facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ترامب .. بين داخل معادٍ وخارج مرتعب !!


د.احمد القطامين
13-05-2017 02:35 PM

مستوى غير مسبوق من الفوضى السياسية تجتاح المشهد الامريكي، والصراع على اشده ويتصاعد ساعة بعد اخرى بين الرئيس الامريكي دونالد ترامب ومكونات الدولة العميقة في امريكا. شبكات التلفزة الامريكية وفي مقدمتها السي ان ان تفرد اكثر من 90% من وقت البث اليومي لاخبار واراء وتحليلات تصب الزيت على نار الازمة المتفاقمة مستفيدة من اخطاء الرئيس ومساعديه والتناقضات الواضحة بين تغريدات الرئيس على توتر وتصريحات مساعديه لشبكات التلفزة حول نفس القضايا.

بين معادلة كسب المعارك السياسية المتعددة الجوانب والاهداف في الداخل والتعامل مع الازمات الدولية في الخارج وتوظيفها لحساب المعارك الداخلية، يبدو الرئيس وطاقمه في حالة شديدة من الارتباك الاستراتيجي الذي ان استمر سيقود الى بدء عملية قانونية ربما تؤدي لعزل الرئيس مستفيدة من سلسلة من المواقف والتصريحات غير الموفقة من الرئيس وطاقمه حول قضايا متعددة، اضافة الى خطأ استراتيجي قاتل ارتكبه ترامب باقالة مدير مكتب التحقيقات الفدرالية الذي يقود التحقيقات الجارية بشأن احتمال تورط طاقم الحملة الانتخابية للرئيس ترامب مع المخابرات الروسية بهدف دعم ترامب للوصول الى سدة الرئاسة.
اختيارات ترامب وطاقمه للدول التي ستشهد اول رحلة رسمية له خارج الولايات المتحدة تشي بالكثير من الانطباعات. فالرعب من ترامب وتقلباته السياسية يعد ابرز المعطيات التي تسود حكومات المنطقة العربية، على خلفية ان ترامب لا يكن اي احترام لا للعرب ولا للمسلمين وخطاباته وتغريداته اثناء الحملة الانتخابية تشهد على ذلك. اذن لماذا اختار ترامب وطاقمة من عتاة اليمين الامريكي المتطرف ان تكون اولى زيارات الرئيس للخارج لهذه المنطقة بالذات ؟.
هل يرغب ترامب المحاصر بشده داخل البيت الابيض بتحقيق مكاسب اعلامية لتوظيفها ضد مناوئيه في الداخل ؟ وهل سيعود الى بلاده بعد الزيارة حاملا تفاهما عربيا اسرائيليا حتى لو كان هذا التفاهم ينحصر فقط في اعلان ترتيبات مشتركة ضد ايران؟ هل سيعود الى بلاده ليقول انني قمت بزيارة تاريخية للبلدان التي تمثل الديانات الثلاثة: السعودية واسرائيل والفاتيكان ؟ ليستخدم تلك الورقة في لعبة الصراع الداخلي بينه وبين الدولة العميقة التي تمتلك قوة ضاربه لا يستطيع ان يواجهها دون الاستعانة بعناصر دعم ذات مصدر خارجي.
ربما هذا او ذاك، الا ان الخلاصة ان الرئيس في مأزق وقد لا تجدي كثيرا عوامل الدعم الخارجي في وقف اواضعاف الهجوم الكاسح الذي تشنه الدولة العميقة بهدف الاطاحة به دستوريا




  • 1 د. حسين البناء 13-05-2017 | 09:06 PM

    تحليل عميق ومستقرئ للمستقبل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :