facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





«جريمة» استهدفت الأردن


صالح القلاب
26-09-2016 12:49 AM

الرصاصات التي أطلقت على «زميلنا» الكاتب ناهض حتر صباح أمس لم تستهدفه هو فقط وإنما إستهدفت أيضاً بالدرجة الأولى الأردن كوطن للأخوَّة والتعايش وكإستقرار وأستهدفت فرحة الأردنيين الذين إنفردوا بأنهم الوحيدون في هذه المنطقة الملتهبة الذين لديهم ترف إجراء إنتخابات برلمانية ديموقراطية إحتكموا خلالها إلى صناديق الإقتراع بينما العديد من الأشقاء في أكثر من دولة عربية يحتكمون إلى الصواريخ والمتفجرات والمدافع وإلى إستقواء بعضهم بـ»الأجنبي» الذي لديه حوافزه الخاصة و»أجنداته» التي لا علاقة لها بأهل هذه المنطقة الذين من المفترض أنهم أشقاء وإخوة وأبناء عمومة.

لا يمكن إلا أن يُعتَبَر إغتيال «زميلنا» ناهض حتر، الذي قد يختلف بعضنا مع مشاكساته ومع الكثير من أرائه السياسية، جريمة بشعة ومرفوضة دينياً وأخلاقياً وإنسانياً وسياسياً ولا يمكن إلاّ إعتبار القاتل أنه مجرم وأن ما قام به هو عمل إرهابي أساء أول ما أساء إلى الإسلام السمح المتسامح:»ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق» و»الحق» تقرره المحاكم الأردنية وليس إرهابي ربما أنَّ إحدى الجهات الحاقدة هي التي «جندته» ودفعته لإرتكاب هذه الجريمة التي ستُظْهر الأيام...والتحقيقات أن هدفها إشعال شرارة فتنة في هذا البلد الآمن وفي هذا الوطن الذي هو لكل أبنائه.

إنها ليست صدفة أن يرتكب هذا القاتل المجرم جريمته في هذه الفترة بالذات وبعد الإنتخابات البرلمانية الأخيرة التي عززت نظرة العالم الإيجابية لبلدنا «المملكة الأردنية الهاشمية « ولشعبنا، الشعب الأردني، الذي هو مضرب مثل في هذه المنطقة وفي أربع رياح الأرض وفي كل مكان على التسامح والتآخي بين كل مكوناته الإجتماعية والقومية والدينية.. إن الرصاصات المجرمة التي أطلقت على هذا الأردني حتى النخاع قد إستهدفت كل أردني من الشجرة والطرة في الشمال وحتى أمواج البحر الأحمر التي بقيت تتكسر ومنذ بدايات التاريخ عند أقدام العقبة التي كانت أول محطة لإنشاء المملكة الأردنية الهاشمية التي هي الخيمة التي يستظل بها الجميع.. ومن كل المنابت والأصول.

إنها رصاصات فتنة تلك التي أطلقها صباح أمس قاتل سيكون عقابه عسيرا «والسن بالسن والعين بالعين والجروح قصاص» ولعل ما لا يعرفه هذا المجرم ولا الذين أرسلوه أن المسلمين والمسيحيين في هذا البلد نسيج واحد وأنهم عائلة واحدة وأنهم عشائر وقبائل أصولها نفس الأصول ومنابتها المنابت نفسها وأن كل المحاولات التي بذلها المتآمرون والمشوهون دينياً وأخلاقياً وقومياً لدق أسافين بين هؤلاء الأخوة في الإنتماء إلى هذا الوطن قد فشلت كلها والمؤكد أن هذه المحاولة ستفشل سواءً كانت فردية أم أن التحقيقات ستثبت أن وراءها مؤامرة دنيئة تقف خلفها جهات معادية.

ربما أن كثيرين منا كانوا يختلفون مع ناهض حتر سياسياًّ لكنهم كانوا يرفضون أن يكون الرد عليه بغير القلم وبغير مواجهة الحجة بالحجة والكلمة بالكلمة.. ويقيناً أن ما فعله هذا المجرم القاتل أمام قصر العدل غريب على الأردنيين وعلى أخلاقهم وقيمهم وعلى عاداتهم وتقاليدهم وأعرافهم... وهذه هي مسيرتهم كصفحة ناصعة مفتوحة للجميع.

إن هذه الجريمة التي إستهدفت الأردن الوطن والأردنيين كلهم بمقدار إستهدافها لهذا الأردني، الذي لا يجوز الإحتكام لغير القضاء ولغير الكلمة مقابل الكلمة والقلم مقابل القلم ونقطة الحبر مقابل نقطة الحبر لحسم أي خلاف معه، يجب أن تدفعنا إلى وقفة مع الذات وبلدنا مزنر بالنيران من كل جانب ويجب أن نواجهها بالمزيد من التماسك وبمزيد من الوحدة وبمزيد من الإلتصاق بتراب هذا الوطن المقدس.. إنَّ الرد على هذا القاتل هو بتماسكنا وهو بوحدتنا وهو أن نعلن بأصوات مرتفعة أن ناهض حتر هو إبننا كلنا وهو إبن الأردنيين كلهم المسلمون قبل المسيحيين.. و»الدين لله والوطن والجميع» .


الراي




  • 1 أردني. 26-09-2016 | 06:52 AM

    يجب الآن الحذر على كأس العالم للفتيات هاظا الأسبوع في الأردن، أحسن لا تصير أمور أمنية خطيرة. يا الله سترك.

  • 2 تيسير خرما 26-09-2016 | 07:55 AM

    مهما كان الدافع فجريمة قتل إنسان غير مبررة ولا يجوز لأحد أن يلغي القضاء والدولة فقد نشأ الإسلام ببيئة مكتظة بوثنيين ومشركين ثم منافقين بجانب أهل كتاب سماوي من يهود ونصارى ولم يأمر سيدنا محمد (ص) بقتل أحد منهم بل طلب حرية تعبير ومنهجية إقناع بأدلة وبراهين طوال 13 عاماً قبل قيام أول دولة إسلامية مدنية ثم استمر بذلك عشرة سنوات بعد قيامها بنص القرآن وصحيح السنة بتعامله خارج الحرب بل كان منهج الحرب دفاعي وتطوعي وكان ذلك أساس قوة وانتشار الإسلام وهيمنته على مناهج تنافي العقل والفطرة ومكارم الأخلاق.

  • 3 المحامي محمد احمد الروسان.المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية 26-09-2016 | 10:10 AM

    ...هنا وهنا فقط أقول لكم : اخ صالح القلاب شكرا

  • 4 Maher Nofal 26-09-2016 | 07:27 PM

    kafait w wafait


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :