كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عمرو: لن انتخب ابني


ظاهر احمد عمرو
20-08-2016 06:55 PM

كم كنت سعيدا عند تأسيس حزب الحياة الأردني قبل ثماني سنوات، وكنت أكثر سعادة عندما سلمت قيادة الحزب راغبا مطمئنا لمن شاركوني العمل الحزبي منذ البداية يتقدمهم السياسي والنقابي البارز د. عبدالفتاح الكيلاني، الذي تسنم منصب الأمين العام لحزب الحياة الأردني، وهو كفؤ لذلك وأمين على اداء الرسالة، وثقتي عالية جدا في قدرته ونزاهته وإخلاصه، إذ مارس العمل العام لأكثر من أربعين عاماً خلت، ولم يعرف عنه أنه تصرف مرة واحدة خارج القانون رغم إتاحة الفرصة تلو الأخرى له ليكون غنيا من خلال المواقع التي تسنم فيها منصب نقيب الأطباء البيطريين لعدة دورات، ورئيسا لاتحاد البيطريين العرب وكان الرجل الثاني في جمعية حماية المستهلك ولكنه لايزال يسكن في شقة.

وفي المؤتمر العام الخامس للحزب وقع الاختيار عليه كأمين عام للحزب، وعلى حبيبنا الفارس العربي الأستاذ أديب العكروش كرئيس للمجلس المركزي للحزب، وعلى صاحب الإرادة الفولاذية د. محمد سامي حرز الله لخوض الانتخابات البرلمانية للمجلس الثامن عشر المقبل ممثلين عن حزب الحياة الأردني.

فوجئت بعد انتهاء المؤتمر العام للحزب بحضور كل القوى السياسية من كافة الفروع وموافقتهم الصريحة والعلنية على المرشحين.. فوجئت باتصال هاتفي وردني من حزب جبهة العمل الإسلامي بإبداء رغبتهم وموافقتهم على ضم ابني الإعلامي الشاب أحمد ظاهر عمرو لقائمتهم في الدائرة الخامسة والتي ترشح فيها أمين عام حزبنا د. عبد الفتاح الكيلاني ضمن قائمة التجديد .

أعلم مسبقا أن ابني أحمد كان له طموح كبير في خوض الانتخابات ، ويمتلك - رغم أنه شاب في مقتبل العمر - برنامجا متقدما، لكن القرار لم يكن واضحا، فكان ردي أنني لن أدعم ابني أحمد ماديا أوانتخابيا رغم أنه فلذة كبدي لأنني ملتزم تماما مع أمين حزبي الذي هو أهم عندي من عاطفتي مع ابني، وكذلك لا أستطيع أن أقف أمام ابني وهو حر وصاحب القرار ويتحمل مسؤوليته لأنني عودت أبنائي على حرية الرأي.

هذه التجربة جعلتني أقف بكامل قواي وإمكانياتي مع د. عبد الفتاح احتراما للعمل الحزبي المتجذر في جيناتي وخاصة حزب الحياة الأردني. كل ذلك ليس لأنني لا أحب الوقوف بجانب ابني، ولكن لأننا تعودنا على الحرية والديمقراطية والالتزام بالمباديء ، فالحرية والديمقراطية لإبني و الالتزام بالمباديء للدكتور عبد الفتاح الكيلاني أمين عام حزبي، حزب الحياة الأردني.




  • 1 اردني صادق 20-08-2016 | 07:20 PM

    انا لا اعرفك ولن اصدقك لماذا ابنك ليس مع حزبك ؟؟؟ لماذا مع قائمة .........او اسف الاخوان

  • 2 مواطن 20-08-2016 | 07:50 PM

    ههه طيب بنشوف

  • 3 خالد 20-08-2016 | 09:15 PM

    دعايه فاشله للحزب سانتحب ابنك.

  • 4 مواطن 20-08-2016 | 10:38 PM

    دعاية انتخابية للاثنين معا امين الحزب والابن بس مش كافية والا شايف غير هيك سيد امين عام حزب سابق... ما احنا شعب اهبل ومغفل... دخلك حزبكم كم مقعد نيابي فاز فيه سابقا وكم مقعد بتتوقع تفوزوا فيهم الدورة القادمة...بس الأمانة اذا خيروك بصدق مين حاب يفوز ابنك والا امين عام حزبك اذا كان بس لازم يفوز واحد من الاثنين...يا اخي والله ما رح انتخب ولا ناوي بس دغدغت طول وعرض عواطفي ومشاعري وهسا بفكر انتخب .... وشكرا امين عام حزب سابق

  • 5 شخص 21-08-2016 | 12:03 AM

    هذه الحركة من جبهة العمل الاسلامي ملعوبة لتقسيم اصوات منافسيهم



    الي بعرف بالانتخابات و تحهيز القوائم بلقطها ...



    حركة وسخة الصراحة ،،، و انا اظن انه تم اقناع و شد الابن ليترشح في هذه القائمة

  • 6 مطلع 21-08-2016 | 06:50 PM

    الشاب أحمد ظاهر عمرو و لم أعرفه و لم أعرف من هو لكن صيته ذاع بين الشباب لأنه شخصية قوية محترمة ... خسارة أن يكون الأب بهذا التحيز لكن وجهة نظر الأب تحترم ... التوفيق كل التوفيق لأحمد ظاهر عمرو

  • 7 بهاء 22-08-2016 | 01:47 AM

    كلام جميل ومنطقي. ولكن مع الأسف تعليقات القراء ...............

  • 8 واقع 02-09-2016 | 03:31 PM

    بشكل عام
    ااذا عائلتك مش معك مين بده يثق فيك ويصوتلك بغض النظر ان كانت حزبي او مع جماعة وان كان المبدأ واضح "فرق تسد" بدلاً من التأكيد على صلة الارحام الابن ووالده اثاروا الخلافات العائلية !!!!،
    ................
    حد مرشحي الدائرة الخامسة بمنطقة وادي السير لن تصوت له زوجته وكذلك ابناؤه ،
    ومرشح آخر وهو نائب سابق زوجته تنشط ضده بسبب زواجه من سكرتيرته بعد نجاحه بالانتخابات السابقه ، هذه الحائلات بين العائلات وداخل الاسره فكيف انا كمواطن سأثق بهم فالاولى ثقة اسرهم بهم .
    .......


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :