facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





نقابة صغيرة صوتها مدوٍّ .. !


عودة عودة
23-05-2017 01:12 PM

يطيب لي كصحفي متابع للنقابات المهنية ولسنوات طوال أن اكون شاهدا للأحداث النقابية المجيدة التي كانت تجري هنا في مجمع النقابات المهنية بعمان او تنطلق منه صاخبة كنهر جارف.

من قاعة الرشيد كبرى القاعات في المجمع انطلقت الكثير من المسيرات والاحتجاجات اتذكر في هذه العجالة الصحفية مسيرة وعلى الاقدام لنقابة الأطباء البيطريين في التسعينات في عهد طيب الذكر النقيب الدكتور احمد العجلوني انطلقت من المجمع الى رئاسة الوزراء وكان في انتظارهم غاضبا نائب رئيس الوزراء معن ابو نوار.

ابلغ النقيب الدكتور العجلوني ابو نوار انه والمجلس والمسيرة لن يعودوا الا وتقوم الحكومة بتنفيذ مطالبهم كاملة وليشهد الصحفيون ..وكنت عن "الراي" والزميل رفعت العلان عن "اخر خبر" فقط.. حينها طلب ابو نوار من الصحفيين المغادرة فرفض العجلوني مشيرا وكأنه يقول لنا: لا تأبهوا به وفعلا لم نخرج.

النقيب العجلوني عاد ليمطر ابو نوار بتهديداته المدوية ان لم تستجب الحكومة لمطالب النقابة وبكتاب رسمي.. رد عليه ابو نوار : لقد انتهى الدوام وانصرف الموظفون ..فرد عليه العجلوني اطلبهم.. وهذا ما حصل وقد حققت النقابة جميع مطالبها العادلة ..واولم النقيب السابق العابودي وكان الغداء في مجمع النقابات مبهجا في لحظة الانتصار هذه.

قبل نحو اربع سنوات هدد احد وزراء الزراعة مجلس نقابة الاطباء البيطريين بفصل الاطباء البيطريين العامليين في الوزارة ان شاركوا في الاحتجاجات وتعيين اطباء بيطريين باكستانيين بدلا منهم....في اليوم التالي كان عنواني :"هل وصل الاطباء الباكستانيون..؟! وقد اوجع العنوان معاليه ومعلنا ذلك للنقيب والمجلس..!

كل هذه الذكريات المجيدة استرجعتها ومع اصدقاء اطباء اعتز بهم وفي حفل اقيم امس لتهنئة المجلس الجديد الفائز لنقابة الاطباء البيطريين برئاسة النقيب الدكتور مهدي العقرباوي..والف مبروك مع اجمل التهاني.

حقا ..انها نقابة صغيرة لكن صوتها مدوٍ..!

odehaodeha@gmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :