facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يوم الارض في كازبلانكا .. !


عودة عودة
21-08-2016 11:50 AM

الايام كم كانت باسمة وواعدة في مدينة كازبلانكا عندما كنت مبعوثا من وزارة التربية والتعليم الاردنية لتدريس اللغة العربية وآدابها في المدارس الثانوية التابعة لوزارة التربية والتعليم المغربية ومعي رفيقة الدرب زوجتي واولادي..

لم اشعر ولو لحظة بالغربة والبعاد عن بلدي واهلي في عمان وغيرها فقد كان هذا الشعب الطيب الكريم المعطاء هو اهلي واخوتي والمناسبات كانت كثيرة لتأكيد هذة الاخوة الصادقة والودودة من اول يوم الى آخر يوم وعلى مدار خمس سنوات قبل نحو 38 عاما..

ففي هذه المدينة الكبيرة كازبلانكا ذات الملايين الخمسة آنذاك ولدت او ازدادت كما يقول الاخوة المغاربة ابنتي الصغرى "عريب" واتذكر عندما جاءت لحظة المخاض لزوجتي هب جميع زملائي الاردنيين والسوريين والفلسطينيين وفي المقدمة زملائي المغاربة لتقديم اي مساعدة وحتى التبرع بالدم اثناء وجودها في المستشفى وبعد خروجها منه..

واعتبر جميع الزملاء المغاربة وزوجاتهم واقاربهم "عريب " مغربية والسبب لانها ولدت على التراب الوطني المغربي وفعلا لاقت دلالا فاق دلالي ودلال امها لها وزاد هذا الدلال المغربي لها عندما علموا انني أسميتها "عريب " على اسم تلك المرأة العربية التي استنجدت بالخليفة العباسي االمعتصم صارخة "وامعتصماه " عندما اعتدى الروم على الثغورالعربية..و بلدتها عمورية ،فأرسل المعتصم جيشا اوله في عمورية وآخره في بغداد..!
أجمل ايامي واسعدها في المغرب كان في احتفال كبير مشهود بيوم الارض الفلسطيني اقيم في احدى القاعات الكبرى في مدينة كازبلانكا فقد كان الحضور كبيرا ومميزا والكلمات التي القيت في هذه المناسبة كانت صادقة ابكت الكثيرين كما ارتفع التصفيق و الهتاف بحياة فلسطين اكدت كلها على وحدة الشعب والارض في وطننا العربي الكبير..

ايام كانت جميلة وواعدة.. !
Odeha_odeha@yahoo.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :