كورونا الان! تابع اخر الاحداث والاخبار حول فيروس كورونا اقرأ المزيد ... كورونا الأردن
facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ما يجب أن يقلقنا


سميح المعايطة
22-11-2016 10:55 AM

لم يعد حدثاً سياسياً مدهشاً ما يجري في مجلس النواب من مناقشة بيان الحكومه او مناقشة الموازنة العامة للدولة لان الترقب مرتبط بوجود خيارات متوقعة للحدث، فهذه المواسم الرقابية لم تعد مصدر قلق للحكومات وليست فعلا سياسيا بالنسبة للنواب، فالجميع يمارسون فعلا روتينيا بنهاية معلومة تماما مثلما هي المسلسلات العربية حيث النهاية السعيدة وموت الاشرار، وحتى من يعتبرون أنفسهم معارضة او لديهم حالة غضب او زعل فهم يريدون إرسال رسالة فقط.

حديثنا ليس عن مناقشة بيان الحكومة بل عما يجب ان يقلقنا جميعا، فالتحدي الاقتصادي كما يتحدث جلالة الملك دائما هو الأكبر، وجزء من هذا التحدي ناتج عن أزمات المنطقة وآثارها علينا، لكن جزءا آخر نتحمله نحن بإدارتنا لهذا الملف، لكن المشكلة بالنسبة لنا جميعا هو اللجوء الى ذات الطريق منذ عام ١٩٨٩وحتى اليوم.

وتماسك الدولة واستمرار مسارها الآمن والطبيعي تحققه الإدارة السياسية والامنية والعسكرية لملفات المنطقة وعلاقتنا بها، لكن هذا التماسك يتأثر بعامل داخلي هو الملف الاقتصادي وآثاره على المواطن وطريقة استغلاله من قبل اي طرف، فحتى اليوم مازالت قناعة الناس انه لا أولوية تسبق استقرار الدولة، لكن ادارة الحكومات للملف الاقتصادي ينبغي ان تراعي معاناة الناس، اي ألا تعتمد بشكل مطلق على استمرار أولوية الاستقرار، لان الناس تعتقد ان لها حق على حكوماتها بان تبذل كل جهد ممكن للتخفيف على الدولة وعلى الناس وليس اللجوء الى تكرار ذات الإجراءات دون ان تكون هناك اي اعتبارات لمعاناة الناس.

التعامل الإيجابي السياسي والامني والعسكري الاردني وما انجزه من المحافظة على استقرار الدولة وما صاحبه من قناعة شعبية بان أولوية استقرار الدولة لا منافس لها حتى لو صاحب هذا معاناة على الناس يجب ان يصاحبها تعامل عميق واستراتيجي من الحكومات مع حق الناس في تخفيف معاناتهم الاقتصادية المباشرة، وَمِمَّا يزيد في العبء المباشر على صاحب القرار ان الناس لم تعد تنتظر حلولا من ممثليهم في مجالس النواب، ولا تنتظر ضغوطا على الحكومات في مواسم الرقابة الدستورية مثل مناقشة الثقة او الموازنة.

ما يجب ان يقلقنا ان يكون فعل الحكومات في ادارة الملف الاقتصادي ومعاناة الناس اقل بكثير من الفعل السياسي والامني والعسكري الذي يبذل لحماية الدولة من تحديات الإقليم، فالتحدي الداخلي مهم جدا، وما نتحدث عنه ليس انتاج معجزات بل ادارة للملف تراعي الناس مثلما تراعي الضغوط الكلية على الاقتصاد والتي يتم معالجتها ببرامج التصحيح.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :