facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الأكثر مشاهدة





جريدة فلسطين .. وهوشات عمان .. !


عودة عودة
06-06-2017 05:18 PM

جريدة فلسطين من أعرق الصحف الفلسطينية والعربية اسست في يافا 1911 والمؤسس هو الاستاذ المرحوم عيسى العيسى وقبل تأسيس الاهرام المصرية بثلاث سنوات 1914ومن رؤساء تحريرها استاذنا طيب الذكر المرحوم ابراهيم سكجها ابو باسم.

بين يدي كتاب (أخبار الاردن في جريدة فلسطين ما بين عامي 1933_1964) للدكتور جورج الداود وزهير غنايم. وقد استعرته من مكتبة شومان فأنا من اقدم المشتركين فيها منذ نهاية الثمانينات وحتى كتابتي هذه السطور. 

بعد قراءتي الكتاب وبتمعن وانتباه وجدت ان عمان في الثلاثينيات وما بعدها كما هي الان مدينة قومية بامتياز لا تقل في انخراطها في القضايا القومية عن اي مدينة عربية القدس ويافا ودمشق وبيروت وبغداد والقاهرة وعدن والدار البيضاء وغيرها ما بين المحيط والخليج.

لقد وكما جاء في الكتاب ومن خلال اوراق وصفحات جريدة فلسطين العريقة ..كانت فلسطين وقضيتها على كل لسان وفي كل البيوت العمانية ولا غرابة فقد كانت وما تزال عمان حصن من حصون العروبة ومثلها السلط والكرك واربد.

ففي السادس من حزيران العام 1933 عقد المؤتمر الاردني الوطني الاول في فندق الكمال وبحضور وفود من فلسطين وسورية طالبوا في بيانه الختامي بإلغاء المعاهدة الاردنية البريطانية لتأكيد السيادة الوطنية الاردنية . 

كما عقد مؤتمر وطني ثان في عمان العام ايلول1944 حذر المشاركون فيه من خطر الحركة الصهيونية على الاردن كما هي خطر على فلسطين ودعوا الاردنيين الى الوقوف مع اخوانهم الفلسطينيين بمالهم وبأرواحهم.

ومن المضحك المبكي وكما يجري في هذه الايام مع الاسف..ففي غمرة احتفالات العمانيين بعيد المولد النبوي الشريف جرى شجار كبير ودام استخدمت فيه السيوف والعصي الغليظة و سالت فيه الدماء بين العراضة النابلسية والعراضة الشامية حول من يكون في المقدمة للعراضة وقبل انطلاقها من امام المسجد الحيني الكبير.

وجاء في صحيفة فلسطين وفق الكتاب ..بأن حصيلة هذا الشجار سبعة جرحى منها واحدة خطيرة...وقد بقي جنود يطوفون في الشوارع ليلا نهارا حتى لا يتجدد القتال.

.ما اشبه اليوم البارحة..!


odehaodeha@gmail.com





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :