facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





صينية خضار ..


كمال ميرزا
08-05-2017 10:36 PM

قصة قصيرة مهداة إلى وزير الزراعة،،،

بالغ الزوج الشاب في الثناء على طبيخ زوجته؛ هو دائما يثني عليه، ولكنه هذه المرة كان يعني ما يقول:

-"أزكى صينية خضار بدوقها بحياتي يا حياتي.. ويا عمري.. ويا روحي.. ريتو تسلم هالانامل.. وهالادين.. وهالرجلين.. وهالشفايف.. وهالعيون.. الخ الخ الخ"!!

انتشاؤه بنكهة الطعام غير المسبوقة، وابتهاجها بجرعة المديح المضاعفة، استثار كليهما، وقادهما إلى السرير خارج أوقات الروتين المعتاد.

حتى أن الأمر قد انعكس على أدائهما في السرير؛ هو لا يذكر أنها كانت يوما بمثل هذه الشهية والجرأة والتطلّب، وهي لا تذكر أنه كان يوما بمثل هذا الاندفاع والشراسة والنفس الطويل!!

بينما هو مستلقٍ بارتخاء واسترخاء يتلذذ بأنفاس سيجارته، وبيده الثانية يداعب شعرها ويربت على رأسها الذي يتوسد صدره الأمرد، كان يردد بينه وبين نفسه من دون أن يجرؤ على المجاهرة بأفكاره:

-"وأخيرا نصايح أمي بالطبيخ أثمرت فيكي يا حوبة.. الله يخلف عليكي يا حجة"!!

ولم يكن يدري أن الأمر ليس له علاقة من قريب أو بعيد بمهارات الطبيخ أو بنصائح والدته، وصفة زوجته هي وصفتها، وطريقتها هي طريقتها، كل ما هنالك أن بائع الخضار في حارتهم قد غيّر مورِّده، ومتبقيات المبيدات الحشرية في خضراوات المورِّد الجديد هي لماركات أجنبية أغلى وأفخر من مبيدات المورِّد القديم!!

حين أصابه سرطان الفم بعد عشر سنوات، وأمتد إلى الحنجرة والبلعوم، بقيت تعدّ له الخضراوات على الغداء، ولكن ليست مطبوخة بالفرن، وإنما مسلوقة ومضروبة على الخلاط حتى يستطيع بلعها..

وعند هذه المرحلة لم تعد تهمه نكهة الطعام، فهو أساسا قد فقد قدرته على التذوق والتمييز بين أصناف المبيدات.. عفوا بين أصناف الطعام!!




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :