالب الناس من جهة وامن الدولة واستقرارها وعدم انزلاقنا الى فوضى امنية او سياسية وقطعنا الطريق على تجار الربيع في ادخال بلدنا الى دوامة العنف او استنزاف الدولة في مسارات نستطيع حلها بالحكمة التي تميزنا بها.

والحكمة بمفهومنا الاردني تعني الحفاظ على هيبة الدولة وسيادة القانون, وتعني ان لايمارس اي فرد او مجموعة الاستقواء على الدولة لانها اكبر منا جميعا, وان لا نمنح فرصا للكارهين لهذا البلد او صيادي المكافآت للتكسب على حساب الاردن واهله, وتعني الحكمة ايضا ان نحافظ على كرامة الناس وحق التعبير وان يبقى الحوار والعقل لغة التواصل بيننا وليس حرق الاطارات او قنابل الغاز او اغلاق الطرق او التهجم على البيوت ومحاولة حرق اي مؤسسة عامة او اطلاق نار.

لا نتحدث عن خيال سياسي بل عن تجربة اردنية عشناها ومارسناها سنوات طويلة وقطفنا ثمرتها امانا واستقرارا واصلاحا وفخرا بحكمتنا ووعينا, ولهذا فليس صعبا علينا ان نكرر التجربة مع حكاية بسيطة قياسا الى سنوات الحراك تتعلق بذيبان التي يجب ان لا تتحول الى قضية, ويجب ان لا يتم تسييسها, ولنتوقف عند وصفها بانها مطالبة من شباب هناك بفرص عمل ولنجد لها حلا في القطاع العام او الخاص وفق المعادلة التي نتقنها كأردنيين بأن نحترم هيبة الدولة والقانون وان نقطع الطريق على من يريدون ان تتحول ذيبان الى بؤرة فوضى واستنزاف للدولة واجهزتها.

وبشكل اكثر وضوحا فانه لا يجوز من اي اردني سواء كان مواطنا او مسؤولا ان يسمح بفتح ملف اسمه ذيبان ونحن مازلنا نشيع جثامين شهداء الجيش والامن والدفاع المدني, ومازال جرحاهم على اسرة الشفاء, ومازالت دموعنا ودموع اهالي شهداء المخابرات حارة لم تجف , ومازلنا تحت نيران التآمر والاستهداف من الارهاب والتطرف وكل من ازعجهم اننا بلد حافظ على نفسه من الفوضى والاضطراب.

لنكن بحجم التحديات, فهو الترف السلبي ان نستنزف قواتنا وامننا والدولة في قضية لاتحتاج الا الحكمة الاردنية التي تجمع بين احترام الدولة وكرامة المواطن.

لنكن بحجم الاردن, فالاستقواء على الدولة مثل الاستقواء على الاب والام لا يورث صاحبه زعامة, وتجنب الحكمة في حل المشكلات يحمل الدولة ما يجب ألا تحمله.

لنتق الله بالاردن واهله, فيكفينا ما يأتينا من اعدائنا, ولنغلق الطريق على كل صغير او انتهازي, فلا يجوز ان ننتقل من مرحلة الشهداء والرجال الكبار الى بؤرة فوضى واستنزاف للدولة.




  • 1 maher 25-06-2016 | 03:01 AM

    ابدعت ........

  • 2 الكرك 25-06-2016 | 03:09 AM

    من يطلق النار أو يرمي حجرا تجاه أي عسكري ليس ببعيد عمن قتل إخوتنا في البقعة أو على الحدود الأردنية السورية ... فالأمر هنا وهناك سيان غير أن حجرا من ابن بلدي علي أقوى من مئة رصاصة يطلقها غريب أو مأفون بفكر متطرف ... قال لي أبي مرة بلهجته الكركية الطيبة: خشمك منك ولو اعفنك، وأظن الطيبين في ذيبان يعون معنى هذه المقولة فلسنا في مكان النصح لهم فهم الأهل والعشيرة والعزوة والنخوة ولا أعتقدهم ممن لا يقري ضيفه فالأولى أن يستضيف العاقلون أبناءهم من رجال الدرك بالقهوة السمراء كجباه أبطالنا الأشاوس في الجيش العربي الذين ضحوا ويضحون وسوف يضحوا بأرواحهم من أجلنا ... لسنا في سوريا ولا ليبيا ولا العراق بل نحن في الأردن الذي كان وما زال وسيظل عصيا على كل نذل تسول له نفسه أن يشق صف أبنائه ... نحن فينا ميزة ولدت معنا وليست عند غيرنا: نحن أردنيون وكفى ... بلد لا نحميه لا نستحق العيش فيه

  • 3 رامي الوادي المناصير 25-06-2016 | 08:08 AM

    كل الاحترام والتقدير معالي السيد سميح المعايطة ولا يخفى على احد انتمائك لتراب هذا الوطن الغالي
    ولكن كمداخلة معاليك لماذا لا يتم معاملة اللصوص والفاسدين في مؤسسات الوطن كما تم محاسبة الشباب المتعطلين عن العمل لقد ضاق بنا الحال ولم نعد قادرين على الاحتمال اكثر وكما تعلم بجملة القرارات التي قام بها دولة رئيس الوزراء .
    الى اين انتم ذاهبون بهذا الوطن ارجوا من معاليك الاجابة مع التوضيح والتفصيل مع الشكر الجزيل

  • 4 جلال 25-06-2016 | 09:46 AM

    من يؤجج هذه الفتنة الان وفي هذه الظروف له اهداف ، قلبة ليس اردني ، نظر لما يدور حول الاردن واخذ منهم درس فاصبحوا قدوة له ، اتقي الله يامن تتكلم باسم المتظاهرين فاذا كان في مادبا عاطلون عن العمل ففي باقي المحافظات وخاصة الكبيرة مئات بل الوف من العاطلين لكن هنا تكون الحكمة في تحكيم العقل

  • 5 نبيل عمرو 25-06-2016 | 11:29 AM

    أبدعت يا سميح ، ومن المهم تعميم هذا المقال

  • 6 ادعوهم أولاًً للعمل فهو وفير جداً جداً جداً !!!!!!!!!!!!!!!!! 25-06-2016 | 07:29 PM

    ادعوهم أولاًً للعمل فهو وفير جداً جداً جداً !!!!!!!!!!!!!!!!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :